هل صحيح أن فيروس كورونا أخطر للرجال؟

أشارت التقارير الواردة من إيطاليا، حيث يستمر ارتفاع عدد الوفيات من فيروس كورونا، إلى أن كونك من الذكور هو عامل خطر للإصابة بهذا المرض، إلى جانب الشيخوخة والحالات الطبية الموجودة مسبقًا. ويتبع هذا الاتجاه الأمراض السابقة، بما في ذلك فيروس السارس التاجي لعام 2003 ووباء الإنفلونزا الإسبانية عام 1918. فلماذا يؤثر COVID-19 على الرجال أكثر من النساء؟

إيطاليا هي ثاني أسوأ منطقة متضررة في العالم في هذه المرحلة من فيروس كورونا. منذ بدء الحجر الصحي في 9 مارس، واصلت الوفيات في البلاد ارتفاعها بالمئات كل يوم، ولاحظ الأطباء أن الرجال يعانون من أعراض أكثر خطورة من النساء. عدد الرجال الذين يصابون بالعدوى ويتقدمون إلى المستشفيات في إيطاليا أكبر مقارنة بالنساء، ويظهر تقرير من علم الأوبئة للصحة العامة أن عدد وفيات الرجال أكثر ويموتون بسن أصغر من النساء.

ولوحظ الشيء نفسه في الصين، حين بدأ تفشي COVID-19 لأول مرة. راجعت المراكز الصينية لمكافحة الأمراض والوقاية منها 44672 حالة ووجدت أن 2.8 في المائة من الرجال المصابين ماتوا، في حين ثبت أن المرض قاتل في 1.7 في المائة من النساء.

حتى بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا، يبدو أن الجنس يلعب دورًا في نقل المرض. ووجدت دراسة استعرضت 171 طفلاً ومراهقًا عولجوا من COVID-19 في مستشفى ووهان للأطفال أن الأولاد أكثر عرضة للإصابة من الفتيات، حيث يمثل الذكور 61٪ تقريبًا من مرضاهم.

إن أحد الأسباب البيولوجية المحتملة هو أن الرجال ليسوا جيدين في تكوين استجابة مناعية مثل النساء، مما يعني أنهم يعانون أكثر حين يصابون بالفيروس.

ووفقًا لسابرا كلاين، التي تدرس الاختلافات الجنسية في العدوى الفيروسية في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة، فإن هذا ليس بالأمر المفاجئ. كما أوضحت لصحيفة الإندبندنت، “هذا نمط رأيناه مع العديد من الالتهابات الفيروسية في الجهاز التنفسي – يمكن أن يكون للرجال نتائج أسوأ. لقد رأينا هذا مع فيروسات أخرى. النساء يقاتلن بشكل أفضل.”

السبب الدقيق لهذا الاختلاف غير معروف، ولكن يعتقد أن هرمون الاستروجين الجنسي، الذي يتوفر بكثرة لدى النساء، يلعب دورًا رئيسيًا في المناعة. هناك أيضًا الكثير من الجينات المتعلقة بالمناعة التي تدرج الى الكروموسوم X، منها لدى النساء اثنتان بينما لدى الرجال واحد فقط.

بالإضافة إلى هذه الاستعدادات البيولوجية، يعتقد أن نمط الحياة يمكن أن يلعب أيضًا دورًا أساسيًا. من المعروف أن التدخين، على وجه الخصوص، يزيد من تفاقم مجموعة من أمراض الجهاز التنفسي. هناك حوالي 316 مليون مدخن بالغ في الصين وحدها، وهم أكبر عدد من المدخنين في العالم وفقًا لدراسة نشرت على NCBI، وحوالي 52.1 بالمائة من جميع الرجال في الصين مدخنون مقارنة بـ 2.7 بالمائة فقط من النساء. وهذا يطرح سؤالا يحتاج لمزيد من البحث حول كيفية ارتباط الجنس والتدخين بمرض COVID-19.

إحصائيًا، يعاني الرجال أيضًا من ارتفاع ضغط الدم أكثر من النساء، وهي آلية أخرى يمكن من خلالها أن يثبت COVID-19 أنه أكثر فتكًا للرجال. توضح مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أيضًا أن أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفاة بين الرجال، وقد وجدت دراسة حديثة أن دواءين يستخدمان لعلاج أنواع مختلفة من أمراض القلب والأوعية الدموية، مثبطات ACE وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين، تجعل من السهل على فيروس SARS-CoV-2 مهاجمة الرئتين. قال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور جيمس دياز، “بما أن المرضى الذين عولجوا بـ ACEIs و ARBS سيكون لديهم أعداد متزايدة من مستقبلات ACE2 في رئتيهم لربط بروتينات فيروس كورونا، فقد يكونون أكثر عرضة لنتائج مرضية خطيرة”.

المصادر: 1