الحيوانات المنوية للرجال السويسريين هي من بين الأسوأ في أوروبا ولسنا متأكدين من السبب

في عام 2017، أبلغ العلماء أن عدد الحيوانات المنوية في البلدان الصناعية قد انخفض إلى النصف خلال عقدين فقط. واليوم تستمر في الانخفاض. دراسة جديدة، نشرت في مجلة Andrology ، هي الأولى لتقييم جودة السائل المنوي في جميع أنحاء القارة، وجدت أن سويسرا لديها واحدة من أسوأ عدد الحيوانات المنوية في أوروبا.

قام فريق من العلماء من جامعة جنيف بتقييم جودة الحيوانات المنوية لدى 2523 شابًا سويسريًا تتراوح أعمارهم بين 18 و 22 عامًا تم تجنيدهم في الجيش. ضمت المجموعة ممثلين من كل كانتون في سويسرا، وخلق عينة من المتطوعين على مستوى البلاد.

ركز الباحثون على ثلاثة مؤشرات رئيسية لجودة السائل المنوي، وهي عدد وحركية ومورفولوجيا خلايا الحيوانات المنوية.

في أوروبا، يتراوح متوسط ​​عدد الحيوانات المنوية بين 41 و 67 مليون لكل ميلي لتر، حسب البلد. وفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، فإن عدد الحيوانات المنوية أقل من 15 مليون لكل مل يجعل ضعيف الخصوبة.

ووجد الباحثون أن الفوج لديه عدد الحيوانات المنوية متوسط ​​47 مليون لكل مل، ووضع سويسرا في الجزء السفلي من عدد الحيوانات المنوية في أوروبا إلى جانب ألمانيا والدنمارك والنرويج. وفي الوقت نفسه، كان لدى 17 بالمئة من المشاركين عدد حيوانات منوية أقل من 15 مليون لكل مل.

وقال سيرج نيف، أستاذ في قسم الطب الوراثي والتنمية في كلية الطب في جنيف، “من المهم أن نفهم أن الوقت اللازم للحمل يزيد بشكل كبير إذا كان تركيز الحيوانات المنوية لدى الرجل أقل من 40 مليون من الحيوانات المنوية لكل مل”.

ما هو أكثر من ذلك، في ربع الدراسة، فإن أقل من 40 بالمئة من خلايا الحيوانات المنوية كانت متحركة، و 43 بالمئة من الرجال كان لديهم شكل طبيعي للحيوانات المنوية أقل من 4 بالمئة.

عمومًا، 38 ٪ فقط من الرجال السويسريين كان لديهم تركيز للحيوانات المنوية مع حركية وشكل خاضع لمعايير منظمة الصحة العالمية لصحة الحيوانات المنوية.

وقالت ريتا رحبان، الباحثة الرئيسية في قسم الطب الجيني والتنمية في جنيف: “يمكن لقيم البارامينات المنخفضة أن تعكس خصوبة الرجال، عندما تكون مجموعة من القيم منخفضة، تكون قدرة الرجل على اتمام عملية الحمل في خطر”.

لماذا جودة الحيوانات المنوية منخفضة جدًا؟

الإجابة على ذلك غير واضحة حاليًا ولكن هناك بعض العوامل التي قد تلعب دورًا. على سبيل المثال، وجد الباحثون أن الرجال الذين يعانون من ضعف الخصوبة كان اغلبهم من أمهات يدخن أثناء الحمل. تشمل العوامل الأخرى التي يُعتقد أنها مرتبطة بتعداد الحيوانات المنوية المنخفضة شرب الكحول والسمنة والإجهاد والتعرض للمبيدات الحشرية.

بالإضافة إلى التأثير على قدرة الرجل على إنجاب الأطفال، تم ربط نوعية الحيوانات المنوية السيئة بارتفاع حالات الإصابة بسرطان الخصية. عند تحليل البيانات المتعلقة بانتشار سرطان الخصية في سويسرا، وجد الباحثون أن معدل الإصابة بالمرض في ازدياد خلال العقود القليلة الماضية، حيث ارتفع من 7.6 حالة لكل 100،000 رجل في عام 1980 إلى 10.4 في عام 2014.

وقال نيف “على مدى 35 عامًا، نما سرطان الخصية بشكل مطرد إلى أكثر من 10 حالات لكل 100،000 رجل، وهو معدل مرتفع جدًا مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى. جودة الحيوانات المنوية أقل عمومًا في البلدان التي ترتفع فيها نسبة الإصابة بسرطان الخصية”.

البلدان التي لديها عدد أفضل من الحيوانات المنوية، مثل إسبانيا وفنلندا وإستونيا، لديها معدلات أقل من سرطان الخصية. يعتقد الباحثون أن هذا الاتجاه قد يكون له علاقة بالتغيرات في تطور الخصية في الرحم ويخططون لمزيد من البحث في هذه العلاقة المثيرة للاهتمام.

ترجمة: نسرين نزار

المصادر: 1