تم بيع حاسوب محمول مصاب ب6 من أخطر الفيروسات على مر التاريخ بمبلغ قدره 1,345 مليون دولار

بالعادة لن تسعى للحصول على كمبيوتر مصاب بالفيروسات، لكن هذا بالضبط ما فعله الفائز بمزاد قدره 1.345 مليون دولار-مقابل المال حصل على حاسوب محمولة فيه اخطر البرامج الخبيثة في الوقت الحاضر.

لا يزال المشتري مجهول، لكننا نعلم الكثير حول الحاسوب، وهو في الواقع جزء من مشروع فني للفنان الرقمي الصيني جو أو دونغ يسمى المشروع “ثبات الفوضى”(Persistence of Chaos).

عمل دونغ مع شركة ديب إنستنكت’ Deep Instinct’ للأمن الالكتروني لتحميل الحاسوب بشفرة لمواجهة الخطر، ومن الواضح أنها ‘air gapped’، مما يعني أن لديه تدابير أمنية تمنعه من الاتصال بأي شبكات أخرى، لمنعه من نشر برامجه الضارة بشكل أكبر.

hacker virus laptop 2

قال دونغ لروبرت دوزير من مجلة motherboard : تبدو هذه البرامج الخبيثة مجردة للغاية، تكاد تكون مزيفة بأسمائها الغريبة والمضحكة، ولكن أعتقد أنها تؤكد أنه لا يوجد فرق بين عالم الويب والواقع. البرامج الضارة هي واحدة من أكثر الطرق الملموسة التي يمكن للإنترنت من خلالها القفز من شاشتك والتسبب بالضرر لك.”

إذن ماهي الفيروسات التي اعتقد الفائز بالأموال أنها قيّمة للغاية؟

ربما تتذكر بعضها، على الرغم اننا نأمل بأن تتجنبها او تصبح من احد ضحاياها.

أحد أقدم البرامج الضارة هنا هي ديدان البريد الإلكتروني، الرسائل ذات المرفقات الخطرة. يمكن أن تتسبب هذه المرفقات في إلحاق ضرر بالملفات المحلية عند التشغيل وفتح جهاز كمبيوتر للمتسللين وإعادة توجيه أنفسهم إلى المستخدمين الآخرين.

يتضمن ‘ثبات الفوضى’ (Persistence of Chaos) فايروس”ILOVEYOU” من سنة 2000 وهي دودة ضارة تأتي مرفقة برسالة بريد إلكتروني يحتوي على موضوع “ILOVEYOU”. تقوم بحذف الملفات المحلية عند تشغيلها، ويُعتقد أنها تسببت في أضرار بمليارات الدولارات الأمريكية قبل إيقافها.

كان فايروس “Sobig، من سنة 2003، أكبر من فايروس “ILOVEYOU”. فقد أصبح الفيروس الأسرع انتشارًا في العالم لفترة من الوقت، وبإمكان الفايروس أن يفتح ما يشبه الأبواب الخلفية لأجهزة الكمبيوتر التي يحتمل أن يستخدمها المتسللون.

ثم هناك فايروس”Mydoom” ، من عام 2004 ، الذي تفوق على كل من فايروس”ILOVEYOU” وفايروس”Sobig”. وهو أسرع دودة للبريد الإلكتروني على الإطلاق، وكان الغرض منه هو جعل أجهزة الكمبيوتر عرضة للوصول عن بُعد واستهداف خوادم معينة عبر الإنترنت.

الفايروس التالي من البرامج الضارة المحملة على ”ثبات الفوضى” هو فايروس”BlackEnergy” من عام 2007 ، وهو ليس دودة بريد الإلكتروني ولكن أداة للهجوم الإلكتروني التي يمكنها إسقاط أجهزة الكمبيوتر والخوادم والبنية التحتية الأخرى عن بُعد.

ثم هناك فايروس”DarkTequila”، الذي كان نشط منذ عام 2013 ، وخاصة في بلدان أمريكا اللاتينية. الغرض الرئيسي منه هو سرقة المعلومات المالية وتفاصيل تسجيل الدخول الشخصية من المستخدمين.

أخيرًا ، فايروس”WannaCry “، حزمة الفدية الشهيرة التي ظهرت لأول مرة في عام 2017 ، هي أيضًا على الحاسوب المحمول. مثل برامج طلب الفدية الأخرى، يطلب”WannaCry” الدفع من المستخدمين لتجنب مسح ملفاتهم.

لا بأس بنسبة لمعرض من الفيروسات المضرة، جميعها محمله على حاسوب سامسونج محمول شاشته 10.2 بوصة يعمل بنظام التشغيل ”ويندوز اكس بي” (Windows XP) ، وتبلغ قيمته الآن أكثر من مليون دولار.

لا يزال من الممكن مشاهدة الكمبيوتر المحمول عبر الإنترنت من خلال بث مباشر خلال الوقت الحالي. في النهاية، يريد صانعه أن يكون بمثابة شهادة على أخطار الويب … والوحوش التي يمكن أن تنتجها.

صرح دونغ لجيمس فيسنت من مجلة “The Verg” : “لدينا التصور بأن الأشياء التي تحدث في أجهزة الكمبيوتر لا يمكن أن تؤثر علينا فعليًا، ولكن هذا أمر سخيف، استخدام الفيروسات كسلاح بمكانها ان تؤثر على شبكات الطاقة أو البنية التحتية العامة يمكن أن تسبب أضرارًا مباشرة.”

ترجمة: عامر فياض

المصادر: 1