ماهي الدلالات التي تبرزها اللحية؟

بحث جديد يستكشف المعلومات الاجتماعية التي يبرزها شعر الوجه.

ربما أكثر من أي سمة أخرى، ينظر إلى اللحى على أنها علامة رجولية. تميز الرجال بشكل واضح عن الإناث، تحرك العواطف، توفر الدفء، وتحمي البشرة من العوامل الخارجية.

بينما يعتقد معظم اصحاب النظريات التطورية أن اللحية تطورت كعرض للهيمنة والذكورة والعدوان، ما هي الإشارات التي ترسلها اللحى في العالم الحديث؟ وعلى وجه التحديد، ما هي المعلومات الاجتماعية التي تنقلها اللحية؟

كان هذا هو السؤال الذي قامت مجموعة من الباحثين الأستراليين باستكشافه في ورقة جديدة ظهرت في عدد هذا الشهر من مجلة العلوم النفسية. أولاً، طلبوا من 227 مشاركًا الاطلاع على سلسلة من صور وجوه الأشخاص وتصنيفهم، بأسرع ما يمكنهم، سواء أظهر الوجه السعادة أو الغضب. كانت الصور الفوتوغرافية لأربعة أنواع من الوجوه – رجال ذوو حلاقة نظيفة يُظهرون السعادة، ورجال ذوو حلاقة نظيفة يُظهرون الغضب، ورجال ملتحون يُظهرون السعادة، ورجال ملتحون يُظهرون الغضب. الأهم من ذلك، لتجنب أي انحياز تجريبي، تم استخدام صور لنفس الرجال في جميع الظروف. يكتب الباحثون، “تم تصوير الرجل بتعبيرات سعيدة وغاضبة عند حلقه النظيف ومرة ​​أخرى مع لحية كاملة (على الأقل 8 أسابيع من نمو شعر الوجه غير المقيد).هذا أدى إلى القضاء على تأثير بنية الوجه المنهجية المحتملة أو اختلافات التعبير بين الرجال الذين يختارون أن يكونوا ملتحين وأولئك الذين يختارون أن يكونوا حليقين. ”

ومن المثير للاهتمام، أنهم وجدوا أن المشاركين كانوا أسرع في تصنيف الصور الملتحية الغاضبة من الأنواع الأخرى من الصور، مما يشير إلى أن اللحى تعزز الإشارات البصرية المرتبطة بالتعرف على الغضب. وجدوا أيضًا أن المشاركين كانوا أسرع في تصنيف وجوه الحلاقة النظيفة على أنها سعيدة.

أجرى الباحثون دراسة متابعة لاستبعاد احتمال أن يكون التحيز السلبي العام تجاه الرجال ذوي اللحى يفسر نتائج دراستهم الأولى. لاختبار ذلك، كرروا دراستهم، إلا أنهم بدلوا الوجوه الغاضبة للوجوه الحزينة. كانت فكرتهم هي: إذا ظهر نفس النمط من النتائج بالنسبة للوجوه الملتحية الحزينة كما كان الحال بالنسبة للوجوه الملتحية الغاضبة، فمن المحتمل أن يكشف عن التحيز السلبي العام تجاه اللحى. ومع ذلك، إذا تم اكتشاف أن النتيجة كانت خاصة برابطة اللحية الغاضبة، فإن فرضيتهم الأصلية تبدو أكثر احتمالًا: التأثير يقتصر على الغضب.

في الواقع، أظهرت نتائج دراسة المتابعة أن التأثير يقتصر على الغضب. وكتب الباحثون، “كان المشاركون أبطأ في التعرف على التعبيرات الحزينة على الوجوه الملتحية أكثر من الوجوه الحليقة، مما يشير إلى أن ميزة التعرف على الوجوه الملتحية التي لوحظت في التجربة 1 لا تعمم على كل التعبيرات السلبية.”

اختبرت تجربة ثالثة احتمال وجود فوائد اجتماعية مرتبطة باللحية. مرة أخرى، باستخدام تصميم تجريبي مماثل، طلب الباحثون من 450 مشاركًا تقييم الوجوه المستخدمة في التجربة الأولى (رجال ذوو حلاقة نظيفة يظهرون السعادة، رجال حليقين نظيفين يظهرون الغضب، رجال ملتحين يظهرون السعادة، رجال ملتحين يظهرون الغضب) حول التعابير من العدوانية، والذكورة، والإيجابية.

ليس من المستغرب، تم تصنيف الوجوه الملتحية أعلى من حيث الذكورة والعدوانية. ولكن من هنا نثير اهتمامًا: وجد الباحثون أيضًا أن الوجوه الملتحية تم تصنيفها على أنها أكثر إجتماعية من الوجوه الحليقة النظيفة. على وجه التحديد، تم تصنيف الوجوه السعيدة الملتحية على أنها أكثر إجتماعية من الوجوه السعيدة ذات الحلاقة النظيفة.

يعني كل هذا؟ يبدو أن هناك ازدواجية في التقييم. يمكن أن تنقل اللحية وجودًا قياديًا، خاصةً عند التعبير عن الغضب أو الإحباط. ولكن قد يتم عكس هذه الميزة بابتسامة، مما يؤدي إلى جعل الوجه أكثر فائدةً وقبولًا وودية من وجه حليق. هذا ما عليك التفكير فيه في المرة القادمة التي تلتقط فيها مكينة الحلاقة.

ترجمة: نسرين نزار

المصادر: 1