بفضل الحكة، اكتشف الاطباء عنكبوتًا في أذن مريض!

ذهب رجل في الصين الى اطبائه بعد أن شعر بحكةٍ وشيء غريب يزحف في اذنه. وكما يبدو الامر مرعبًا, اتضح انه زاحف مقرف يصنع منزلا ( وكابوسا – بالنسبة للرجل -) داخل رأس الرجل.

ذهب المريض , من مقاطعة جيانغسو –Jiangsu- الصينية الى مستشفى تابع لجامعة يانغتشو (Yangzhou ), حسبما ذكرت قناة (News 18) الهندية. قام الأطباء باستخدام المعدات العادية لكنهم لم يجدوا ما تبين لاحقًا أنه عنكبوت.

أخبر الدكتور تشانغ بان (Zhang Pan) قناة (News 18) ” لم ألاحظه عند فحص الأذن بالعين المجردة لكن باستخدام الناضور الباطني اكتشفت العنكبوت الصغير في الداخل ” حاول الطبيب الوصول الى هناك وامساك العنكبوت باستخدام زوج من

الملاقط الصغيرة, لكنه كان سريعا جدًا. لذا قرر اخصائي الأذن والأنف والحنجرة إخراج العنكبوت عن طريق غسل أذن الرجل وفي التصوير يمكن رؤية العنكبوت يهرب هربَ الصائمِ من شمس الظهيرة..

مقطع الفيديو و كما تتصور, أرعب الناس على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية عندما تم نشره, حيث قال أحد المستخدمين “أصابت أذني الحكة بعد مشاهدة هذا الفيديو” وآخر سأل السؤال المنطقي ” ماذا يريد العنكبوت ان يأكل في الداخل؟ “.

حشرات تزحف داخل أذان الناس أمرٌ نادر الحدوث, لكن ليس نادرًا تمامًا كما نود، وصرح إيريك فويجت (Erich Voigt) الحاصل على دكتوراه في الطب من جامعة نيويورك لانجون الصحية (NYU Langone Health) مجلة (SELF ) بعد ان اقام صرصور داخل أُذن مريضة لتسعة أيام, ” رأيت العناكب تصنع شبكة في قناة أذن رجل; والعث والحشرات الطائرة يمكن ان تفعل ذلك أيضا، بينما تميل الصراصير للالتصاق في الداخل فتخدش طبلة الاذن بأرجلها الامامية”.

في حادثة أخرى, ذهب رجل في الهند الى الأطباء بسبب حكة في الاذن, ووجدوا صرصورًا ضخمًا يعيش هناك. وتم تسجيل المخلوق الكبير المثير للقلق على الكاميرا أيضا, لكن يجب ان نحذرك من أن هذا الكائن شرسٌ جدًا.

و قال مايكل سويت (Michael Sweet) المحاضر الجامعي و المتخصص في اللافقريات, لصحيفة ديلي ستار (Daily Star): ” هذه المخلوقات معروفة على انها من الأنواع الغازية التي تظهر في جميع انحاء العالم فالصراصير تفضل البلدان الدافئة وتختبئ خلال النهار. من المحتمل ان هذا الصرصور قد زحف الى أذن الرجل اثناء قيلولته وكان يختبئ هناك حتى يحل الليل”

والعنكبوت أيضا, ربما كان فقط يبحث عن مكان هادئ ولطيف ليعيش فيه, وإن كان داخل كائن آخر!

ترجمة: ابلتا جون

تدقيق لغوي: موسى جعفر

المصادر: 1