اكتشاف علمي جديد يوضح لماذا تحمل النساء بالرغم من استخدام وسائل منع الحمل

تبين لنا تجربة البشرية أن وسائل منع الحمل ليست دائمًا مضمونة، لكن في دراسة جديدة هي الأولى من نوعها والتي تعطي لأول مرة تفسيرًا وراثيًا لعدم عمل تحديد النسل دائمًا على النحو المنشود.

تشير دراسة جديدة إلى أن بعض النساء اللواتي لديهن متغير وراثي معين يمكن أن يكُن أكثر عرضة لخطر الحمل حتى أثناء استخدام بعض وسائل تحديد النسل القائمة على الهرمونات – بسبب الجين الذي يحطم المواد الكيميائية في حبوب منع الحمل.

يقول أرون لازورويتز، اختصاصي التوليد وأمراض النساء من كلية الطب بجامعة كولورادو: “تشير النتائج إلى أول مرة يتم فيها ربط متغير جيني بتحديد النسل”.

قام لازورويتز وفريقه بتسجيل 350 امرأة في سن الإنجاب في دراسة دوائية جينية لتحديد ما إذا كانت المتغيرات الوراثية يمكن أن تؤثر على تركيزات إيتونوجيستريل بين مستخدمي غرسات منع الحمل.

ايتونوجيستريل هو نسخة اصطناعية من الهرمون الانثوي، البروجسترون، الذي يمنع بشكل طبيعي الإباضة أثناء الحمل أو بعد حدوث الإباضة بالفعل.

في التجربة، استخدمت المشاركات غرس ايتونوجيستريل من أجل تحديد النسل لمدة تتراوح بين 12 و 36 شهرًا، وتم تنميطهم الوراثي كجزء من الدراسة، مع إعطاء عينات من الدم.

بالإضافة إلى اكتشاف أن مؤشر كتلة الجسم ومدة استخدام الزرع مرتبطان بتركيز الإيتونوجيستريل ، اكتشف الفريق ثلاثة أنواع وراثية مرتبطة أيضًا.

أحد هذه الجينات، وهو جين يدعى CYP3A7 * 1C ، ظهر بنسبة تزيد قليلاً عن 5 في المائة من النساء اللائي تم اختبارهن. عادةً ما يكون هذا الجين نشطًا في الأجنة، ولكن يتم إيقافه قبل الولادة.

في أقلية من الحالات، يبقى الجين، مما يؤدي إلى تعبير البالغين عن إنزيم يسمى CYP3A7 ، والذي يمكن أن يغير الأيض بالهرمونات الستيرويدية.

يمكن أن يفسر مثل هذا الخلل في فرض الباحثين بأن أكثر من ربع المشاركات (27.8%) اللائي لديهن المتغير الوراثي في الدراسة لديهن تركيزات إيتونوجيستريل في دمائهن التي انخفضت عن عتبة قمع الإباضة الثابت.

يقول لازورويتز: “هذا الإنزيم يكسر الهرمونات المشاركة في تحديد النسل وقد يعرض النساء لخطر أعلى للحمل أثناء استخدام وسائل منع الحمل، خاصةً الطرق التي تعتمد على الجرع الأقل”.

من المحتمل أن يكون اكتشافًا هائلًا، لكن الباحثين حريصون على التأكيد على الحاجة إلى مزيد من العمل لدراسة الآثار المترتبة على ذلك.

وقال لازورويتز :”نريد أن نطمئن النساء أنه من المبكر جدًا التوصية بأي فحص أو تغيير في العلاج بناءً على النتائج التي توصلنا إليها وحدنا”.

“نحن بحاجة إلى تكرار هذه النتائج والتحقق من صحتها في عدد أكبر من النساء وبوسائل مختلفة لتحديد النسل، مثل حبوب منع الحمل”.

يقول الباحثون إنه على الرغم من احتمال تعرض النساء اللائي لديهن جين CYP3A7 * 1C ويتناولن حبوب منع الحمل لخطر الحمل بشكل افتراضي أكبر، إلا أن معظم النساء اللائي يستخدمن وسائل منع الحمل الأخرى لا يوجد داعي لقلقهن، إما بسبب مستويات الهرمونات أو بسبب طريقة عمل وسائل منع الحمل المختلفة.

وقال لازورويتز :”بالنسبة لمعظم النساء، يوجد لدى الزرع أكثر من هرمون إضافي كافٍ لا نتوقع أن يؤثر هذا النوع الوراثي وحده على قدرته على منع الحمل”.

“بالنسبة للنساء اللواتي يستخدمن اللولب الرحمي فهو لا يعتمد على الهرمونات في النظام والتي تتحطم بسبب المتغير الوراثي، لأن اللولب يعمل موضعيًا داخل رحم المرأة.”

فيما يتعلق بالسياق الأوسع، إذن من المبكر للغاية استنتاج أن حاملي هذا المتغير الوراثي هن أكثر عرضة للحمل من النساء اللواتي لا يحملن المتغير CYP3A7 * 1C – لأن هذا يتجاوز نطاق هذه التجربة السريرية المعينة.

لكن الجين – المرتبط أيضًا بسرطان الدم، بالإضافة إلى سرطان الثدي والرئة – يبدو أنه قد يشكل خطرًا افتراضيًا أكبر على الحمل بالنسبة لبعض النساء، حتى لو لم نتمكن من تحديد هذا الخطر بعد.

ولهذا السبب، فإن النتائج تستدعي بالتأكيد إجراء مزيد من الفحص، خاصة وأن لدينا الآن أدلة تشير إلى أن وسائل تحديد النسل نفسها قد لا تعمل بشكل جيد على قدم المساواة مع جميع النساء اللواتي يأخذنها.

نحتاج أيضًا إلى معرفة المزيد عن المتغيرات الوراثية الأخرى أيضًا. فحصت هذه الدراسة في الغالب النساء اللائي عرفن أنفسهن على أنهن بيضاوات، وأفادت 51.4 في المائة من المشاركات بأنهن لديهن أصل إسباني أو لاتيني، مما قد يؤثر أيضًا على النتائج.

وقال لازورويتز لشبكة وايرد: “أكبر المآخذ هي أننا افترضنا لفترة طويلة أنه إذا حملت المرأة وهي تستعمل وسائل تحديد النسل، فيجب أن تكون قد فعلت شيئًا خاطئًا”.

“بدلاً من ذلك، ربما نحتاج إلى إيلاء المزيد من الاهتمام كأطباء لأشياء أخرى قد تحدث، مثل علم الوراثة، حتى نتمكن من تقديم علاج أفضل وأكثر تخصيصًا للنساء، بدلاً من التمسك الأعمى بالشعار القائل بأنه إذا رميتم بعض من الهرمونات عليها، فإن ذلك سيحل المشكلة”.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1

المزيد