Mid adult woman sitting home alone, worried.

دراسة ألمانية: (ضغط العمل، قلة النوم، ارتفاع الضغط الشرياني) الثلاثي القاتل

في دراسة أجريت على ما يقرب من 2000 عامل يعانون من ارتفاع في ضغط الدم وتمت متابعتهم لمدة 18 عامًا تقريبًا، كان أولئك الذين عانوا من عمل متعب وقلة النوم أكثر عرضةً للوفاة بأمراض القلب بثلاث مرات من أولئك الذين ينامون جيدًا ولم يعانوا في وظائفهم.

وقال الدكتور Gregg Fonarow ، أستاذ أمراض القلب بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: “يعاني حوالي 50٪ من البالغين من ارتفاع ضغط الدم”.

وقد قال Fonarow والذي لم يكن له دور في الدراسة الجديدة: “إن ارتفاع الضغط الشرياني هو عامل خطر كبير للأزمة القلبية والسكتة الدماغية وقصور القلب وأمراض الكلية والموت القلبي الوعائي المبكر.

وقال: “لقد وجدت عدد من الدراسات وجود ارتباط بين زيادة ضغط العمل وقلة النوم من جهة وخطر الإصابة اللاحقة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ولكن هذه الدراسات لم تستطع إثبات هذه العلاقة بين السبب والنتيجة.

في هذه الدراسة الجديدة، أفاد الباحثون أنه من بين الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، فإن أولئك الذين عانوا من ضغوط العمل وحدهم معرضون لخطر مضاعف للوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، وكذلك أولئك الذين اشتكوا من قلة النوم.

وفقًا للباحث الرئيسي الدكتور . Karl-Heinz Ladwig يجب أن يكون النوم وقتًا للراحة والاسترخاء وشحن الطاقات. فإذا كنت تعاني من التوتر في العمل، فإن النوم يساعدك على التعافي .”

وقال في بيان له “لسوء الحظ، غالباً ما يجتمع ضغط العمل مع قلة النوم، وعند اقترانهما مع ارتفاع الضغط الشرياني يصبح أثرهم أكثر سوء.

وقد قال ladwig ” قلة النوم هو صعوبة النوم والاستمرار بالنوم، إن صعوبة الاستمرار في النوم تعد المشكلة الأكثر شيوعا لدى الأشخاص الذين يعانون من وظائف مرهقة”.

هذه المشاكل تتآزر مع مرور الوقت وتضعف من طاقتك، وربما تقودك إلى الموت المبكر.

ويقترح ladwig أنه لتقليل خطر الموت المبكر، عليك المحافظة على ضغطك الشرياني منخفض، وتطوير عادات نوم مناسبة وإيجاد طرق للتأقلم مع ضغط العمل.

يذكر أن ladwig أستاذ بمركز الأبحاث الألماني للصحة البيئية وأيضًا في الجامعة التقنية بميونيخ.

يعتقد Mika Kivimaki أستاذ علم الأوبئة الاجتماعية في جامعة كوليدج في لندن، أن هذه الدراسة توفر نظرة فريدة على مخاطر أماكن العمل.

وقال أن معظم الدراسات السابقة عن ضغط العمل استهدفت جماهير العمال عامة، وقالKivimaki الذي لم يشارك في الدراسة: “كانت آثار التوتر على الصحة قليلة نسبيًا. ومع ذلك ، تشير النتائج الحديثة إلى أن التوتر قد يكون مشكلة أكبر بكثير بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مرض موجود مسبقًا. وهذا ما تدعمه الدراسة الحديثة.

و أشار إلى أنه من الجيد التركيز على الناس الذين يعانون من ارتفاع الضغط الشرياني، “ففي هذه المجموعة يشيع تشكل العصائد الشريانية [تصلب الشرايين]”، وعند هؤلاء المرضى” فإن الإجهاد يمكن أن يزيد من عدم الاستقرار الكهربائي للقلب وتشكيل الخثرات” والتي يمكن أن تسهم في عدم انتظام ضربات القلب أو النوب القلبية أو السكتة الدماغية.

يعتقد الباحثون أن أرباب العمل يمكنهم المساعدة من خلال تنفيذ البرامج التي تعلم الموظفين كيفية الاسترخاء.

و أضاف ladwig : على أرباب العمل معالجة مشكلة الإجهاد وقلة النوم لموظفيهم، وخاصة للعمال الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل ارتفاع الضغط الشرياني، كما يجب أن تضم هذه البرامج مساعدة الموظفين على الإقلاع عن التدخين.

وقال Fonarow إنه من المعروف أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يقللوا بدرجة كبيرة من خطر إصابتهم بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية من خلال تحقيق مستويات ضغط دم صحية والحفاظ عليها. وقال إن ما إذا كانت برامج مكان العمل المصممة للحد من التوتر وتحسين النوم ستؤتي ثمارها أم لا، فلا يزال يتعين الانتظار لمعرفة ذلك.

تم نشر التقرير في 28 أبريل في المجلة الأوروبية لأمراض القلب الوقائية.

ترجمة: عامر العقباني

المصادر: 1