هل أنت متعب دائما؟ قد يكون جهازك المناعي مفرط النشاط

تقدم دراسة جديدة أدلة قوية على أن متلازمة التعب المزمن ترتبط بردود فعل غير طبيعية في الجهاز المناعي.

  • تؤثر متلازمة التعب المزمن على ملايين البشر في جميع أنحاء العالم، لكن العلماء لا زالوا غير متأكدين تماماً من أسبابها.
  • تتبعت دراسة جديدة الأشخاص الذين يعانون من التهاب الكبد C ( (HCV أثناء خضوعهم لدورة علاجية.
  • أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين يعانون من الاستجابات المناعية المفرطة النشاط عانوا لأشهر من التعب المزمن بعد العلاج، واستمر التعب حتى بعد عودة استجاباتهم المناعية إلى وضعها الطبيعي.

تستند دراسة جديدة إلى بحث سابق أظهر أن الجهاز المناعي المفرط النشاط قد يكون السبب الرئيسي لمتلازمة التعب المزمن.

متلازمة التعب المزمن (CFS) وتسمى أيضاً التهاب الدماغ النخاعي العضلي (ME) هي حالة من الوهن تجعل الناس يشعرون دائماً بالتعب والضباب العقلي. والأسوأ من ذلك، أن النوم لا يساعد في تخفيف أعراضها التي تصيب حوالي 17 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

تبقى أسبابها غير معروفة، لكن أشارت الأبحاث في السنوات الأخيرة إلى أن الجهاز المناعي المفرط النشاط قد يكون السبب. وكان من الصعب دراسة هذه الفرضية لأنه من المستحيل معرفة من الذي يصاب بالفيروس، ويحتاج الباحثون إلى فحص الحالات الفسيولوجية قبل وأثناء وبعد حدوث استجابة مناعية.

استخدمت دراسة حديثة – نُشرت في مجلة Psychoneuroendocrinology في 17 ديسمبر – مقاربة جديدة للتغلب على هذه المشكلة. طوع باحثون في جامعة كينجز كوليدج لندن 55 مريضاً بالتهاب الكبد الوبائي المزمن (HCV) وتم منحهم دورة من ستة إلى 12 شهرًا لعقار يسمى إنترفيرون ألفا، وهو علاج شائع لفيروس التهاب الكبد الوبائي، ثم قام الفريق بتتبع المشاركين أثناء شفائهم.

كان ثمانية عشر مشاركاً أكثر إرهاقاً مما كان عليه قبل بدء الدورة بعد ستة أشهر من انتهاء العلاج. أظهر هؤلاء المشاركون مستويات عالية نسبياً من البروتين المرتبط بالالتهاب، يسمى IL10، في دمائهم قبل العلاج .

لم تزد هذه المستويات بما في ذلك مستويات بروتين آخر مرتبط بالالتهابات إلا بعد أربعة أسابيع من العلاج حيث وصلت إلى مستويات تصل إلى ضعفي مستويات الأشخاص الذين تعافوا دون تعب مزمن.

ومع ذلك، أظهر المشاركون الـثمانية عشر المرهقون بعد ستة أشهر من العلاج مستويات استجابة مناعية لم تكن مختلفة عن المشاركين الذين لم يصابوا بالتعب بعد العلاج. علاوة على ذلك، أخذ الباحثون عينات من بروتينات الالتهاب من جميع المشاركين وقارنوها بـ 57 مشاركاً من الأصحاء المنفصلين الذين لم يتلقوا التهاب الكبد الفيروسي أو يخضعوا للعلاج وأظهرت النتائج عدم وجود فرق بين المجموعتين.

سبب محتمل

إحدى النظريات هي أن الاستجابة المناعية المفرطة النشاط تثير متلازمة التعب المزمن CFS. وهذا الأمر لا يفسر بالضبط الدور الذي يلعبه الجهاز المناعي في المراحل اللاحقة من الحالة، مع الأخذ بعين الاعتبار إلى أنه لا تبدو الاستجابات المناعية غير طبيعية بمجرد ظهور الأعراض.

كتب المؤلفون “في الختام، تدعم نتائج هذه الدراسة الفرضية القائلة بأن آليات المناعة غير الطبيعية لها دور مهم في متلازمة التعب المزمن CFS، ولكن فقط في وقت مبكر من مسار المرض، وفي وقت قريب من المحفز له، وليس عندما يتم إنشاء المتلازمة، علاوة على ذلك، تؤكد دراستنا على أهمية استجابة التعب الحاد للمحفز بدلاً من فترة الشفاء السابقة للمرض”.

وقال مايكل شارب أستاذ الطب النفسي بجامعة أكسفورد لصحيفة الجارديان إن هذه النتائج يمكن أن تعطي الباحثين “بعض الدلائل” فيما يتعلق بالأسباب الدقيقة والعلاجات الممكنة للـ متلازمة التعب المزمن CFS.

وقال شارب “إذا كان السبب وراءه هو استجابة مناعية غير طبيعية أو مفرطة، وإذا استطعنا إيجاد طريقة لتقليل الاستجابة المناعية فقد نوقف حالات حدوثه”.

ترجمة: رؤى بستون

المصادر: 1