هل تسبب فرقعة الأصابع التهابات مستقبلية؟

عندما كان “Dr. Donald L. Unger” طفلاً أخبرته امه وكذلك عدداً من اقاربِه أن فرقعة مفاصل الأصابع يُسبب إلتهاباً فيها فيما بعد.

وبدلاً من تجاهلِ التحذيرات، إتخذ دونالد منهجاً أكثرَ علمية : إذ قضى 50 عاماً يُفرقع اصابع يده اليسرى مرتين على الأقل في اليوم تاركاً يده اليمنى متحكمةً في ذلك و في رسالةٍ له قدّر أنه قد فرقع اصابع يده اليسرى 36000 مرة على الأقل أما يده اليمنى فنادراً او من تلقاء نفسها، وفي نهايةِ التجربة قام بفحص يده اذا كان هناك إلتهاب في المفاصل وكانت النتيجة “لا شيء”.

وختم كلامه قائلاً:

هذه النتيجة تدعونا للتساؤل حولَ المعتقدات الأبوية كأهمية اكل السبانخ هل هي خاطئة أيضاً؟ وتبرر إجراء المزيد من التحقيق في هذهِ المعتقدات؟

في عام 2009، فازت تجربة “Dr. Unger” بجائزةِ “Ig Nobel” وهي جائزة تمنح للعلماء عن “إنجازات جعلت الناس يضحكون أولاً، ثم يتفكَّرُون”.

بالتأكيد ما هذه إلا تجربة واحدة بوجودِ عينة واحدة فقط، وعلى الرغم من أن هناك العديد من البحوث المتعلقة بالآثارِ الصحية لفرقعةِ الأصابع والتي معظمها مرّ عليها عقود من الزمن.

مع ذلك، في كانون الاول من عام 2015 قدم الباحثون دراسة لجمعية الطب الاشعاعي في أمريكا الشمالية والتي اكتشفت عدم وجود اختلافات مباشرة في الألمِ والتوّرم والمرونة وقوة القبضة لدى مجموعات من الناس الذين قاموا ولم يقوموا بفرقعةِ اصابعهم .

ترجمة: مريم إحسـان

المصادر: 1