أمازون تجبر سائقيها على التقاط صور سيلفي

خدمة بابتسامة

يتعين على سائقي التوصيل من امازون الآن أن يثبتوا بأنهم ليسوا حزمة من اللصوص عبر أخذ صورة شخصية من وقت لآخر.

والغاية هي التحقق من عمليات التسليم باستخدام ميزة التعرف على الوجه من امازون، وفقًا لـ Business Insider. هذا يعني أن الذين يقومون بتسليم صناديق الأمازون يضطرون للحصول على كاميرا “لتأكيد هويتهم” بشكل دوري إذا كانوا يرغبون في الحصول على المال – وهو أمر مقلق لمستقبل مجال العمل.

يشبه الموضوع متطلبات شركة أوبر بأن يقوم السائقون بتقديم صور شخصية للتحقق من هوياتهم، تم إعداد هذا الامر بعد ان نشر خبر بأن العديد منهم لم يخضعوا لفحص الخلفية الشخصية (background check).

من المتوقع أن نظام امازون للتعرف على الوجوه سوف يمنع لصوص حزم التوصيل المحتملين من الاشتراك في خدمة التسليم التي تقدمها الشركة وفقًا لما ذكرته The Verge.

من الناحية النظرية، يمكن للمتطلبات الجديدة أن تمنع الأشخاص من الدخول في حساب Flex، أو يمكن أن تحمّل الشركة المسؤولية لموظفيها حتى تعرف من الذي قام بتسليم الحزمة المفقودة. أو قد يؤدي ذلك إلى قيام بعض اللصوص الاذكياء بالتقاط صور مطبوعة لأشخاص آخرين قبل أن يسرقوا حزمة على أي حال.

لقد أكدت شركة أمازون الآن أن السائقين الذين يقومون بالتوصيل يأخذون صور سيلفي، حسبما أكدت لـ The Verge، في محاولة للحد من الاحتيال. باستخدام التعرف على الوجه، ستقوم الشركة بالتحقق من هويات السائقين، حيث أبلغتهم أنهم بحاجة إلى التقاط صورة شخصية قبل مواصلة العمل. بالطبع، تحذر امازون سائقيها من “أخذ صورة شخصية أثناء القيادة”.

من خلال مطالبة السائقين بالتقاط صور سيلفي، يمكن أن تمنع امازون العديد من الأشخاص من مشاركة الحساب نفسه. في الماضي، واجهت أمازون مشكلة مع السائقين غير الشرفاء الذين يسرقون الحزم، وقد استخدموا عبوات مزيفة لإغراء اللصوص.

إن مطالبة السائقين بالتقاط صور السيلفي يبدو أمرا تافهاً

تنطبق المتطلبات فقط على سائقي Flex الموعودين بساعات عمل مرنة ويتقاضون رواتبهم من 18 إلى 25 دولارًا في الساعة. إنهم يعملون كمقاولين مستقلين، مستخدمين سياراتهم الخاصة لتقديم الطرود. أخطرت Amazon أيضًا سائقي Flex عبر تطبيقها الخاص بأنه قد يتم جمع بياناتهم الخاصة وبياناتهم الحيوية “لتأكيد هويتهم من وقت لآخر” قبل طلب صور شخصية.

تعرضت الأمازون للانتقاد من قبل لجعل عامليها يتمتعون بحصص عالية بشكل غير معقول، مما أجبرهم على التخلي عن فرصة استراحة استخدام الحمام والتبول في زجاجات. في المقابل، يبدو أن مطالبة السائقين بالتقاط صور سيلفي أمر تافه للغاية.

ترجمة: نسرين نزار

المصادر: 1