[the_ad_placement id="scine_before_content"]

9 فوائد صحية غير متوقعة للعادة السرية

معظم الناس لا يحبون التحدث عن الاستمناء. لكنه شيء، من الناحية الإحصائية، العديد من هؤلاء الأشخاص أنفسهم يستمنون.

وفقا لدراسة عام 2016 فإن 95٪ من الرجال و 81٪ من النساء استمنوا في حياتهم.

إذا كنت من بين هؤلاء الناس، قد يكون من دواعي سرورنا أن تعلم أن الاستمناء لا يشعرك فقط بالرضا – إنه في الواقع جيد بالنسبة لك أيضا. هنا، جيسا زيمرمان، وهي معالجة معتمدة ومؤلفة، تشرح الفوائد الصحية غير المتوقعة للاستمناء.

1. يحسن صحة القلب.

وقالت زيمرمان في حديثها مع “إنسايدر”: “يشبه التمرين، الاستمناء يعمل على ضخ الدم”. “هذا جيد لصحة القلب ويمكن أن يساهم في تقليل خطر الإصابة بداء السكري من النوع 2 وزيادة الوزن.”

هذا لا يعني أن الاستمناء يعادل ركض ماراثون، ولهذا السبب، لا ينبغي أن تفكر فيه كبديل للتمرين. لكنه بالتأكيد لا يؤذي كملحق لروتينك.

2. يساعدك على النوم بشكل أفضل في الليل.

إذا كنت تعاني أحيانًا من مشكلة في النوم، فقد يساعدك الأستمناء على النوم.

“بعد النشوة، نحن عادة أكثر استرخاء”، قالت زيمرمان لأنسايدر. “نحن أيضًا نغتسل بالاندورفين والأوكسيتوسين، الهرمونات الجيدة التي يمكن أن تساعدنا على النوم بسهولة.”

3. يقلل من خطر سرطان البروستات.

وقالت زيمرمان في حديثها مع “إنسايدر” إن “الرجال [الذين يستمنون] لديهم اخطار أقل لسرطان البروستات، ويفترض أنهم من خلال القذف يطردون السموم”.

ووفقاً لدراسة أجرتها جامعة هارفارد، فإن الرجال الذين قاموا بالأستمناء 21 مرة أو أكثر خلال شهر، خفّضوا خطر الإصابة بسرطان البروستات بنسبة 33٪ مقارنةً بالرجال الذين يستمنون أربع إلى سبع مرات شهريًا.

4. يقوي قاع حوضك.

لتعزيز قاع حوضك، يمكنك محاولة القيام بتمارين كيجل. أو، يمكنك فقط الاستمناء.

وقال زيمرمان “إن الانقباضات التي تحدث مع النشوة تقوي عضلات قاع الحوض، وتساعد في مشاكل البول مثل عدم الانتصاب والقدرة على الانتصاب”.

5. يقلل من خطر العدوى المهبلية.

الاستمناء يمكن أيضا أن يقلل من فرص العدوى المهبلية.

وقالت زيمرمان في حديثها مع “إنسايدر”: “يعتقد أن يخام عنق الرحم (tenting ) التي تحدث مع النشوة تقلل من عدوى عنق الرحم وعدوى المسالك البولية عند النساء”.

6. يزيد من وظيفة المناعة.

قد يساعد الاستمناء على التخلص من البرد أو الحمى العرضية.

وقالت زيمرمان لإنسيدر إن “هزة الجماع تؤدي إلى زيادة صغيرة في الكورتيزول الذي يحفز وظائف المناعة لديك”.

بالطبع، حتى لو كنت تستمني بانتظام، ستظل بحاجة إلى الانخراط في أنشطة أخرى تقوي نظام المناعة لديك، مثل الحصول على قسط كافٍ من الراحة.

ومع ذلك، لا يمكن للأستمناء أن يضر.

7. يمنحك الفرصة للتمتع.

وقالت زيمرمان في حديثها مع “إنسايدر” إن “الاستمناء طريقة رائعة لتجربة المتعة مع أو بدون شريك، والتخلص من مخاطر الحمل أو المرض”. “لا يمكنك أن تعطي نفسك الأمراض المنقولة بالاتصال الجسدي، ولا يمكنك الحمل.”

وهذا، بدوره، يمكن أن يقلل من الإجهاد بشكل كبير، سواء بسبب القدرة على التمتع دون قيود أو الهرمونات التي يتم إطلاقها خلال النشوة.

وقالت زيمرمان: “ستشعر بمزيد من الاسترخاء بعد الممارسة، وسوف تزيد من الأوكسيتوسين والاندورفي، مما يحسن مزاجك ويقلل من الإجهاد”.

8. يمكن أن يحسن ثقتك بنفسك.

قد يبدو مبتذلًا قليلاً، لكن التعرف على جسدك يمكن أن يكون طريقة رائعة للحصول على قبول أكبر له.

وقالت زيمرمان “الاستمناء يمنحك فرصة مثالية للتعرف على جسمك وردودك.” “يمكنك أن تنمو في ثقتك وتحسن صورتك الذاتية.”

9. يمكن أن تزيد من المتعة خلال الممارسة مع شريك.

يمكن استخدام الاستمناء كأداة لتحسين حياتك الزوجية بشكل عام. بعد كل شيء، إذا كانت لديك فكرة عامة عما تحبه أثناء المعاشرة المنفرد، فسيكون من الأسهل توصيله إلى شريكك عند معاشرته.

المصادر: 1