الشاي الساخن يزيد من احتمال التعرض لمرض السرطان!

إذاً ما هي درجة الحرارة المناسبة لتجنب ذلك؟

تنصح منظمة الصحة العالمية بأن نتريّث قليلاً عند شرب كوبٍ من الشاي الساخن لحتى أن يبرد بعض الشيء لتقليل احتمال حدوث سرطان المريء. لكن ماهي درجة الحرارة المناسبة؟

لا تزال معظم الابحاث المتعلقة بدرجة الحرارة السليمة مبهمة إلى حدٍ ما. فقد تكون حرارة كوب الشاي ساخنة جداً بالنسبة لشخص ما، ولكنها الحرارة المثالية لشخص آخر. لكن لدينا رقم سيساعدك على تحديد الوقت المناسب لشرب الرشفة الأولى من الكوب.

تعاون فريق عالمي من الباحثين مع بعضهم لمعرفة درجة الحرارة المناسبة للذين يحبذون شرب المشروبات الساخنة، واكتشفوا بأنك إذا شربت مشروبك الساخن عند انخفاض حرارته تحت درجة الـ 60 سيلسيوس(140 فهرنهايت) فأمورك سليمة.

يقول فارهاد(Farhad) من جمعية السرطان الاميركية: “معظم الناس يستمتعون بشرب الشاي والقهوة أو أي من المشروبات الساخنة الأخرى، على أية حال، وفقاً لتقريرنا، فقد تزيد احتمالات التعرض لسرطان المريء عند شرب كوب شاي ساخن كثيراً، لذلك يحبَّذ أن تنتظر حتى تنخفض درجة حرارة المشروب الساخن قليلاً قبل أن تبدأ بالشرب.”

العديد من الابحاث توضح لنا بأن درجات الحرارة العالية للمشروبات الساخنة قد تصيبنا بالسرطان. ليس واضح كيف يحدث هذا، لكن يشير الدليل إلى أن الضرر الحاصل بخلايا الحلق قد يكون وراء هذا السبب.

تركز معظم الدراسات المتعلقة بهذا الأمر حول العادات الشائعة لشرب الشاي، عن طريق الطلب من المتطوعين بأن يخبرونا بالطريقة التي يفضلون احتساء مشروبهم بها.

هذه قد تكون طريقة سهلة وناجعة لجمع البيانات، لكن من الصعب إيجاد شخص قادر على تقديم ارقام صحيحة. لذلك تعتمد الهيئات الاستشارية مثل الوكالة الدولية لابحاث السرطان في منظمة الصحة العالمية على دراسة الحيوانات، وتشير هذه الدراسات إلى أن درجة 65سيليزية هي درجة مثالية.

عقد الباحثون تحقيقاتٍ في مقاطعة جولستان، في محاولة لتدعيم الدراسات السابقة –منطقة في شمال إيران خاضعة لدراسات علمية دقيقة حول ما يتعلق بكلٍ من اسلوبهم في شرب الشاي والاحتمالات العالية نسبياً لتعرضهم لسرطان المريء-

تمت ملاحظة آثار جانبية تتعلق بانخفاض نسبة التدخين وشرب الكحول. وهذه عادات قد تترك أثراً على النتائج.

قام جامعو البيانات المتمرّسين في عام 2004 بجمع معلومات حول اكثر من 50000 مشارك، مدوِّنين تفاصيل حول عادتهم في التدخين الى وضعهم الاجتماعيّ والاقتصاديّ وأيضاً حول طول المدة التي يميلون فيها إلى الانتظار قبل احتساء الشاي، ثم تمت متابعة حالتهم عبر الهاتف على مر السنين، والتحقّق من صحتهم باستمرار.

قدّم الفريق للمشاركين اثناء الاختبارات الأولية شاياً بدرجة حرارة 75س، وطُلب منهم أن يأخذو رشفة وأن يخبروا ما إذا كانت درجة حرارة الشاي قريبة من الدرجة التي يفضلونها غالباً.

خفّض الفريق 5 درجات من حرارة الشاي لأولئك الذين يفضلوه فاتراً قبل أن يطلبوا منهم أن يحتسوا رشفة اخرى.

الابحاث النهائية بدت مثيرة للقلق نوعاً ما. فالاشخاص الذين شربوا اقل من 700 ملّ من الشاي (ما يعادل كوبان) بدرجة حرارة اكثر من 60س، ضاعفوا نسبة اصابتهم بسرطان المريء، مقارنة بنظرائهم ممن شربوا شاياً فاتراً.

المسألة ليست بالبسيطة، فيجب علينا بالطبع أن نأخذ هذه النتائج بعين الاعتبار. يحتلّ هذا النوع من السرطان المرتبة الثامنة بين أكثر انواع السرطان شيوعاً. بالنسبة للاشخاص في الولايات المتحدة؛ واحداً من اصل 132 رجل، وواحدة من اصل 455 امرأة، معرضون لخطر الإصابة بسرطان المريء.

يعد هذا المرض أكثر شيوعاً في مناطق اخرى من العالم مثل الصين وإيران، وتؤثر عوامل اخرى عديدة متعلّقة بالتدخين والنظام الغذائي على معدلات الاصابة به.

لكن تريّث قليلاً! لا داعي لأن تتخلص من ابريق الشاي، فيجب أن تضع بعين الاعتبار أن شرب الشاي (وخاصة الشاي الأخضر) يساعد على تقليل نسبة تعرضك لانواع متعدّدة اخرى من السرطان.

الدلائل غير أكيدة، لكن يبقى احتساء بضعة اكواب من الشاي الغير المحلّى خلال اليوم أمراً غير ضار بتاتاً.

فقط انتبه لدرجة حرارته ودعها تبرد قليلاً.

ترجمة: نور الدين حاتم

المصادر: 1