هذا ليس ما تظن، بل أكثر غرابة منه!

إذا كنت تتسائل ما اذا نحاول أن نخدعك في هذه الصورة فبالكاد لا، ومن المرجح أن تخميناتك جميعها باءت بالفشل!. – هذا ليس ما تظن، بل أكثر غرابة منه!

لكن إذا كنت تتساءل عن شكل الحياة في أعماق أعماق المياه الشرقية في أستراليا، فمتّع عينيك في دودة peanut، والتي يمكن القول إنها أكثر أشكال الحياة غرابة في العالم، في المرتبة الثانية بعد دودة الخنزير الأسطورية.

في الخريف الماضي، أكمل 58 عالماً وفنياً وطاقم مكون من 14 مؤسسة في جميع أنحاء البلاد رحلة استغرقت شهراً

كاملاً لوضع خريطة لمحيط واسع غير مستكشف إلى حد كبير يقع قبالة الساحل الشرقي لأستراليا.

بين 4,000 و 6,000 متر تحت السطح، حيث يتجمد الماء ولا يصل الضوء إلى هناك، ومع وجود الضغط الشديد الذي من شأنه أن يسحق الإنسان، تم العثور على أنواع غريبة ورائعة من أنواع الحياة.

لكن واحدة منها فقط جعلت المتاحف في فيكتوريا تندهش للولهة مع هذه التغريدة الرائعة:

إذا لم تكن قد سمعت أبدًا عما هو موجود في أعماق شرق أستراليا، فهي تمثل أكبر وأعمق المواطن على كوكب الأرض، لكنها غير مستكشفة بعد، حيث أنها تأوي الحياة البحرية التي بالكاد تغيرت على مدى 40 مليون سنة الماضية.

إنها عميقة جدا، مما تجعل الاستكشاف عملية صعبة للغاية هناك. لكن ما هي الجائزة الأفضل لكل هذا الجهد لاستكشاف دودة peanut؟

لا ينبغي الخلط بينه وبين القضيبيات، حيث تنتمي ديدان peanut إلى مجموعة Sipuncula من الديدان البحرية المعروفة بقدرتها على الانكماش على شكل الجوز المكور للتهرب من الافتراس.

يفعلون ذلك عن طريق سحب الجزء السفلي، الذي يسمى “introvert”، إلى بقية الجسم باستخدام العضلات المتخصصة التي يمكن أن تدفع بها مرة أخرى عندما يكون الوضع آمناً:

ويتراوح طول ديدان peanut من 2 إلى 720 ملليمترًا، ويمكنها أن تتكاثر إما جنسياً أو لا جنسيًا، وهذا يتوقف على مدى ضآلة الفرص في العمق.

وعادة ما يختبئون في الجحور أو الأصداف المهملة، مما يجعل اكتشاف دودة peanut سهل جدا.

يحتاج الفريق أخذ العينات من أعماق المحيط الآن لدراسة خصائص الدودة للتأكد من أنها إذا ما كانت نوع جديد، ومن ثم نأمل أن يحصل على اسم مميز كما هو واضح!.

أوه، وفي حال كنت تتساءل، ها هو ما تبدو عليه الدودة فهذا دلو من ديدان peanut:

ترجمة: يحيى رياض

المصادر: 1