أول صورة للثقب الأسود أصبحت جاهزة الآن

التقط علماء الفلك أول صورة على الإطلاق لثقب أسود يقع في مجرة بعيدة.

تبلغ مساحة الثقب الأسود 40 مليار كم – أي ثلاثة مليون أضعاف حجم الأرض – وقد وصفها العلماء بأنها “وحش”.

تم نشر التفاصيل اليوم في مجلة Astrophysical Journal Letters.

وقال البروفيسور هينو فالك، من جامعة رادبود في هولندا، الذي اقترح التجربة، لبي بي سي نيوز-BBC NEWS- إنه تم العثور على الثقب الأسود في مجرة تسمى M87.

وقال “ما نراه في الصورة هو أكبر من حجم نظامنا الشمسي بأكمله”.

“وهي أكبر بـ6.5 مليار مرة من كتلة الشمس. وهي واحدة من أثقل الثقوب السوداء التي نعتقد أنها موجودة. إنه وحش مطلق، أشهر الثقوب السوداء في الكون”.

تُظهر الصورة “حلقة نار” شديدة السطوع، كما يصفها البروفيسور فالك، وتحيط بفتحة داكنة تمامًا. الهالة الساطعة ناتجة عن سقوط غاز محموم في الثقب. الضوء أكثر إشراقا من جميع مليارات النجوم الأخرى في المجرة مجتمعة – وهذا هو السبب في أنه يمكن رؤيته على مسافة بعيدة من الأرض.

حافة الدائرة المظلمة في المركز هي النقطة التي يدخل عندها الغاز إلى الثقب الأسود، وذلك لانه جسم له جاذبية كبيرة، ولايمكن حتى للضوء الهروب منه.

EHT

ترجمة: باسل قاسم

المصادر: 1