21 حقيقة لا تعلمها عن التدخين – الجزء الأول

1. رامون بان، الراهب الذي رافق كريستوفر كولومبوس إلى الأمريكتين، يُنسب إليه عادةً تقديم التبغ إلى أوروبا.

2. في أمريكا القديمة، تم مضغ التبغ، وشربه بالشاي، واستنشاقه شمًا باعتباره يشبه المسحوق، واستهلك كالهلام، ولكن كان تدخين التبغ هو الأكثر شيوعًا.

3. يصنع السكان الأصليون في بيرو أغوارونا دفعات شرجية مهلوسة باستخدام التبغ.

4. كان يعتقد أن تدخين التبغ يشفي من مرض الزهري في منتصف القرن السادس عشر في أوروبا.

5. استندت ادعاءات فوائد التدخين في إنجلترا في القرن السادس عشر إلى حد كبير إلى نظرية جالين (129 هـ) عن مذهب الأخلاط الأربعة، والتي أكدت أن الجسم كان يتكون من أخلاط ساخنة وباردة ورطبة وجافة. كان المفهوم السائد أن التدخين يعمل على تسخين وتجفيف الجسم إلى حالة من النشاط الرجولي.

6. كان التدخين والدين مرتبطين ارتباطًا وثيقًا في العالم القديم، كما يظهر في هذا النقش لكاهن المايا يدخن من خلال الأنبوب

7. كان تدخين التبغ ناشئًا عن الاحتفالات الدينية في الأمريكتين وربما كان في البداية يقتصر على رجال الشامان والكهنة ورجال الطب فقط. في أمريكا القديمة وأوروبا في القرن السادس عشر ، كان يُعتقد أن “التدخين المقدس” من التبغ يساعد في علاج المرض وطرد الأرواح الشريرة.

8. لم يتم تحديد مصطلح “التدخين” حتى أواخر القرن السابع عشر. قبل ذلك، كان يُشار إليها غالبًا باسم “السُكر الجاف”.

9. اليوريا، مركب كيميائي موجود في البول، يضاف للسجائر للحصول على نكهة إضافية.

10. أدخل التجار الأوروبيون التبغ إلى آسيا والهند بحلول منتصف القرن السابع عشر. في هذه البلدان، كان التبغ في كثير من الأحيان يخلط مع الأوراق الأخرى والتوابل ثم يدخن عبر أنبوب ماء يعرف باسم الشيشة. حيث يتم تبريد الدخان، مما يعطي راحة كبيرة في المناخ الحار.

11. غالبًا ما يضاف السكر والكاكاو إلى السجائر، وهي حقيقة لا يعلم الكثير من المدخنين المصابين بها.

12. وفقًا لأسطورة هورون الهندية القديمة، تم إرسال امرأة بواسطة الروح العظيمة لإنقاذ البشرية من الجوع. نمت البطاطس حيث لمست يدها اليمنى، ونمت الذرة تحت يدها اليسرى. بعد أن جعلت الأرض خصبة، استقرت، ونما التبغ حيث استقرت.

13. حذر إمبراطور تشونغتشن (1627-44) في الصين من أن “الأشخاص العاديين الذين يدخنون سيعاقبون مثل الخونة”، وفي عام 1634 حذر بطريرك موسكو من أن كل من الرجال والنساء الذين يدخنون سيتم معاقبتهم بقط أنوفهم أو يتم نزع جلدهم من ظهورهم.

14. جادل مؤلف عصر النهضة بن جونسون أن التدخين كان “ضرطة الشيطان”.

15. بدأت النساء في الولايات المتحدة بشكل متزايد بالتدخين علنًا في العشرينات من القرن العشرين عندما تم اعتماد السيجارة من قِبل المعلنين كرمز للمساواة والتمرد واستقلال المرأة. حاليًا، يقتل تدخين السجائر ما يقدر بنحو 178،030 امرأة في الولايات المتحدة سنويًا.

16. جادل بيير دي لانكر (1553-1631) ، وهو قاض فرنسي متعلم وباحث في شؤون الشعوذة، بأن تدخين التبغ يرتبط بشكلٍ مباشر بالساحرات المتهم في أوروبا بالشيطنة. بالنسبة إلى لانكر وعدة صيادين آخرين للساحرات، كان ينظر إلى التبغ على أنه انقلاب على السر المسيحي.

17. نظر الأزتيك إلى التبغ على أنه تجسيد للإلهة تشيهواواتل ، الذين كانوا يعتقدون أن جسدهم يتكون من التبغ.

18. في الآونة الأخيرة فقط، وبشكل رئيسي في الدول الغربية، كان التدخين يُعتبر خطراً صحياً خطيراً. انخفضت معدلات التدخين في الولايات المتحدة بمقدار النصف منذ عام 1965 ، من 42 ٪ إلى 26 ٪ من البالغين. التدخين في البلدان النامية، ومع ذلك، في ارتفاع.

19. السجائر هي العنصر الأكثر تداولًا في العالم.

20. أخذ السيد والتر رالي أنبوب التدخين معه إلى السقالة عندما تم قطع رأسه في عام 1618.، ساعد رالي على تعميم التبغ في إنجلترا

21. يوجد في ولاية كنتاكي أعلى معدل للمدخنين (28.7 ٪) في الولايات المتحدة، في حين أن ولاية يوتا (11.5 ٪) لديها النسبة الأقل.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1