ماذا سوف يحدث عندما تدخل رأسك في مصادم الهادرونات الكبير؟

مصادم الهادرونات الكبير منذ عام 1984 وهو يقدم لنا الأخبار، حيث وفر لنا كنزاً من الاكتشافات في الفيزياء، فهو بالفعل تلك التحفة الهندسية التي ساعدتنا على فهم قواعد الكون الأساسية.

على الرغم من هذه الاكتشافات العظيمة إلا أن السؤال يبقى : ماذا سوف يحدث عندما تدخل رأسك في المصادم؟

قد تظن للوهلة الأولى أن هذا السؤال من نسج الخيال إلا أننا نعرف الإجابة عنه، لأنه و في الحقيقة، يوجد من فعل ذلك في أواخر السبعينات.

تعود هذه القصة الغريبة إلى الثالث عشر من يوليو 1978، عندما كان العالم الروسي أناتولي بيتروفيتش بوغورسكي يعمل على Synchrotron U-70، مسارع الجسيمات السوفييتي.

خلال يوم روتيني عادي في المكتب، مال بوغورسكي إلى المسارع ليقوم بفحص قطعة مزعجة من المعدات، عندما دخل رأسه بالخطأ مواجهاً شعاع من البروتونات المسرعة، ليرى وميضاً ضوئياً أكثر لمعاناً من ألف شمس.

و على عكس ما قد تتوقع فهو لم يشعر بأي ألم، و لكن الضرر قد حدث.

لكي تفهم كمية الضرر التي خلفها الشعاع على رأس بوغورسكي في ظرف ثوان، فستحتاج أولاً لمعرفة وحدة تدعى جراي gray Gy.

هي وحدة لقياس الأشعة المتأينة حيث أن 1 جراي يساوي واحد جول من الطاقة الإشعاعية كتلتها 1 كيلوغرام، حيث أن 5 جراي كافية لقتلك.

أما الشعاع الذي اخترق رأس بوغورسكي فيقدر ب 2000 جراي، و الذي يتوجب عليه ترك حفرة في وجهه، كما في الافلام لكنه لم يفعل ذلك.

على الرغم من ظهور بوغورسكي جيداً في البداية، إلا أن انفجار الجسيمات الهائل حول الجانب الأيسر من رأسه إلى بالون خارج عن السيطرة و قشر جزء من جلده و حرق بخط مستقيم تجاه دماغه، و مع ذلك فهو لم يواجه أي تراجع عقلي.

و قد قال له العديد من الأطباء بأنه قد يموت يموت في أي لحظة، و لكنه عاش و ما زال حياً إلى اليوم و لكن مع بعض الإشكالات.

و في النهاية بوغورسكي خسر السمع في الأذن اليسرى، و عانى من الصرع، كما أن نصف وجهه أصبح مشلولاً، و مع ذلك لم يمنعه شيء من نيل الدكتوراه.

واحدة من أهم الاكتشافات المستنتجة من هذا الحادث هي أن أشعة البروتونات قد تمنع ترهلات البشرة، حيث أن نصف وجه بوغورسكي المصاب يبدو و كأنه لم يكبر يوم واحد بعد هذا اليوم.

لذا فالجواب على السؤال الذي طرح سابقاً هو حدوث حفرة في جمجمتك، أو إذا كنت محظوظاً مثل بوغورسكي فستتخطى الحفرة، و تعيش مع عدد وافر من المشاكل الصحية.

لذا فالمغزى من القصة : إياك أن تدخل رأسك في مسارع الجسيمات.

المصادر: 1