كيف تعرف مرورك بجلطة دماغية وكيف تتفادى الضرر بسرعة؟

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن السكتة الدماغية تأتي في المرتبة الثالثة في قائمة الأمراض والمشاكل المميتة. لسوء الحظ، لا تلاحظ حتى معظم السكتات الدماغية إلا بعد فوات الأوان.

سنساعدك في كيفية التعرف على السكتة الدماغية وكيفية منعها.

How to Recognize a Stroke and What to Do to Prevent Its Damaging Effects

يحدد الأطباء نوعين من السكتات الدماغية: السكتة النزفية والسكتة الإقفارية الناجمة عن انسداد الأوعية الدموية.

لا يمكن أن تكون للسكتة الإقفارية أي أعراض مميزة ويمكن أن تمر بسهولة دون أن يلاحظها أحد.

وفقا للإحصاءات، 80 ٪ من السكتات الدماغية هي من النوع الإقفاري. 37٪ من مرضى السكتة الدماغية يموتون، 31٪ من المصابين بسكتة دماغية يحتاجون إلى رعاية مستمرة، و 20٪ لا يستطيعون المشي بمفردهم بعد ذلك.

ماذا يحدث خلال السكتة؟

How to Recognize a Stroke and What to Do to Prevent Its Damaging Effects

السبب الأكثر شيوعًا للسكتة الإقفارية هو الجلطة أو التشنج الذي يعوق تدفق الدم في جزء معين من الدماغ. تتضخم الأنسجة حول الوعاء المتجلط والفضاء في الجمجمة يكون محدودًا، ويزيد الضغط داخل الجمجمة ويظهر الصداع.

يعاني الدماغ بأكمله من الضغط العالي. خلال السكتة الدماغية، يمكن أن يتوقف الذراعين والساقين عن الحركة، فقد يفقد الشخص التنسيق أو القدرة على السمع أو الكلام. في بعض الحالات، حتى الهلوسة ممكنة.

بعد مرور بعض الوقت، يتدفق الدم إلى الشرايين والأوردة المجاورة، ويختفي التورم مع الصداع. ومع ذلك، فإن النظام العصبي يستغرق الكثير من الوقت لاستعادته. بعض وظائفه قد تختفي تماما.

في حالات السكتة الدماغية الخفيفة جدًا، تختفي ذكريات الأمس أو الأحداث التي وقعت قبل 10 سنوات. في الحالات الأكثر خطورة، يصبح الشخص مشلولاً.

ولكن إذا تم التعرف على السكتة الدماغية في الوقت المناسب، فهناك فرصة جيدة للوقاية من الضرر.

أعراض السكتة الإقفارية

How to Recognize a Stroke and What to Do to Prevent Its Damaging Effects

خدر أو ضعف مفاجئ على الوجه، في الساق أو الذراع – خاصة على جانب واحد من الجسم

الارتباك، عدم القدرة على الكلام أو الفهم

مشاكل في واحدة أو كلتا العينين

صعوبات المشي والدوخة وفقدان التنسيق

صداع شديد يظهر فجأة بدون سبب

قد لا يكون هناك اختلاف في الأعراض بين نوعين من السكتات الدماغية، ولكن في كلتا الحالتين، يمكن للنهج الخاطئ في العلاج أن يقتل المريض. لهذا السبب من المهم للغاية الاتصال بالطبيب على الفور ليتم تشخيصه بشكل صحيح.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1