8 مبادئ للتغذية تجعل من اليابان واحدة من أنحف الأمم في العالم

يتمتع الشعب الياباني بالرقم القياسي لمتوسط العمر المتوقع. بالإضافة إلى ذلك، فهي تعتبر أنحف أمة في العالم لأن 3٪ فقط من السكان يعانون من السمنة. تلعب عاداتهم الخاصة تجاه التغذية دورا كبيرا في هذا الوضع. هناك نظام تغذية خاص موصى به من قبل الحكومة ويتم استخدامه بنشاط في اليابان. تم تطويره في عام 2000 من قبل العديد من الوزارات ويشتهر باسم ” Japanese food guide spinning top” وقد سمي تيمنا بلعبة اطفال شهيرة.

قررنا هنا معرفة ما هو موصى به لليابانيين للأكل وكيف يجب أن يقوموا ببناء نظامهم الغذائي. نحن هنا، مستعدون لمشاركة هذه النتائج معكم.

– السمة الرئيسية للنظام هي غلبة الكربوهيدرات على كميات قليلة من الدهون. من المستحسن أيضًا تقليل كمية الملح والأطعمة المصنعة والحلويات والمشروبات التي تحتوي على الكثير من السكر.

– وتنقسم جميع المنتجات إلى عدة مجموعات – كل واحد منهم لديه العدد الموصى به من أجزاء في اليوم الواحد (حجم الأجزاء يعتمد على عمر وما إذا كان الشخص ذكرًا أو انثى). أساس النظام الغذائي هو الحبوب والبقوليات، والتي يتبعها الخضار (الطازجة والمجهزة، في الحساء)، واللحوم، وأطباق السمك. يتم اقتراح الفواكه ومنتجات الألبان على جزأين في اليوم.

– ليس من المهم فقط ما نأكله، ولكن كيف نأكله. إنه تقليدي بالنسبة لليابانيين الأستمتاع بوجباتهم. علاوة على ذلك، يوصى بإيجاد النظام المثالي لجسمك ومتابعته، محاولًا تناول الوجبات في نفس الوقت تقريبًا يوميًا.

– يركز النظام الغذائي على المنتجات المحلية والموسمية مثل الأرز أو السمك باستثناء نادر للأطباق العالمية.

– يجب أن تكون كل وجبة متوازنة وتحتوي على منتجات من مجموعات غذائية متعددة. على سبيل المثال، تتكون وجبة الغداء المدرسية النموذجية في اليابان من الأرز واللحوم أو الأسماك، وحساء Miso، وكوب من الحليب، والفاكهة.

– يتم تشكيل هذا التفكير الواعي تجاه التغذية من المدرسة الابتدائية. الغداء ليس استراحة ولكنه جزء لا يتجزأ من التعليم. خلال وقت الغداء، لا أحد يسارع بتلاميذ المدارس وبعد الانتهاء من تناول طعام الغداء، يقوم الأطفال بتنظيف الطاولات بأنفسهم.

– من المهم تناول وجبات معتدلة بالإضافة إلى الحفاظ على التوازن بين كمية الطعام الذي يتم تناوله والسعرات الحرارية التي يتم إنفاقها. يتم تحقيق هذا الأخير من خلال الأنشطة البدنية المختلفة.

– إن الحفاظ على الطعام الجاهز لفترة طويلة والطهيه متأخرا لا يعد أمرًا صحيًا في اليابان. يكون التركيز دائمًا على المنتجات الطازجة.

كما ترون، فإن نظام التغذية للشعب الياباني شفاف ومفهوم. اعطِ تفضيلاتك للمنتجات الطازجة والأطباق الخاصة بمطبخك القومي، وحدد كمية الدهون والحلويات المستهلكة، وحاول ان تكون واعيا بكل ما تأكله. مهما كان بسيطا، فإن هذه القواعد تعمل بشكل فعال للغاية. وقد تم تأكيد نتائج هذه الأبحاث ونشرت في عام 2016. وخلال هذا البحث، كان مجموعة من العلماء اليابانيين يدرسون العادات الغذائية لما يقرب من 80,000 شخص ياباني لمدة 15 عامًا. اتضح أن معدل الوفيات انخفض بنسبة 15٪ بين الأشخاص الذين يتبعون توصيات التغذية الرسمية.

هل توافق على توصيات الحكومة اليابانية؟ ما الذي يساعدك على البقاء في صحة جيدة؟ يرجى مشاركة أسرارك في التعليقات!

ترجمة: نور ابراهيم

المصادر: 1