أكتشف العلماء نهرًا من النجوم يتدفق في مجرتنا

درب التبانة هي موطن لمجموعة متنوعة من النجوم. وفي معظم الأحيان، تسحب جاذبيتها هذه العناقيد بسرعة، لكن بعض العناقيد لديها كتلة كافية لتبقى عالقة، وفي بعض الأحيان تشكل العناقيد تيارات نجمية، وهي عبارة عن امتدادات من النجوم تشبه الأنهار تدور حول المجرة.

الآن، حدد الباحثون تيارًا نجميًا يبلغ من العمر مليار عام يضم ما يقرب من 4000 نجم – وهو قريب بشكل ملحوظ من الشمس.

في دراسة نُشرت في مجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية يوم الخميس، قام فريق من جامعة فيينا بتفصيل اكتشافه لهذا التيار النجمي الجديد، الذي يبلغ طوله حوالي 1300 سنة ضوئية و عرضه 160 سنة ضوئية.

اكتشف الفريق التدفق باستخدام بيانات من القمر الصناعي Gaia التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، ووفقًا للباحث João Alves، كان يختبئ في مرمى البصر لكن لم نلاحظه سابقا.

“لقد كان الفلكيون ينظرون إلى هذا النهر النجمي الجديد وعبره لفترة طويلة، حيث أنه يغطي معظم سماء الليل، لكن الآن فقط أدركوا أنه موجود”، بيان صحفي وضح ذلك.

“بمجرد أن حققنا في هذه المجموعة الخاصة من النجوم بمزيد من التفصيل، عرفنا أننا وجدنا ما كنا نبحث عنه: بنية شبيهة بالأنابيب، تمتد إلى مئات من الفراسخ عبر ثلث السماء بأكملها”. وقالت فيرينا :”من المثير جدا أن تكون جزءا من اكتشاف جديد.”
أسفل النهر

يتطلع الباحثون بالفعل إلى الأفكار الجديدة التي قد يتمكنون من استخلاصها من هذا النهر من النجوم، مما يفترض أنه يمكن أن يؤدي إلى معلومات جديدة حول كيفية اكتساب المجرات لنجومها، واكتشاف كوكب خارجي جديد، وفهم أفضل لكتلة مجرة درب التبانة والجاذبية الخاصة بها.

“إن العثور على الأشياء القريبة من المنزل أمر مفيد للغاية” ، قال ألفيس. “هذا يعني أنها ليست باهتة جدًا أو غير واضحة جدًا لإجراء مزيد من الاستكشاف التفصيلي، كما يحلم علماء الفلك”.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1