وداعًا لحشو الأسنان، وجد الباحثون وسيلة لتجديد الأسنان من الداخل إلى الخارج طبيعيًا

كان الدواء يستخدم سابقاً في التجارب السريرية لمرض الزهايمر، ويبدو الآن أنه يحسن قدرة الأسنان الطبيعية على شفاء نفسها. وهو يعمل عن طريق تنشيط الخلايا الجذعية داخل مركز لب الأسنان، مما يدفع المنطقة المتضررة إلى تجديد مادة العاج القوية التي تشكل غالبية السن.

قال المؤلف الرئيسي بول شارب من كلية كينجز لندن، “إن بساطة نهجنا يجعلها مثالية كمنتج الأسنان السريري للمعالجة الطبيعية للتجاويف الكبيرة، من خلال توفير كل من حماية اللب واستعادة العاج”

“بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام دواء تم اختباره بالفعل في التجارب السريرية لمرض الزهايمر يوفر فرصة حقيقية لعلاج الأسنان بسرعة في العيادات”.

بعد تلف الأسنان لأسباب مثل الصدمة أو تكون التجاويف، يمكن أن يتعرض اللب الناعم في مركز السن، مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

لمنع ذلك، تخلق أجسامنا طبقة رقيقة من العاج – النسيج الصلب المتكلس الذي يشكل الجزء الأكبر من السن – مما يساعد على منع المادة الخارجية من الوصول إلى داخلها.

لكن هذه العملية لا تكفي لإيقاف التجاويف كبيرة من تعريض اللب الضعيف، وهذا هو السبب في أن أطباء الأسنان يقومون بحفر التجويف، ثم يحزمون المنطقة بالحشو الاصطناعي – وهو علاج نجح في الماضي، ولكنه ليس مثاليًا.

وقال شارب لحناه دفلين في صحيفة الجارديان: “إن السن ليس مجرد قطعة معدنية، بل له فيزيولوجيته الخاصة. فأنت تحل محل نسيج حي بأسمنت خامل”.

“الحشوات تعمل بشكل جيد، ولكن إذا كان باستطاعة السن إصلاح نفسه، فمن المؤكد أنها أفضل طريقة. فأنت تستعيد كل حيوية الأسنان.”

وجد شارب وفريقه أنه بإمكانهم استخدام الدواء Tideglusib من ألزهايمر لتحفيز الخلايا الجذعية داخل السن لخلق المزيد من العاج أكثر من المعتاد، مما يؤدي إلى تجديد الهيكل بأكمله دون الحاجة إلى إضافة أي مادة غريبة على الإطلاق.

وبعبارة أخرى، لا حشوات.

لمعرفة ذلك، استخدم الباحثون Tideglusib على الأسنان التالفة في الفئران لمعرفة كيف تعزز تنشيط الخلايا الجذعية.

تم تطبيق الدواء على التجويف باستخدام إسفنج كولاجين قابل للتحلل منقوع في جزيئات Tideglusib، ثم تم إغلاق كل شيء في الداخل.

بعد عدة أسابيع، رأى الفريق أن إسفنج الكولاجين قد زال، والأسنان أعادت توليد ما يكفي من العاج لملء الفراغ.

تشبه العملية نفسها تمامًا عملية التجويف العادية، ولكن بدلاً من وضع حشوة صناعية، يشجع الأطباء نمو العاج الطبيعي، مما يؤدي إلى أسنان أكثر صحة.

وقال عالم الكيمياء الخلوي بن شيفن من جامعة برمنغهام في المملكة المتحدة الذي لم يشارك في الدراسة لصحيفة الغارديان: “إن طب الأسنان لا يتعلق فقط بالملء الحفر، ولكن أيضًا بالحفاظ على صحة الأسنان”.

“خاصة وأنه علاج يمكن الوصول إليه ورخيص، أستطيع أن أتخيل استخدام هذا في العيادة”.

مع الأخذ في الاعتبار أن التقنية قد تم اختبارها حتى الآن على الفئران فقط، فهناك الكثير من الأبحاث التي يتعين القيام بها لتأكيد ما إذا كانت النتائج يمكن أن تتكرر في البشر، لذلك لا يمكننا أن نتقدم على أنفسنا حتى الآن.

يخطط الفريق على الانتقال إلى الفئران التالية، وإذا كانت هذه النتائج إيجابية، فقد تكون التجارب على البشر هي التالي.

والخبر السار هو أن Tideglusib والاسفنجات الكولاجينية المستخدمة في هذا الإجراء قد اجتازوا تجارب سريرية للعلاجات الأخرى، والتي من المرجح أن تسرع العملية إذا تم أختبار التقنية على البشري.

هذا ليس الجهد الوحيد لتحسين طريقة أداء الحشوات – في عام 2015، أعلن فريق آخر في المملكة المتحدة أنهم يقومون بتطوير “غطاء لب” يمكن إدخاله في السن لتنشيط الخلايا الجذعية وتحفيز نمو عاج مماثل.

ووجدت دراسة أخرى من عام 2015، هذه المرة من قبل الباحثين في أستراليا، أن تسوس الأسنان يمكن عكسه مع ورنيش فلورايد عالي التركيز قبل تشكل التجاويف، مما قد يقلل من كمية العلاج اللازم.

ما زال أمامنا طريق طويل لنقطعه قبل أن تتوفر هذه الخيارات عند أطباء الأسنان المحليين لدينا، لكن الباحثين مصممون على جعل العناية بالفم أقل فظاعة في المستقبل، والتي يجب أن تكون أخبارًا جيدة لملايين الأشخاص الذين يخشون المِثْقَب.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1