قطّة تمت إعادة إحيائها بعد تجمدها كلّياً

هنالك مثال طبي يقول أنك لست ميتاً حتى أن تصبح دافئاً وهادئاً. يبدو أن هذا ينطبق على القطط أيضاً.

إجتاحت موجة قطبية قوية وسط غرب الولايات المتحدة قبل اسبوع من تاريخ نشر هذا المقال (في موقع sciencealrt)، وانخفضت درجات الحرارة الى تحت الصفر في صباح اليوم الأخير من شهر ينايرفي مدينة كاليسيبل-مونتانا بجانب الحديقة الوطنية الجليدية.

وقعت فلافي (قطة برية في مونتانا) في مشكلة كبيرة.

مالكو القطة فلافي -والذين لم يريدون الإفصاح عن هويتهم- وجدوا قطّتهم مغطاة بكتل سميكة من الثلج والجليد بجانب منزلهم الأسوع الماضي. فحملوها وأخذوها فوراً الى الطبيب البيطري. أدى هذا نوعاً ما إلى إنقاذ حياة هذه القطة.

“لقد كانت متجمدة!” قال مدير عيادة الحيوانات في كاليسيبل آنديريا داتر. لم يكن الجليد الذي كان يغطي القطة من النوع الصلب، لكن درجة حرارتها كانت منخفضة جداً لدرجة أنه لم يوجد ميزان حرارة في العيادة قادر على قراءة هذه الدرجة المنخفضة، حيث كانت درجة حرارتها 90 درجة والحرارة الطبيعية للقط الطبيعي هي 101 درجة.

يقول داتر” لقد بدأنا فوراً بتدفئتها بماءٍ دافئ ومدفأة ومنشفة؛ خلال ساعة بدأت تحدق بنا وتتذمّر” يقول أيضاً بأن فلافي هي قطة بيتيّة أليفة وبريّة بعض الشيء، تعلم جيداً ما يدور حولها.

صورة مباشرة بعد ذوبان الثلج عنها.

اكتشف البيطريون بعدما تمت تدفئتها أن القطة عانت من إصابة منعتها من العودة للمنزل، لكن وبوقت بلوغها للعيادة؛ كونها مجمّدة كانت هي المشكلة الرئيسية بالنسبة لها.

بعد اسبوع تحديداً، أصبحت فلافي دافئةً ومفعمة بالحياة، ولا تخطط (أبداً) بالقيام بأي مغامرات خارج المنزل.

ترجمة: نورالدين حاتم

المصادر: 1