اكتشاف أقدم مخطوطة للقرآن يمكن أن تحل تاريخ غامض من النص المقدس

بالنسبة لمسلمي العالم البالغ عددهم 1.6 مليار نسمة فإن فكرة أن القرآن الكريم هو نص من القرن السابع الميلادي نشره مؤسس الإسلام النبي محمد، ليس خبرا ولا مثيرا للجدل بشكل خاص.

ولكن في تاريخ الأوساط الأكاديمية فإن هذا النص المقدس أكثر غموضاً. بالنسبة للباحثين في الدراسات الإسلامية فقد أثبتت الأدلة التاريخية أن القرآن الكريم يعود تاريخه إلى العصر التأسيسي للإسلام. وقد أدى هذا إلى مناقشات أكاديمية مثيرة للجدل حول التقديس المبكر أو المتأخر للقرآن مع حفنة صغيرة من العلماء زعموا أن الكتاب هو نتاج لوقت لاحق (حتى منتصف القرن الثامن وما بعده) من التجميع أو حتى عندما قام علماء العصر العباسي بترشيد وتوسيع نطاق الجسد الديني الإسلامي.

إن الأعمال العلمية الحديثة حول مخطوطات مبكرة من القرآن مثل تلك التي اكتشفت في صنعاء اليمن في عام 1972 أعطتنا أجزاء من نص قرآني يعود تاريخها الكاربوني إلى سنوات قليلة بعد أن تم توحيد القرآن رسميا من قبل أحد خلفاء محمد المبكرين الخليفة عثمان في حوالي 650 م. لكن كان هناك القليل من الأدلة الحاسمة لتسوية النقاش حول تأريخ النص من منظور علمي أكثر منه عبادي.

اكتشاف جديد

لكن يبدو أن هذه الصورة قد تغيرت بين عشية وضحاها. يعود تاريخ مخطوطتين من القرآن الموجودتين منذ عام 1936 في مجموعة مخطوطات جامعة برمنغهام إلى عصر حياة محمد أو بعد ذلك بقليل.

إن كتابة الورقتين (النص مقابل للفصول 18 إلى 20 في القرآن الحديث) يعود تاريخهما إلى وقت ما بين 568 و645 ميلادي وهو قريب جداً من فترة الدعوة النبوية (610-632 م). وبالنظر إلى أن دقة التأريخ الكربوني المتضمن أكثر من 95% من الدقة والذي تم إجراؤه في وحدة مسرع الكربون بجامعة أكسفورد فإن هذا الاكتشاف يشير إلى أن هذه المخطوطات في جميع الأحوال معاصرة للنبي نفسه.

لا عجب أن جامعة برمنجهام والمدينة ككل رحبوا بالأخبار بإثارة واعتزاز. يبدو أن هناك عدلاً شعرياً في حقيقة أن المدينة التي تعد موطناً لأحد أكثر المجتمعات متعددة الثقافات في العالم (التي وصفت بدون “سخرية” على “فوكس نيوز” بأنها “منطقة محظورة” لغير المسلمين) ان تصبح مركزا لكل من غير المسلمين والمسلمين المتلهفين للبحث عن هذه الصفحات التي يبلغ عمرها حوالي 1400 عام والتي تم كتابتها بيد واضحة وجميلة.

مشككي الكتابة اليدوية

بالتأكيد سيكون للاكتشافين منتقدون له ولا شك أن هذا سيكون من نوعين. أولاً من أولئك المؤرخين الذين يتوخون الحذر حتى أنهم متشككون حول تأريخ الكربون كأداة للأدلة.

على العموم باستخدام palaeography (دراسة الكتابة اليدوية) وتأريخ الكربون جنبًا إلى جنب لتقديم صورة أوضح من أي وقت مضى للنطاق الزمني لمواد نصية مختلفة للتاريخ القديم والعصور الوسطى. لكن المؤرخين الذين يدرسون في علم القراءة أو الفقه اللغوي (دراسة اللغة التاريخية) يمكن أن يجدوا في كثير من الأحيان الأدلة التي قدمها الكربون يرجع تاريخها لوقت مبكر. كانت هناك حالات واضحة من تأريخ الكربون تحدد إطارًا زمنيًا تم تعديله من خلال دراسة اللغة (مثل اللهجة أو اللغة) والسيناريو وما سأدعوه بالأدلة الظرفية أي ما هو معروف من تاريخ مكتوب أو من بقايا أثرية انتشار النصوص والأفكار.

على سبيل المثال، جادل العالم الفرنسي فرانسوا ديروخ في عام 2014 بأن التأريخ بالكربون يبدو أنه يعطي وقت مبكر جدا لمصاحف العصر الأموي (661 – 750 م) التي فحصها. يمكن أن تعزى مثل هذه التناقضات عادة إلى حقيقة أن تأريخ الكربون يوفر تقييماً معقولاً إلى حد ما لتاريخ مواد الكتابة – على سبيل المثال تاريخ وفاة الحيوان الذي يستخدم جلده للكتابة عليه – بدلاً من تاريخ الكتابة نفسها. ومع ذلك فإن الاستخدام الواسع النطاق لطريقة تأريخ النصوص والتحف القديمة والتاريخية يشهد على أهميتها كأداة قوية لإنشاء مجموعة معقولة من التواريخ لأي كائن معين.

المتشككين

أما المجموعة الأخرى التي قد تجد خطأً في هذا الاكتشاف فهم الذين يعتبرون “الإسلام” مجموعة من الأفكار والقيود التي تطورت في فترة لاحقة (ما بعد الغزو) وتعود إلى القرن السابع. بالنسبة لمثل هؤلاء المشككين قد لا يكون هناك أي دليل تاريخي يحمل السلطة لتغيير معتقداتهم. قد يتم رفض هذا الاكتشاف الجديد من خلال هذه الأصوات كجزء من المؤامرة العالمية لإعطاء سرد ذاتي للإسلام أكثر مما يستحقه.

لكن بالنسبة للمؤرخين الأكاديميين في أوائل الإسلام فإن الاستقرار المبكر للنص القرآني هو أحد المجالات القليلة التي يتفق عليها طائفة واسعة من العلماء. على حد تعبير المؤرخة الراحلة باتريشيا كرون وهي خبيرة معروفة على نطاق واسع عن الإسلام المبكر والوسيط:

يمكننا أن نكون متأكدين بشكل معقول من أن القرآن هو مجموعة من الألفاظ التي قالها [محمد] بعد أن تم الكشف عنها له من قبل الله … [فهو] غير مسؤول عن الترتيب لدينا فقد تم جمعها بعد وفاته.

وهذه هي النقطة الأخيرة من الجدل الذي يضيء اكتشاف برمنغهام. من الواضح أن الآيات القرآنية التي تتطابق تماماً مع النسخة التي نمتلكها اليوم قد نُسخت أثناء أو بعد فترة قصيرة من حياة الرسول. لذا فإن المؤرخين في بداية الإسلام لديهم سبب وجيه للشعور بالإثارة من خلال هذا الاكتشاف.

ترجمة: زهراء نزار

المصادر: 1