القطب المغناطيسي الشمالي للأرض قد تحول رسميًا

تحول القطب المغنطيسي الشمالي للأرض كثيرًا لدرجة أن العلماء اضطروا لتحديث النموذج المغناطيسي العالمي (WMM).

يستخدم القطب المغناطيسي الشمالي في العديد من الاستخدامات، بما في ذلك الملاحة العسكرية وإدارة الحركة الجوية، مما يعني أن تحوله السريع قد يؤدي إلى إحداث العديد من المشاكل.

على الرغم من أنه كان يتحول ببطء من كندا إلى روسيا منذ اكتشافه في عام 1831، إلا أن القطب المغنطيسي الشمالي قد اكتسب سرعة في السنوات الأخيرة ولا يمكن لأحد أن يعلل ذلك.

أُجبر العلماء على العمل على تحديث طارئ لنموذج الـ WMM، قبل عام من التحديث المحدّد لخمس سنوات.

وقال المركز الوطني الأمريكي للمعلومات البيئية التابع لوزارة المحيطات والغلاف الجوي في بيان صحفي إن الحركة السريعة “أجبرتهم” على إطلاق النموذج الجديد.

وقد كتبوا:

نظرًا للتغيرات الغير مخطط لها في منطقة القطب الشمالي، أطلق العلماء نموذجًا جديدًا لتمثيل تغيير المجال المغناطيسي بشكل أكثر دقة بين عام 2015 والآن.

سوف يتضمن هذا التحديث الذي بين أن القطب الشمالي قد خرج عن حلقته قبل الإصدار الرسمي للعام القادم (WMM2020) الملاحة الآمنة للتطبيقات العسكرية والخطوط الجوية التجارية وعمليات البحث والإنقاذ وغيرها التي تعمل حول القطب الشمالي.

كما ذكرت Nature News، كان من المقرر إصدار النموذج المحدث في 10 يناير. ومع ذلك، أفادت National Geographic أن الحكومة الأمريكية ” US government shutdown” منعت حدوث ذلك.

بعد أسبوعين اكتمل التحديث وتم إصداره رسميًا يوم الاثنين (4 فبراير)، مما يعني أن القطب المغناطيسي الشمالي يمكن أن يقع مرة أخرى وبشكل دقيق في جميع أنحاء العالم.

القطب المغناطيسي الشمالي غير ثابت. بل انه يتغير بناءاً على حركة موائع الموجودة في نواة الأرض. ولكن حيث كانت تستخدم فقط للتجول بلا هدف، ذكرت صحيفة The Gaurdian أن القطب بدأ في التسارع نحو سيبيريا بنحو 34 ميلا في السنه في السنوات الأخيرة.

هذا التحول السريع قد صدم العلماء مما جعل من هذا تحديث WMM أمراً ضروريًا. هذا مهم للغاية لأن القطب يستخدم للتنقل ؛ إذا فشلت أنظمة تحديد المواقع GPS، وخاصة في القطب الشمالي حيث يقع مركز القطب، يمكن أن يسبب كل أنواع الفوضى للطائرات والسفن.

يعد الحفاظ على القياس الدقيق للقطب المغناطيسي الشمالي أمرًا ضروريًا أيضًا لتكنولوجيا الهواتف الذكية، حيث تعتمد كل من Apple وخرائط Google عليه.

ومع ذلك، فإن جهاز iPhone الخاص بك على الأرجح لن يواجه أي صعوبة، حيث أن الحركة الحديثة للقطب لن تحدث فارقًا كبيرًا في خطوط العرض أقل من 55 درجة تقريبًا.

على الرغم من أنه ليس معروفًا تمامًا ما الذي يسبب هذه الحركة المفاجئة، إلا أن العلماء يعتقدون أن المجال المغناطيسي للأرض سيقلب في نهاية المطاف نظرًا لتوازنه الضعيف.

على الرغم من ذلك، يصر العلماء على أنه لا يوجد ما يدعو للقلق في المستقبل القريب حيث يتغير المجال المغناطيسي باستمرار.

وقد قال سييران بيغان، عالم الجيوفيزياء في هيئة المسح الجيولوجي البريطانية، لـ CNN:

المجال المغناطيسي يتغير بشكل مستمر، ولكن يرجع ذلك جزئيا إلى سلوكه الطبيعي.

ترجمة: ماتيو كيرلوس

المصادر: 1