هل سمعت يومًا بعظم القضيب؟ لماذا إذًا فقده الإنسان؟

واحد من أكثر المنتجات غرابة وروعة حول التطور هو عظم القضيب، أوالجذير. إنه عبارة عن عظم خارج الهيكل العظمي، مما يعني أنه غير مرتبط ببقية الهيكل العظمي، ولكنه بدلاً من ذلك يطفو بشكل عميق في نهاية القضيب.

اعتمادا على الحيوانات، يتراوح حجم الجذير من تحت الملليمتر إلى ما يقرب من المتر، وشكله، ويتغير من أشواك تشبه الإبرة إلى الشوكة مثل تلك التي نستخدمها.

تم العثور على الجذير في أنواع معينة من الثدييات، ولكن ليس كلها. تملكه معظم ذكور الرئيسيات، لذا فإن البشر من المستغرب في أنهم ليس لديهم الجذير.

ولمعرفة السبب وراء امتلاك بعض الرئيسيات لتلك العظمة وغيابها عند البعض الآخر، تتبع الباحثون تاريخها التطوري عبر الزمن، واكتشف العلماء أن العظمة قد تطورت في البداية منذ 145إلى95 مليون سنة مضت، أي أنها كانت موجودة في أسلافنا الناشئة حديثًا من الرئيسيات وآكلات اللحوم.

إن فقدان البشر لتلك العظمة حدث نتيجة اختلاف ممارسات التزاوج بين الذكور والإناث لديهم، فعلى ما يبدو أن وجود عظام القضيب ارتبط بشكل وثيق مع زيادة مدة إيلاج القضيب داخل المهبل أثناء فترة المعاشرة، والتي تكون طويلة في الأنواع ذات عادات التزاوج الجماعي، حيث يلتقي عدد من الذكور بعدد من الإناث للتزاوج، مثلما تفعل مجموعات قردة البونوبو والشيمبانزي، وذلك بخلاف البشر.

تخلق تلك العادات نوعًا من المنافسة الحادة من أجل حدوث الإخصاب، والطريقة المثلى ليقلل الذكر من احتمالية تزاوج الأنثى مع ذكور آخرين هي إطالة فترة ممارسة الجنس معها، ويساعد على ذلك عظام القضيب التي تدعمه أثناء الجنس ويساعد على إبقاء الإحليل مفتوحًا.

كلما زادت المنافسة كلما كان حجم عظم القضيب أكبر

وفقاَ للدراسة المنشورة من قبل الباحثين فإن عظم القضيب قد تواجد عند الثديات منذ أكثر من 95 مليون عاماََ—أي في الوقت الذي حكمت به الديناصورات الأرض—بل وظهر هذا العظم عند الرئيسيات الأولى (أسلاف البشر) قبل حوالي 50 مليون عاماََ، تتفاوت احجام عظم القضيب من نوع بيولوجي إلى آخر بصورة واضحة، فعلى سبيل المثال يبلغ طول عظم القضيب 5 سم عند قرد المكاك، بينما يبلغ طوله عند قرد البونوبو 8 مم فقط.

الباحثان Opie وMatilda توصلا إلى الاستنتاج أن الرئيسيات التي تمتلك عظم القضيب الطويل تدوم لديها عملية الجماع لمدة أطول مقارنةََ مع غيرها من باقي الأنواع، ويعني الباحثان بذلك أكثر من 3 دقائق.

السبب وراء هذا الأمر يعود إلى أن أنثى الحيوان يجب أن تبقى خلال وقت الجماع محمية وبعيدة عن متناول الذكور الآخرين المنافسين، لكي تستطيع نِطاف الذكر المُجامع شق الطريق لتلقيح إحدى البيوض بهدوء وبالتالي ضمان النسل. في تلك الأثناء يعمل عظم القضيب على تثبيت العضو التناسلي الذكري للحفاظ على أطول مدة انتصاب ممكنة. أما في حال انعدام التنافس وعدم وجود الحاجة لابقاء الأنثى بعيدة عن المنافسين الآخرين خلال فترة الجماع؛ يبدأ عظم القضيب وفقاََ للباحثين بالضمور تدريجيا حتى يختفي.

لا يتجاوز عظم القضيب الموجود عند الشمبانزي حجم ظفر يد الانسان. تقوم الإناث في مجموعات الشمبانزي بمجامعة كافة الذكور منها فتتبع بذلك استراتيجية لتحمي صغارها ولتبقيهم بعيدين عن الذكور الأكبر سناََ (في هذه الحالة يفقد الذكر القدرة على تحديد هوية الصغار فيتجنب قتلهم خوفاََ من أن يكون هو والدهم الحقيقي). في حالة الشمبانزي يمكن القول أنه لا يوجد خوف عند الذكور من المنافسين الجنسيين لذلك تكون عملية الجماع عادة قصيرة جداََ لتبلغ فقط بضع ثوانٍ، ولذلك يرجع ايضا سبب صغر حجم عظم القضيب عنده.

لوحظ وجود الجُذَيْر عند العديدِ من الثدييات، وليسَ جميعَها، وقد شوهدَ عند الرئيسيّات (ثدييات الصفّ الأوّل) بتواترٍ أكبر، غيرَ أنَّ الإنسان شكَّل استثناءً للقاعدة، فهو لا يملك جُذَيْراً، وقد وُجِدَ في حالاتٍ نادرة ما يشبه الجُذَيْر في قاعدة القضيب الذكري، إلا أنّه شذوذٌ أكثر ممّا هو بجذير.

درس الباحثون تطوّر الجُذَيْر لدى الثدييات، معتمدينَ على توزّعه بينها بحسب موقعها في السلسلة التطوّرية، ولاحظوا أنَّ ظهور الجُذَيْر قد ترافَقَ مع انقسام الثدييات إلى ثدييات مشيميةٍ ولا مشيميةٍ، وذلك قبلَ حوالي 145 مليون سنة، لكنْ قبل تطوّر آخر سلالات الأسلاف المشتركة (الرئيسيّات والحيوانات آكلة اللحوم)، وذلك حوالي 95 مليون سنة (ما يعني أنَّ ظهورَه كان ما بين 145 مليون سنة إلى 95 مليون سنة).

وأظهرت الدراسة أنَّ الأسلافَ المشتركة للرئيسيّات والحيوانات آكلة اللحوم قد امتلكتْ جذيراً، وبالتالي فالأنواع المنحدرة من تلك السلالات التي لا تملك اليومَ جذيراً، كالبشر، لا بدَّ أنّها قد فقدتْه خلالَ مرحلة من مراحل التطوّر.

وهنا يتراود سؤالٌ إلى الذهن، لمَ قد يحتاجُ الكائن أيّاً كانَ إلى عظم القضيب؟ طرح العلماء بضعَ نظرياتٍ للإجابة عن السؤال:

• بعض إناث الحيوانات –كالقطط– لا تقوم بالإباضة إلّا بعد أنْ تلتقيَ بالشريك ويتمَّ التزاوج، ومن الممكن لهذا الجُذَيْر أن يساعد في استثارة الأنثى وتحفيز الإباضة.

فرضية الاحتكاك المهبلي: تقضي هذه النظرية إلى أنّ الجُذَيْر قد يعمل كنعلِ الحذاء مانعاً الأنثى من الحركة، سامحاً للذكر ذاتِهِ فقط بإلقاحها دون ذكورٍ آخرين.

النظرية الأخيرة تقول إنَّ الجُذَيْرَ يسهم في إطالة مدّة الجماع، مانعاً الأنثى بتلك الطريقة من التسلّل وملاقاة شريكٍ آخر قبل أن تبلغ نطاف الذكر الأوّل هدفَها.

جاءت نتائج الدراسة مفاجئةً بشدّة، إذْ لوحظ بعدَ دراسة تطوّر الرئيسيّات جميعِها أنَّ وجودَ الجُذَيْر قد ارتبط بمدّة جماعٍ أطول (ما يزيد على 3 دقائق)، وأنَّ طول الجُذَيْر تناسب طرداً مع ازدياد مدّة الجماع، ما معناه أنَّ الجُذَيْرَ كان أكبرَ لدى المجموعات التي كانت مدّةُ جماعها أطولَ مقارنةً بالمجموعات التي كانت مدّةُ جماعها قصيرةً.

أضف إلى ذلك أنَّ المجموعاتِ التي كانت المنافسةُ الجنسيةُ فيها أكبرَ (المنافسة بين الذكور لجذب الإناث) امتلكتْ جُذَيْراً أكبرَ مقارنةً بالمجموعات ذاتِ المنافسة الجنسيّة الأقلّ.

بعدَ كلّ هذا الكلام، يأتي السؤال: لماذا إذاً اختفى الجُذَيْر لدى الجنس البشري، إذا كان بتلك الأهمية للمنافسة والإخصاب؟

الجواب بغاية البساطة: إنَّ مدّة الجماع لدى البشر قصيرةٌ مقارنةً بغيرهم من الثدييات (أقلُّ من دقيقتين ما بينَ الاختراق والقذف). لكنَّ ذلك لم يكن السببَ الوحيدَ، بل تلعبُ العادات الجنسيّة لدى البشر دوراً في ذلك، فغالباً ما يكون للذكر شريكةٌ أنثى واحدة دونَ منافسة ذكورٍ آخرين له في الوقت نفسه.

لنوضّحْ أكثر، تحدثُ مراحل الجماع الطويلة لدى الأنواع متعدّدة الشركاء الجنسيين، إذْ يجامعُ عدّة ذكورٍ عدّةَ إناثٍ في الوقت ذاتِه، كما هو الحال لدى الشيمبانزي، ممّا يجعل المنافسة على الإلقاح أشدَّ، فكلُّ ذكرٍ يريدُ نشر ذريّته وحده دونَ غيره، وما من طريقةٍ لتقليل فرص الذكور الآخرين بإلقاح تلك الأنثى إلّا بإطالة زمن الجماع معها وحدها.

وبما أنَّ المنافسةَ على الإناث لم تعدْ كما في السابق، أو لم تكن كما لدى الثدييات الأخرى، إضافةً لقصر مدّة الجماع، لم يكنْ هناك مجالٌ للحفاظ على ذلك الجذير.

إلّا أنَّ نظرية إطالة مدّة الجماع مع الأنثى ما زالت تنافس نظريةً أخرى تقول إنَّ دور الجُذَيْر في العمليّة الجنسية لا يكمنُ في إطالتها بل في تسهيلها. فهي تتبنّى كونَ الجُذَيْرِ عنصراً داعماً للقضيب الذكري، بما يجعلُه أقوى ويحمي الإحليل الذي ستعبر النطاف من خلاله لاحقاً.

فبعد دراسةٍ أُجريت على ثلاث فصائل من الخفافيش، توضّح للباحثينَ أنّ? الجذيرَ قد شكّل وحدةً وظيفيةً مع الأجسام الكهفيّة للقضيب (وهي الجزء القابل للانتصاب في القضيب)، بما يحمي الحشفة وجسم القضيب خلالَ الانتصاب. وقد طرح الباحثون أيضاً أنَّ هذا الجُذَيْرَ يمنع تقلّص الجزء الأخير من الإحليل (أي الجزء الموجود عند نهاية القضيب قبل الفتحة البولية التناسلية)، ما يسهّل تدفّق النطاف عندَ الجماع. ولدى بعض أنواع الرئيسيّات ذاتِ الجُذَيْرِ الأطول، كان يتقدّم هذا الجُذَيْرُ قليلاً إلى الأمام في نهاية القضيب أثناء الانتصاب، بما يسمح للقضيب بالتماس مع عنق رحم الأنثى خلالَ الجماع، ويسهّل انتقالَ النطاف من خلال قناة الرحم (السبيل التناسلي باتّجاه عنق الرحم).

بقيت النظرية السابقة محطَّ الجدل، فالموضوع ما زالَ في بداية دراساته، لكنْ من الواضح أنّ السلوكياتِ الجنسيةَ لدى البشر، واختلافَها عن غيرهم من الثدييات أدّت إلى فقدان عظمٍ غيرِ اعتيادي لا بدّ لنا أنْ نكتشف المزيد عنه.

ترجمة: أنمار رؤوف

المصادر: 12