ماذا سيحدث لو واجهتكِ الدورة الشهرية في الفضاء

منذ أيام ناسا الأولى، كانت الدورة الشهرية في الفضاء موضوعًا غريبًا وغامضًا للمهندسين.

هناك أشياء لا حصر لها تدخل في التخطيط لإطلاق نحو الفضاء حتى اصبحت سالي رايد أول امرأة أمريكية في الفضاء في عام 1983، لم تكن حفائظ الفوط الصحية والمناديل الصحية جزءا من هذه العملية.

بعد الرغبة في إرسال إمدادات (100 واحدة لمهمة لمدة أسبوع واحد) إلى الفضاء لمهمة رايد الأولى، كان من الواضح أن المهندسين لم يكن لديهم أدنى فكرة. ولم يكونوا الوحيدين.

لم يكن الطاقم الطبي في ناسا متأكدين من كيفية تأثير الجاذبية الصغرى على الحيض – ما الذي سيحدث بالضبط إذا كان لديك فترة حيض في الفضاء؟ هل سيتدفق الدم كما ينبغي، أم هل سيتدفق إلى الرحم ويؤدي في النهاية إلى مشاكل صحية؟

إتضح أن الأمر في الفضاء لا يختلف كثيرا عن الأرض. فالأن هنالك العديد من النساء يعملن في الفضاء منذ عقود، وبدون مشاكل.

ولكن هنا تكمن المشكلة: جميع البيانات المتوفرة عن الفترات في الفضاء تتعلق بالمهام قصيرة المدة.

يتساءل الباحثون الآن ما الذي سيحدث عندما ينطلق رواد الفضاء في مهام أطول، مثل الرحلات إلى المريخ وما وراء ذلك.

أنظمة التخلص من النفايات على متن المركبة الفضائية ليست كلها مصممة للتعامل مع دم الحيض، حيث أن نظام المرحاض متصل بنظام استصلاح المياه (الذي يعيد تدوير البول إلى مياه الشرب).

التعامل مع النظافة الشخصية في الفضاء ليس بالكثير بسبب محدودية مؤونة المياه والحمامات، لذلك لا تكون الدورة الشهرية أثناء رحلات الفضاء عملية كما هي في الأرض.

ونتيجة لذلك، يتحول المزيد والمزيد من رواد الفضاء إلى موانع الحمل الفموية لتخطي فتراتهم تماما خلال رحلات الفضاء والتدريب، وذلك وفقا لما جاء في تقرير جديد في مجلة Microgravity.

الشكل الأكثر شيوعًا من موانع الحمل هي حبة هرمون البروجسترون عن طريق الفم (أو ببساطة “الحبة”).

الخيار الثاني الأكثر شعبية هو اللولب الرحمي (جهاز داخل الرحم)، والذي يتم إدخاله في الرحم من قبل الطبيب ويمكن أن يستمر بأمان لمدة ثلاث إلى خمس سنوات. لكن القدرة على قمع فترة المرأة تعتمد بشكل كبير على نوع اللولب المستخدم. هناك نوعان من IUDs: النحاس والهرموني، مع العلم أن الثاني أكثر فعالية.

تأتي بعد ذلك الزراعة تحت الجلد هي خيار آخر، وهي آمنة للاستخدام لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

أخيرا، نأتي إلى الحقن: على وجه التحديد ديبو بروفيرا. Depo-Provera هي حقنة هرمون مشابهة للبروجسترون. يجب إعطاؤه مرة واحدة كل 12 أسبوعًا، ويمكن استخدامه بأمان لمدة سنتين إلى ثلاث سنوات.

وقد تحدثنا مع كريستين جاكسون، وهي طبيبة مقيمة في فلوريدا متخصصة في التوليد وأمراض النساء حول الخيارات الحالية لقمع الحيض. وفقا لجاكسون، كانت أفضل الطرق للقمع هي حبوب منع الحمل أو اللولب.

وقالت: “من الآمن تماماً أن تخطي النساء فترات حيضهن”.

“الكثير من النساء يعانين من فترات صعبة، وليس هناك سبب طبي يجعل المرأة تحيض كل شهر”.

وقد اضافت الى انه يوجد بعض الأساليب أفضل من غيرها.

وأوضحت أنه “من المهم ملاحظة أن أيًا من هذه الطرق لا يضمن منع كل الفترات”.

“كل امرأة مختلفة عن غيرها، لكن بعض الأساليب أكثر موثوقية من غيرها.”

لا تعد الطرق الأكثر موثوقية هي الأكثر أمانًا دائمًا كما في حقنة ديبو بروفيرا.

وقالت “نحن نراقب عن كثب المرضى ذوي الحقن الديبو بروفيرا، حيث أن أحد الآثار الجانبية هو فقدان العظام”.

“عندما تعيش في بيئة ذات جاذبية صغيرة، فإن فقدان العظام هو بالفعل مشكلة، لذا فإن القحنة لن تكون مفيدة لرواد الفضاء.”

فارشا جين، مؤلفة صفيحة الجديدة، من مركز العلوم الفيزيائية البشرية والفضاء (CHAPS) في كلية كينجز في لندن، توافق ايضاً على هذا الكلام.

وأوضحت في بيان صحفي “أظهرت الدراسات التي أجريت على النساء في الجيش أن الكثيرين يودون كبح تدفق الطمث خلال عملية الالتحاق، لذا لايجب أن يفترض رواد الفضاء أن عليهم أن يفعلوا الشيء نفسه”.

تشير جين وفريقها إلى أمر مقلق آخر: ساعة التخزين. إن نقل كمية من حبوب منع الحمل لمدة ثلاث سنوات إلى الفضاء ليست عملية ملائمة تمامًا.

وأشاروا إلى أنه “من المتوقع أن تتطلب بعثة استكشافية لمدة ثلاث سنوات ما يقرب من 1100 حبة، سيؤدي اضافة هذه الحبوب الى أخذ مساحة كبيرة واضافة فوضة الى المركبة مما يؤدي للتخلص من تجهيزات الرحلة”.

ولكن هناك تقارير عن فقدان العظام حتى مع حبوب منع الحمل، لذا فإن اختيار اللولب أو الزرع قد يكون أفضل رهان لرائد الفضاء.

إستعمال الزراعة او اللولب الرحمي يمكن أن يزيل مشكلة الفوضى، يمكن زرعها قبل البعثة، ولن يتعين استبدالها إلا بعد أن عودة رائد الفضاء إلى الأرض.

هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات لفهم أفضل لتأثير الهرمونات وفقدان العظام في الجاذبية الصغرى. ولكن هناك شيء واحد مؤكد، من الأفضل أن نكتشفه قبل أن نستعمر كوكبا جديدا.

ترجمة: ماتيو كيرلوس

المصادر: 1