العلماء يطورون دواءً يمنحك سمرة طبيعية دون الحاجة لأشعة الشمس المؤذية

طوّر العلماء دواء جديد يعطيك جلد أسمر ناعم كالذي تكتسبه من الشمس لكن دون أن تتعرض لها.

لأولئك الذين يتساءلون لمَ العلماء يضيعون وقتهم على اكتشاف سطحي كهذا عوضًا عن اكتشاف دواء لعلاج السرطان، عليهم أن يعلموا أنه كل ساعة يموت شخص واحد بالميلانوما “سرطان الجلد” في الولايات المتحدة الأمريكية وأنّ 86% من الحالات ناتجة عن الأشعة تحت البنفسجيةUV التي تعطيها الشمس.

ولأولئك الناس الذين لا يستخدمون الواقيات الشمسية ويدهنون أنفسهم بالزيت ويستلقون على أسرّة الشاطئ تحت أشعة الUV الكثيفة لوقت طويل جدًا، حان الوقت لتغيير عاداتكم.

أوجدت أبحاث قامت في مشفى ماساشويستس الأمريكي دواءً يحفز عملية إنتاج الميلانين “وسيلة الدفاع الطبيعية في الجلد من الأشعة تحت البنفسجية، فكلما زاد كميته أصبح الجلد غامقًا أكثر وبالتالي تزيد الحماية”.

بخاخ التسمير الذي يعطي سمرة مزيفة يبدو خيارًا جيدًا وآمن لكنه في الواقع لايحمي من أشعة الشمس. إنّ الدواء الذي يخضع للأبحاث حاليًا ينتج الميلانين بنجاح وبالتالي الحماية التامة من أشعة ال UV .

يعتقد العلماء إنّ اكتشافهم الخارق والذي أُقرّ عنه في صحيفة Cell Reports سوف يخفض التأثيرات السلبية لأشعة الUV من بقع الكبد، الشيخوخة المبكرة، وإلى سرطان الجلد.

صرح Dr.David Fisher المشرف على الأبحاث لمحطة الBBC “إنّ غايتنا الأساسية هي اتباع استراتيجية جديدة لحماية الجلد من أشعة الUV وبالتالي السرطان، الأسمرار الشديد مرتبط بانخفاض خطورة الإصابة بجميع أنواع الميلانوما، هذا الاختراع سيكون جبارًا حقًا”.

كيف يعمل؟

تحت أشعة الUV الجلد يحمي نفسه من الأذية عبر تفعيل رد فعل كيميائي يتمثل بإنتاج الميلانين” الصبغة التي تعطي الشعر والجلد والعيون اللون الغامق” ولذلك فإنّ الناس الذين يعيشون في مناخات حارة ومشمسة غالبًا يمتلكون بشرة وشعر غامقين.

يدهن الدواء على الجلد لتحفيز إنتاج الميلانين. وبالرغم من أنّه قد تمّ اختبار الدواء فقط على الفئران وعينات جلدية إلّا أنّ العلماء يعتقدون أنه من الممكن أن يعمل الدواء عند أصحاب الشعر الأحمر حيث أنّ هؤلاء يمتلكون بشرة شاحبة نتيجة عوامل وراثية تمنع الخلايا الجلدية من إنتاج الميلانين مما يعني أنهم أكثر عرضة للإصابة بالحروق الشمسية.

إنّ معدل خطورة إصابة الشخص بالميلانوما يتضاعف في حال تعرض الشخص لخمسة حروق شمسية، بالتالي واحد من كل خمسة أمريكيين سوف يعاني من سرطان الجلد. كل سنة في أمريكا أعداد المصابين بسرطان الجلد تفوق أعداد المصابين بسرطان الثدي والبروستات والرئة وسرطان الكولون مجتمعة.

وأيضًا إنّ الحصول على سمرة جذابة متوهجة لا يستحق التعرض لخطورة أسرّة التسمير “السولاريم”، سنويًا يصاب في أمريكا 419,000 حالة سرطان جلد تعود إلى السولاريوم. الأشخاص الذين استخدموا أسرّة التسمير أكثر من 10 مرات ارتفع معدل إصابتهم بالميلانوما بنسبة 34% مقارنة مع أولئك الذين لم يستخدموه قط.

أخيرًا نحيطكم علمًا أن الأبحاث سوف تدعم الدواء بواقيات شمسية لحماية أكبر ضد أشعة الشمس.

وإلى أن يتوفر الدواء بالأسواق، استخدم يوميًا واقي شمسي بنسبة حماية SPF 15 ولحماية أكبر من الميلانوما استخدموا SPF 50 وكما يقول الشهير Baz Luhraman “ارتدوا الواقيات الشمسية”.

ترجمة: رزان أسعد

تدقيق لغوي: مؤمن الوزان

المصادر: 1