هل تساهم الوحدة بزيادة المخاطر في الاصابة بالامراض النفسية؟

اقترحت دراسة استرالية كبيرة بان مشاعر الوحدة قد تؤدي الي مشاكل نفسية اخرى مثل الاكتئاب و القلق الاجتماعي و الرهاب.

الدراسة الي تمت على الف شخص لمدة 6 اشهر قد وجدت ايضا بان هؤلاء الذين يعانون من القلق الاجتماعي ستزيد لديهم معدلات الاصابة بالوحدة مستقبلا.

من المهم ملاحظة ان علاقاتهم ببعض لا تتساوى مع الاسباب فمن الممكن ان تكون مسببات اخرى، لكن الباحثون يأملون بان البحث سيشجع على القيام بدراسات اخرى تدعم العلاقة المترابطة بين الوحدة و الامراض النفسية الاخرى.

على الرغم من انه من السهل الاعتقاد بان الوحدة والاكتئاب وجهان لعملة واحدة لكن على الصعيد النفسي كل واحد منفصل عن الاخر.

حيث الوحدة تشير بشكل خاص الى العلاقات بينما الاكتئاب تشمله مسائل نفسية اخرى، كما تقول الباحثة ميشيل ليم من جامعة سوينبورن للتكنولوجيا حيث كتبت مقالها السنة الماضية: الوحدة تستخدم غالبا لوصف حالة نفسية تسودها المشاعر السلبية بسبب اختلاف العلاقات الي يتمناها المرء والاخرى التي يعيشها، المشاعر المزعجة للوحدة تكون بشكل شخصي.

الباحثون اجروا دراسات بان الوحدة لا تكون بمقدار الوقت الذي يقضيه الشخص لوحده او برفقة اخرين انه مرتبط اكتر بنوع العلاقات اكثر من عددها.

يشعر الشخص الوحيد بانه غير مفهوم من الاخرين و بان الاخرين لا يكنون له الامتنان.

باخر ابحاثها اجروا دراسات على 1010 شخص من شرائح المجتمع باعمار تتراوح بين 18-87 و قاسو التغيرات على الصعيد الصحة النفسية باستخدام 3 استبيانات على الانترنت على مدار 6 اشهر بعد اعداد اشكال الامراض النفسية و سماتها.

وجدوا بانه على الرغم من ان الوحدة قد ترفع من خطورة تطور امراض نفسية ، بحيث ان هذه الامراض نفسها لا تزيد من شعور الانسان بالوحدة.

ألا انه بالحقيقة فقط القلق الاجتماعي قد ساهم بزيادة شعور الشخص بالوحدة، لكن الاكتئاب و الرهاب لم يعرضا اصحابهما للاصابة لاحقا بالوحدة.

حيث من الممكن ان تكون بسبب هؤلاء من يعانون من القلق الاجتماعي هم اكثر ممن يتجنبون المداخلات الاجتماعية التي تؤدي الى زيادة شعور الانسان بالوحدة.

و قالت ليم: نحن لم نصمم لان نكون وحيدين، نحن كائنات اجتماعية

“الوحدة من الممكن ان تؤدي الي صحة بدنية سيئة مع زيادة الاصابة بالزهايمر و ايضا لها تأثير على صحة القلب والدوران و تعمل على تخفيض الجهاز المناعي.

يجري الان الباحثون دراسات لاكتشاف طرق للحد من ظاهرة الوحدة و يعملون على برنامج تطبيق لهؤلاء طلاب الجامعة و الناس المصابين بالوخدة.

ترجمة: ماري بشور

المصادر: 1

المزيد