المونكسيديل علاج حقيقي لتساقط الشعر ولكن ما هي أضراره؟

يستخدم محلول ورغوة المينوكسيديل للمساعدة في نمو الشعر وفي علاج الصلع الذكري. لا يستخدم للصلع في الجزء الأمامي من فروة الرأس أو تراجع خط الشعر في الرجال.

وتستخدم رغوة 2 في المئة من المينوكسيديل أيضا للمساعدة في نمو الشعر لدى النساء مع شعر خفيف. ينتمي المينوكسيديل إلى فئة من العقاقير تعرف باسم موسعات الأوعية الدموية من غير المعروف كيف يتسبب المينوكسيديل بنمو الشعر.

يستخدم في الأصل كموسع للأوعية الدموية من قبل الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. لكن مع استخدام الدواء، بدأت تصدر شكاوي عن آثار جانبية لنمو الشعر الزائد، على الرغم من أن الدواء يؤخذ عن طريق الفم.

بدأت شركة أبجون للأدوية بدراسات مكثفة، جاء في نهايتها انتاج محلول من أجل علاج تساقط الشعر لعلاج الصلع الموضعي لأول مرة في أوائل الثمانينات من القرن الماضي. اليوم يُسّوق محلول المينوكسيديل تحت أسماء روجيين، ومينوكسي.

يستخدم عادة مرتين في اليوم أو مرة بالنسبة لشعر اللحية، لكن تجاوز الجرعة الموصي بها لا يساعد على نمو الشعر ويمكن أن يسبب العديد من الآثار الجانبية. كما يجب عليك استخدام المينوكسيديل لمدة 6 أشهر على الأقل، وربما لمدة تصل إلى سنة، قبل أن ترى أي تأثير.

لا يستخدم هذا الدواء لفقدان الشعر المفاجئ / المجهول، وفقدان الشعر غير المبرر (على سبيل المثال، لا يوجد تاريخ عائلي لتساقط الشعر)، أو فقدان الشعر بعد الولادة. لا تستخدم هذا المنتج إذا كان عمرك 18 سنة أو أقل.

الاحتياطات قبل الاستخدام المينوكسيديل للحية

أخبر الطبيب إذا كان لديك أي مرض مثل مرض القلب والكلى والكبد، أو أمراض جلدية.

أخبر الطبيب أو الصيدلي إذا كانت لديك حساسية من مينوكسيديل أو أي أدوية أخرى.

تجنب التعرض لأشعة الشمس في حالة استخدام مينوكسيديل في الصباح.

الإيجابيات والسلبيات

دون التطرق إلى إمكانية إجراء عملية زرع الشعر، فان العلاجين الشائعين في العالم اليوم لعلاج تساقط الشعر ومشكلة الصلع لدى الذكور هما مستحضرات المينوكسيديل المختلفة ودواء البروبسيا. البروبسيا هو دواء يؤخذ عن طريق الفم ويؤثر على إفراز هرمون الذكورة، التستوستيرون، بشكل يمنعه من التسبب في تقلص بصيلات الشعر وحدوث الصلع.

الكثير من الرجال الذين يرغبون في استخدام علاج الصلع يقعون في حيره، أي علاج يختارون؟ حبوب البروبسيا تعطي نسبة نجاح أعلى من المينوكسيديل، ولكن استخدامها ترافقه في بعض الأحيان اثار جانبية مختلفة.

علاج البروبسيا أيضا مكلف نسبيا بالمقارنة مع المينوكسيديل وبساطة استخدام المينوكسيديل كمستحضر للاستخدام الخارجي يؤدي بالكثيرين البدء بهذا الدواء، وفي حال لم يكن ذلك مرضيا، ينتقلون لاستخدام البروبسيا أو يدمجون بين الاثنين. حقيقة أن البروبسيا تتطلب أيضا وصفة طبية تجعل الرجال يبدؤون أولا بالمينوكسيديل.

ما هي النتائج التي يمكن توقعها؟

علاج المينوكسيديل يتطلب الصبر والمثابرة. هذان هما أهم عاملين لنجاح العلاج. عملية فقدان الشعر تستغرق وقتا طويلا، وبالتالي فإن امكانية إيقافها أو حتى عكسها تستغرق أيضا وقتا طويلا.

يوصي الأطباء باستخدام المينوكسيديل فقط للرجال الذي يتعرضون للصلع في المراحل المبكرة وخلال فترة لا تتجاوز ال- 5 سنوات من بداية العملية. كلما سارعنا في علاج الصلع، كلما ارتفعت نسبة النجاح.

التأثيرات الجانبية

قد يحدث الحرق أو اللسع أو الاحمرار في موقع التطبيق. إذا استمر أي من هذه التأثيرات أو ازداد سوءًا ، فاتصل بطبيبك أو الصيدلي على وجه السرعة. إذا كان الطبيب قد وجّهك إلى استخدام هذا الدواء، فتذكّر أنه أو أنها قد رأت أن الفائدة التي تعود عليك أكبر من خطر الآثار الجانبية.

كثير من الناس الذين يستخدمون هذا الدواء ليس لديهم آثار جانبية خطيرة. نادرا، يمكن امتصاص هذا الدواء من خلال الجلد وتسبب آثار جانبية. يجب التوقف عن استخدام هذا الدواء وإخبار طبيبك فورا إذا كان لديك أي آثار جانبية خطيرة، بما في ذلك: شعر الوجه / الجسم غير المرغوب فيه، والدوخة، وسرعة ضربات القلب / عدم انتظام ضربات القلب، والإغماء، وألم في الصدر، وتورم الأيدي / القدمين، وزيادة الوزن غير عادية، والتعب، صعوبة في التنفس خاصة عند الاستلقاء. نادرا ما يكون رد فعل حساسية خطيرة جدا لهذا الدواء.

ومع ذلك، الحصول على مساعدة طبية على الفور إذا لاحظت أي أعراض تفاعل حساسية خطيرة، بما في ذلك: طفح جلدي، حكة / تورم (وخاصة من الوجه / اللسان / الحلق)، والدوخة الشديدة، وصعوبة في التنفس. هذه ليست قائمة كاملة من الآثار الجانبية المحتملة. إذا لاحظت تأثيرات أخرى غير المذكورة أعلاه ، اتصل بطبيبك أو الصيدلي.

التفاعلات

قد تغير التفاعلات الدوائية الطريقة التي تعمل بها أدويتك أو تزيد من مخاطر التعرض لأعراض جانبية خطيرة. لا يحتوي هذا المستند على جميع التفاعلات الدوائية المحتملة. احتفظ بقائمة بجميع المنتجات التي تستخدمها (بما في ذلك الأدوية الموصوفة / غير الوصفة والمنتجات العشبية) وقم بمشاركتها مع الطبيب والصيدلي. لا تبدأ أو توقف أو تغير جرعة أي أدوية بدون موافقة طبيبك. تشمل بعض المنتجات التي قد تتفاعل مع هذا الدواء: عقاقير لارتفاع ضغط الدم (على سبيل المثال، غوانيثيدين)، والأدوية التي تتفاعل مع الكحول (على سبيل المثال، ديسفلفرام ، ميترونيدازول).

الجرعة المفرطة

هذا الدواء قد يكون ضارًا إذا ابتلع. إذا كان شخص ما قد تناول جرعة زائدة وحصل على أعراض خطيرة مثل صعوبة في التنفس، اتصل بمركز مراقبة السموم على الفور.

نسب النجاح

أجريت العديد من الدراسات حول نسب نجاح مستحضرات المينوكسيديل في جميع أنحاء العالم، وجميعها تشير الى 30٪ -40٪ من النجاح والرضا في المتوسط، لدى مختلف المرضى، رجالا ونساء. لا نستطيع تجاهل نسب نجاح العلاج المنافس، حبوب البروبسيا مع نسبة رضا من 83٪ -65٪ لدى المعالجين، ولكن مع اثار جانبية بنسب أعلى بكثير.

كم من الوقت يصمد علاج تساقط الشعر هذا؟

النتائج تختلف من شخص لاخر ولكن على أي حال، بعد التوقف عن استخدام المينوكسيديل تستأنف عملية الصلع وبصيلات الشعر من المتوقع أن تتقلص مرة أخرى وتتجدد عملية تساقط الشعر في غضون عدة أشهر بعد التوقف عن العلاج. هنا في الواقع تكمن المشكلة في المجموعة المتنوعة من العلاجات الداخلية والخارجية للصلع.

إعداد: جمال علي

المصادر: 1

المزيد