10 مهارات لرعاية الاطفال على الآباء الجدد أن يتقنوها

بقدر ما يجلب المولود الفرح، فإنه يجلب قدرًا مساوًيا من المسؤولية أيضًا. وعادة ما يمر الوالدان الجديدان بطريق وعرة عند رعاية طفلهما الذي ينطوي على مشاكل مثل قلة النوم وتهدئة الطفل والتغذية. كن جاهزًا للتغييرات الجذرية في نمط حياتك وتذكر أن ضحكة طفلك تجعل نضالك يستحق العناء.

قمنا ببعض الأبحاث ووضعنا قائمة بالأشياء التي يمكن أن تكون مفيدة للآباء الجدد.

1. كيفية حمل الطفل

عندما يتم تسليم الطفل إلينا أولاً، لا يعرف معظمنا كيفية حمل الطفل بعد. هناك دائما هذا الخوف، خاصة للآباء، بأنك لا تحمل هذا الطفل الصغير الصغير بشكل صحيح. من المهم جدًا التعامل معهم بحرص.

رقبة الطفل هي الأكثر حساسية وعندما تلتقطه يجب أن تضع يدك تحت رأسه. بما أن الطفل لا يستطيع أن يمد يده جسديا من تلقاء نفسه، فإن مهمتك هي أن تتأكد من أنك دائما تمسك الطفل بالطريقة الصحيحة يد واحدة تحت الرأس والأخرى تحت الوركين.

عليك أيضا أن تكون حذرا من اليافوخات على رأس الوليد. وينبغي تجنب لمسها قدر الإمكان. لتوفير أقصى حماية ممكنة وجعل طفلك يشعر بالأمان، احرص دائمًا على إبقائه بالقرب من صدرك.

2. كيف تحتاج الأمهات إلى رعاية أنفسهن في أول 30 يومًا

أول ثلاثين يومًا هي الأكثر أهمية.لك وللطفل الذي يرى العالم لأول مرة. في هذا الوقت، من المهم أن تعتني الأم بنفسها حتى تتمكن من رعاية الطفل بأفضل طريقة ممكنة.

ينصح للأمهات الجدد بتناول الطعام بشكل جيد وصحيح، خاصة إذا كانوا يرضعون. النوم هو قضية كبيرة أخرى تواجه الأمهات الجدد. وينصح عادة بالنوم عندما ينام الطفل. سيضمن ذلك حصولهم على قسط كافٍ من النوم.

3. قماط الطفل

التقميط بشكل صحيح هو المفتاح لذتهدئة الطفل. أولا، اطوي القماط على شكل الماسة.اطوي الزاوية العليا لأسفل وضع الطفل على القماط. اسحب جانبًا واحدًا من القماط فوق صدر الطفل، وأمسك بالزاوية تحت الذراع. الآن خذ الجزء السفلي من القماط، اطويها على القدمين واثنيها وراء الكتفين.

ثم اسحب الجانب المتبقي من القماط فوق صدر الطفل واثنيها أسفل الطفل. بمجرد تقميطه بشكل صحيح، أمسك بالطفل بالقرب من صدرك. بما أن الطفل الآن مرتاح بما فيه الكفاية، يجب أن ينام أسرع.

4. كيفية إرضاع الطفل

الرضاعة الطبيعية مهمة جدا، خاصة في الأيام القليلة الأولى. يمكن أن يكون عقبة بالنسبة للأم وأحيانا للطفل كذلك. بما أن الحليب هو المصدر الوحيد للغذاء والتغذية للطفل في أيامه الأولى من الحياة، فمن المهم أن تكون مصرا على طرح الأسئلة حول التقنية حتى تتعلم كيف ترضع بنجاح.

قد يبدو الأمر بسيطا في بعض الأحيان. يمكن للأمهات الجدد أن يواجهن الكثير من المشاكل مثل المزاج السيئ، والكمية القليلة من الحليب، والطفل المفرط الطلب، والتهابات الثدي.

هناك العديد من الوضعيات التي يمكنك استخدامها للرضاعة الطبيعية (انظر الرسم أعلاه) ويجب عليك اختيار أيهما أكثر راحة لك ولطفلك. إذا كان لديك مولود كثير النعاس يميل إلى الشعور بالتعب أثناء الرضاعة والنوم، فلدينا نصيحة لك، فقط دغدغ قدمي الطفل خلال جلسات الرضاعة لإبقائه مستيقظا. هذا سيحرص على ألا ينام مع معدة فارغة.

5. كيفية التجشؤ وعمل الإنعاش القلبي الرئوي للطفل

التجشؤ ضروري للحفاظ على رضاعة الطفل، خاصة في الأشهر القليلة الأولى. سيأكل الطفل المريح بدوره جيداً وينام جيداً أيضاً. لتساعد الطفل على التجشؤ، أمسكه على صدرك بطريقة تضع الذقن على كتفك. لا تنس أن تدعم رأسه وكتفيه الآن افرك بلطف أو رجع ظهره حتى يتجشأ.

طريقة أخرى لتجشؤ الطفل هي وضع الطفل على حضنك ووجهه للاسفل ادعم ذقنه وفكه مع يديك مع التأكد من وضع رأسه أعلى قليلاً، حتى لا يتدفق الدم باتجاه الرأس. الآن، افرك أو ربت برفق حتى يتجشأ الطفل.

في حالة الطوارئ إذا شعرت أن الطفل مصاب بالاختناق، يمكنك أيضًا وضع الطفل في نفس الوضع الذي استخدمته في التجشؤ. الطريقة الصحيحة للاستجابة لهذا هو القيام بدفعات الصدر أولا – 5 مرات فقط باستخدام اصبعين. ثم على الظهر حتى يبدأ الطفل بالسعال. تذكر أن الطفل صغير وأنك لا تريد أن تضغط عليه بقوة.

السعال هو مؤشر على أن العائق قد خرج من مجرى الهواء.

6. كيفية تدليك الطفل

يتم التدليك عادة للمواليد الجدد لجعل عظامهم وعضلاتهم أقوى. القاعدة الأولى هي عدم القيام بذلك قبل أو بعد الرضاعة. لإعطاء تدليك طفل ناجح، اتبع الخطوات التالية: ضع طفلك على منشفة أو قماش على سطح مريح، مثل السرير، وابدأ بالتدليك مع الزيت النباتي. ابدأ بالساقين، متبوعًا بالأذرع، ثم الصدر، وأخيرًا ظهر الطفل.

التدليك ليس فقط للراحة ولكن يقوي الطفل كذلك. إضافة الى الرابطة التي يتم إنشاؤها مع الطفل خلال هذه التدليك اليومي.

7. كيف يستحم طفل

أي والدة جديدة ستكون متوترة حول استحمام طفلها. هناك دائما مستوى من التخوف عندما يتعلق الأمر باستحمام المولود الجديد. من المهم ملاحظة أن الأطفال حديثي الولادة يحتاجون فقط إلى حمام اسفنجي خلال الأسبوع الأول من حياتهم. يقترح الانتظار حتى بعد أن يجف الحبل السري وينزل من تلقاء نفسه لتبدأ بحوض الاستحمام.

تذكر، إنه مجرد حوض استحمام عرضي، مما يعني أنك لست بحاجة إلى تحميم الطفل يوميًا. أيضا، تحقق من درجة حرارة الماء قبل وضع الطفل فيه ولا تترك الطفل دون رعاية.

8. كيفية جعل الطفل ينام

الأيام القليلة الأولى صعبة بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بأنماط نوم الطفل.

يكافح الآباء عمومًا لوضع الطفل للنوم خلال هذا الوقت.

الخروج من رحم دافئ داكن، فإن الخطوة الأولى نحو جعل الطفل على بينة من العالم الجديد وكيف ينام الناس هنا هو نمط الضوء. حاول أن تبقي الغرفة مضاءة أثناء النهار وتطفئ الأضواء في الليل. هذا سوف يساعد الطفل على فهم الفرق بين الليل والنهار.

قد يبدو طفلك الرقيق “نائمًا” لطيفًا، وقد يكون لديك رغبة في تقبيله أو التحدث إليه. لكن هذا ليس قرارًا جيدًا. هذا يمكن أن يشير للطفل الى أنك مستعد للعب معه وإيقاظه. نصيحة أخرى من الخبراء هي التحلي بالصبر حتى يحصل الطفل على التدريب الكامل للنوم.

9. كيف لتغيير الحفاضات

تغيير الحفاضات ليس علم الصواريخ ولكن يمكن أن يبدو كذلك في البداية. الآباء محرجون بشكل عام مع قليل من الخوف من هذه المهمة في البداية. أول شيء يجب أن تضعه في اعتبارك هو تحفيض الطفل بشكل صحيح حتى يجف الحبل السري ويسقط.

لا تقم بوضع الحفاضات فوق مشبك الحبل السري انما تحته دائما. يجب ألا يكون هناك ضغط إضافي على تلك المنطقة.

هناك بعض الأشياء الأخرى التي يجب أن تضعها دائمًا في اعتبارك. احرص دائمًا على مسح جسم الطفل المتسخ من الأمام إلى الخلف، خاصة بالنسبة إلى البنات، لتجنب الإصابة بأي عدوى.

تأكد دائمًا من ان المنطقة جافة قبل وضع حفاضة نظيفة. إذا كان الطفل مصابًا بطفح حفاضات، فعليك اتخاذ احتياطات إضافية مثل التحقق منه اكثر حتى لا يؤدي إلى تفاقم الطفح الجلدي. يجب أن تستعمل مرهمًا طفيليًا في جميع الأوقات، حتى لا يزداد الطفح. تجنب أيضًا أي صابون معطر أو حفاضات معطرة حتى يختفي الطفح بالكامل.

10. كيفية الارتباط مع الطفل

لمسة لطيفة من بشرتك للجلد هي كل ما يتطلبه الأمر ويجب أن تبدأ هذه العادة بمجرد ولادة الطفل. شيء آخر مهم هو النظر في عيون الطفل والتحدث معه. قد يبدو غريباً بعض الشيء أنك تتحدث إلى طفل صغير قد لا يفهم حتى ما تقوله، ولكنها طريقة فعالة.

لأن مجال رؤية الطفل ليست كبيرة (30 سم فقط)، اقترب منه، ابتسم، وتحدث.

غنّي له التهويدات، واعطه تدليكًا، وخصصي وقتًا منفردًا لطفلك. الترابط الذي تم إنشاؤه في هذه السن المبكرة يقطع شوطا طويلا.

الآن لديك معلومات مفيدة حول كل الأشياء المهمة التي يجب مراعاتها لرعاية الطفل، تأكد من مشاركتها مع أصدقائك وعائلتك الذين أصبحوا آباء حديثًا.

ترجمة: نسرين نزار

المصادر: 1