10 كتب كتبت تحت تأثير الكوكايين

عادة نتساهل مع العادات السيئة للموسيقيين والمخرجين والممثلين كأنه أمر اعتيادي، هم المبدعون بعد كل شيء. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالكتّاب، الذين هم مبدعون أيضًا، لسبب ما لا نعتقد أنه من المقبول أن يكون لديهم نفس العادات.

ستيفن كينج و الثمانينات

لا يحاول ستيفن كينج حتى إخفاء حقيقة أن العديد من أعماله كتبت تحت تأثير الكوكايين. إضافة لذلك، هو لا يتذكر حتى كتابتها. قال في مقابلة مع رولينج ستون، إنه كان يستخدم الكوكايين في الفترة من 1978 إلى 1986، وكتب حوالي 10 روايات. البعض منها: هذا It، والبرج المظلم The Dark Tower، و مقبرة الحيوانات الأليفة Pet Sematary، والوقوف The Stand.

كين كيسي واستخدامه لعقار LSD

عمل كيسي كمساعد طبيب نفسي في مستشفى في عام 1959 (تم استخدام ذكريات هذه التجربة جزئياً في فيلم “أحدهم طار فوق عش المجانين” One Flew Over the Cuckoo’s Nest)، حيث شارك في بعض التجارب التي كان جزءاً منها هو البحث في تأثير عقار LSD على جسم الإنسان. قام كيسي بثورة للمخدر الحقيقي في الولايات المتحدة في عام 1964، عندما أنشأ مجموعة “Merry Pranksters” التي روجت للمخدر LSD. نظموا حفلات أكبر من حفلات “Project X”(هي أضخم حفلة تقام في المدرسة الثانوية). حتى أنهم قدموا لحوم غزلان عليها عقار LSD!

جان بول سارتر وحميته

وفقا لآني كوهين سولال، التي كتبت سيرة الوجودي العظيم، كان نظامه الغذائي اليومي: علبتين من السجائر، وزوج من غليون التبغ، و1/4 زجاجة من الخمور الصلبة، و200 مليغرام من الأمفيتامين، و15 غراما من الأسبرين، مجموعة من حامض الباربيتورات المهدئة، وحوالي 20 cordran (مزيج من الأمفيتامين والأسبرين)، توفي الكاتب في سن ال 74.

كتاب فترة ال NEP ” New Economic Policy”

( السياسة الاقتصادية الجديدة هو برنامج وضعه لينين في الاتحاد السوفييتي في عام 1921 للتراكم السريع للموارد )

حقيقة مثيرة للاهتمام: كان الحصول على الكوكايين في روسيا ما بعد الثورة، أسهل من الحصول على زجاجة فودكا، لم تكن هناك لوائح أو قوانين تحظرها، وتم بيعها في الأسواق ومحلات السجائر. من المحتمل أن هذا هو أصل الأسطورة القائلة بأن أطول علاقة رومانسية قام بها فلاديمير ماياكوفسكي كانت مع الكوكايين.

هذه المعلومات لم تؤكدها جميع المصادر، نحن لا نصدقها تماماً، لكن من يعلم؟

تشارلز ديكنز والوقت الفيكتوري

عاش ديكنز في العصر الفيكتوري عندما كان استخدام المخدرات (الأفيون والكوكايين) شائعاً وبأسعار معقولة ولم يحظره الأطباء. تم وصف الأدوية في بعض الأحيان على أنها مضادات للاكتئاب. كان الكاتب العظيم مدمنًا على المخدرات. وبالأخذ بعين الاعتبار لذكريات الناس الذين عرفوه كانت لديه رؤى رآها وسلوك غريب، حتى أن قصة A Christmas Carol تصيبنا بالقشعريرة.

لويس كارول والعصر الفيكتوري

عاش السيد كارول أيضاً في العصر الفيكتوري. اعتاد شرب اللودنوم laudanum (الأفيون مع الكحول) كشكل من أشكال العلاج. كثير من الناس يعتقدون بشكل جدي أن رواية أليس في بلاد العجائب هي عمل عبقري جداً بسبب اللودنوم laudanum . هناك نظريات تقول أنه كان من المفترض أن يكون الكتاب وصفًا تأثير المخدرات.

سيغموند فرويد ودراساته للكوكايين

كان سيغموند فرويد مهتمًا بمسكن جديد في عام 1884: الكوكايين. نشر العديد من الأعمال العلمية على مدى السنوات الثلاث التالية حيث أدهشه ما يمكن أن يفعله الكوكايين. بدأ بوصفه علاجاً لعروسه وأوصى به لأصدقائه، ولكن أدرك العلماء في بداية عام 1887 أن الكوكايين كان مؤذ بعكس ما اعتقد الجميع سابقاً وحُكم على فرويد بترويجه للمخدرات. ندم على ما فعله وحاول التخلص من إدمان المخدرات حتى عام 1900.

تشارلز بولدير و نادي الحشيش

سهر الشاعر بولدير في نادي الحشيش من 1844 إلى 1848. وفقا لما قاله أعضاء آخرون في النادي “جرب بودلير الحشيش مرتين كتجربة”. هذه “السعادة” كانت مثيرة للاشمئزاز بالنسبة له. كان لدى بودلير فيما بعد إدمان لفترة قصيرة على الأفيون، لكنه تمكن من التغلب عليه بسرعة وكتب وصف رائع عن تأثير المخدرات على جسم الإنسان، والتي كان لها اسم رمزي لكتاب: “الجنات الاصطناعية”.

كتاب السيناريو للأطفال في قناة البي بي سي

قالت الآنسة جراهام، وهي موظفة سابقة في بي بي سي للأطفال، أنه قدم لها المنتج ومقدم العرض بعض الكوكايين بعد الحلقة الأولى لبرنامجها. وكما تبين لاحقاً أن تعاطي المخدرات بين الفريق الإبداعي لبي بي سي للأطفال هو فعل لم يعاقب عليه بل على العكس تم الإشادة به. يعتقد المسؤولون التنفيذيون أن الكوكايين ساعد الكُتّاب على الخروج بأفكار جديدة ومبتكرة. هل تتذكرون جيداً تليتبيز؟

ميخائيل بولجاكوف وتحطيم الأسطورة

عندما يتحدث الناس عن مدى روعة روايات بولجاكوف، فإنهم غالباً ما يتذكرون المورفين الذي استخدمه الكاتب. عمل بولجاكوف كطبيب ريفي في 1916-1917، وكانت تلك هي المرة الأولى التي يستخدم فيها المورفين لقتل الآلام الرهيبة التي يسببها الخناق.

استغرق الكاتب 5 سنوات لعلاج نفسه من إدمان المخدرات سراً ونجح في عام 1921. جميع الذكريات عن هذه الفترة تم وصفها و كتابتها في كتاب مورفين Morphine عام 1927.

نعم، كان الكاتب مدمن مخدرات لكنه لم يكتب الروايات تحت تأثيرها.

يحذرك الموقع: لا تجرب هذا في المنزل. أصبح الكتاب ما هم عليه فقط بفضل موهبتهم المذهلة، واعتبروا إدمان المخدرات كعقاب أكثر من كونه مساعد.

ترجمة: رؤى بستون

المصادر: 1