إيلون مسك: احتمال ذهابي شخصياً إلى المريخ 70٪

قال إيلون موسك، البالغ من العمر 47 عاماً لـ ” Axios on HBO”، أن لديه فرصة بنسبة 70٪ للعيش حتى يركب إحدى صواريخه من سبيس إكس إلى المريخ “أنا أعرف بالضبط ما يجب القيام به”، قال “أنا أتحدث عن الانتقال إلى هناك”.

الصورة الكبيرة:

يتم تجاهل هذا التنبؤ على أنه خيال من قبل بعض الخبراء، لكن موسك قال إنه يستطيع تصور رحلة في غضون سبع سنوات من الآن، بسعر تذكرة “حوالي مائتي ألف دولار”.

ما يقوله:

لقد تجاهل موسك الاعتراض على أن رحلة المريخ يمكن أن تكون باباً لهروب الأغنياء بسبب المشاكل على هذا الكوكب.

“احتمال موتك على المريخ أعلى بكثير من الأرض”.

“حقا سيكون إعلان الذهاب إلى المريخ مثل إعلان [إرنست] لشاكلتون [المفترض] للذهاب إلى القطب الجنوبي” في أوائل القرن العشرين.

“سيكون الأمر صعبًا، فهناك فرصة جيدة للموت، والذهاب قليلاً في الفضاء العميق”.

القراءة بين السطور:

حتى لو هبطت بنجاح، أضاف موسك “سوف تعمل بدون توقف لبناء القاعدة”.

“إذن، كما تعرف، لا يوجد الكثير من الوقت للراحة، وحتى بعد القيام بكل ما سبق، ستكون بيئة قاسية جدًا، لذا … يوجد فرصة جيدة للموت هناك”.

“نعتقد أنه يمكنك العودة ولكننا لسنا متأكدين، الآن، هل يبدو ذلك بمثابة باباً لهروب الأغنياء؟”

خلاصة القول:

قال موسك إنه سيذهب بلا تردد.

“يوجد الكثير من الناس الذين يتسلقون الجبال، منهم من يموت على جبل إيفرست كل الوقت، وهم يحبون القيام بذلك من أجل التحدي”.

“سبيس إكس” والمُستقبل

أخذ “ماسك” كافّة الخبرات والأرقام والإحصائيات التي قام بجمعها خلال السنوات الماضيّة وقام بعزلها عن المركبات التي جلبت تلك الأرقام، راغبا في البدء من الصفر من جديد لأكثر من غاية، بداية لإنشاء مركبة فضائية يُمكن إعادة استخدامها بشكل كامل بنسبة 100٪، ولتقليل تكلفة الإنتاج من جهة أُخرى لتحقيق رؤية الشركة الجديدة التي كشف عنها بنفسه خلال حديثه في المؤتمر.

“نظام الانتقال بين الكواكب” (Interplanetary Transport System) أو ما يُعرف اختصارا بـ (ITS) هو الاسم الجديد للمركبة الفضائية التي بدأت شركة “سبيس إكس” بتطويرها لتتماشى مع رؤية الشركة ومع الأهداف التي قامت بوضعها. ولتحرّي الأمانة العلمية فإن تسميتها الحقيقية هي “الصاروخ الضخم”، واختصارا (BFR)، إشارة إلى ضخامتها من ناحية الأداء والسعة أيضا.

يبلغ طول المركبة الجديدة 106 متر تقريبا، وهي مؤلّفة من ثلاثة أقسام رئيسة: واحد لنقل الرُكّاب مؤلّف من 40 وحدة تتّسع الواحدة منها لـ 3 أشخاص، ليكون مجموع الرُكّاب 120 شخصا تقريبا، أما القسم الثاني فهو لخزانات الوقود المسؤولة عن دفع المركبة، وأخيرا قسم سُفلي فيه المُحرّكات القادرة على الهبوط بمُحرّكين لضمان الأمان، أو بمُحرّك واحد في الحالات الطارئة، وهذا بعد التجارب التي قاموا بها على “فالكون 9”. أما المُفاجأة الأكبر، أو السبب الحقيقي لاستخدام كلمة الضخم فهو في الحمولة، إذ يُمكن للمركبة الجديدة السفر بـ 150 إلى 250 طنا تقريبا من الحمولة والوصول بها إلى المرّيخ دون مشكلات، مع إمكانية العودة إلى كوكب الأرض بحمولة تُساوي 50 طنا تقريبا.

وبحسب “ماسك” فإن تكلفة إطلاق المركبة الجديدة ستكون أرخص من تكلفة إطلاق جميع المركبات التي قامت الشركة في السابق بإطلاقها، ليس هذا فحسب، بل جميع المركبات الفضائية التي سبق لها السفر مثل “ساترن فايف” (Saturn V) المُستخدم من قبل وكالة “ناسا” في الفترة ما بين 1967 و1973 تقريبا.

العودة إلى أرض الواقع

ستُغري تلك الأرقام، وتُثير حماسة، أي شخص مُهتم بالفضاء وبعلومه وبآخر ما توصّل إليه العلم في هذا المجال، لكن بالنسبة للشخص العادي فإن الفكرة الرئيسة هي أن السفر إلى الفضاء بمركبات مثل الطيّارات حلم يتحوّل إلى حقيقة بالتدريج. ولأن “ماسك” يرغب بالحصول على إشادة الجميع قرّر العودة إلى الأرض والتفكير بقاطنيها وتطويع التقنية التي وصل إليها لإفادتهم، فبعد سيّارات “تيسلا” الكهربائية، وقطارات “هايبر لوب” (Hyperloop) السريعة، قرّر أن تلك المركبة الضخمة المُخصّصة للسفر نحو المرّيخ، أو أي كوكب آخر كالقمر، ستكون متوفّرة للاستخدام داخل الكرة الأرضية للسفر بين القارّات بفترة لا تتجاوز 30 دقيقة وسطيا.

الفكرة الأساسية هي أن تقوم الشركة ببناء مركز لإطلاق تلك المركبات من البحر، بحيث يتم نقل الُركّاب إليها باستخدام قارب خاص، بعدها ستكون المركبة قادرة على الطيران بسرعة تصل إلى 27 ألف كيلومتر في الساعة الواحدة. وعلى سبيل المُقارنة يبلغ وسط سرعة طيران الطائرات المدنية 950 كيلومتر في الساعة تقريبا، وهذا يختلف من طائرة لأُخرى.

وبناء على تلك السرعة يُمكن مثلا الانتقال من مدينة نيويورك إلى باريس خلال 30 دقيقة، أو من نيويورك إلى شنغهاي خلال 39 دقيقة. لتحقيق هذا الأمر ستقوم المركبة بالسفر في مجال جوّي لا توجد فيه مقاومة هواء أبدا، أو بمقاومة شبه معدومة إن صحّ التعبير، وبالتالي ستسير المركبة بسرعة كبيرة جدا تسمح لها بقطع تلك المسافات بأقصر فترة زمنية. كما ذكرت الشركة أن صاروخ دفع المركبة سينفصل عنها وسيعود من جديد إلى الكرة الأرضية بينما ستُكمل المركبة رحلتها إلى وجهتها النهائية والهبوط باستخدام أحد المُحرّكات الموجودة عليها. ولرفع مستوى الحماسة ذكر “ماسك” أن تكلفة السفر عبر تلك المركبة لن تتجاوز تكلفة السفر بالدرجة السياحية على الطائرات العادية، وبالتالي وسيلة سفر أسرع توفّر ساعات على المُسافر بنفس التكلفة.

بهذه الطريقة أنهى “إيلون ماسك”، الرجل الحالم الذي نجح في تخيّل وتطوير سيّارة كهربائية بتصميم جذّاب وبسعر في متناول الجميع، والذي يستعد لتسليم أكبر بطارية في العالم تقوم بتحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية تُخزّن في بطاريّة من الليثيوم لحل مشكلات أُستراليا في الطاقة الكهربائية(9)، عام 2017 بعد سلسلة طويلة من الإنجازات منها إطلاق الفئة 3 من سيّارات تيسلا بسعر 35 ألف دولار أميركي فقط، دون نسيان نجاح منظّمة “أوبن إيه آي” (OpenAI) للذكاء الاصطناعي في تطوير برمجية آلية ذكية تغلّبت على أبطال العالم في ألعاب الحاسب الإستراتيجية(10)، الأمر الذي جعل الجميع يُشيد بمستوى الذكاء وتعلّم الآلة الذي وصلت إليه الشركة مفتوحة المصدر التي تضع آخر ما توصّلت إليه في أيدي الجميع.

وبطبيعة الحال فإن “ماسكماسك” وطموحاته لن تتوقّف ولن ينخفض سقفها مع مرور الوقت، ففي كل عام يُفاجئ الجميع بطموحات وتحدّيات أكبر لم تكن على البال أبدا، فلا أحد يشتكي من الطائرات المدنية والجميع مُتماشٍ مع سرعتها ومع الفترة الزمنية التي تستغرقها للانتقال من وجهة إلى الثانية، لكنه جاء وقرّر تغيير كل شيء بمشروع حالم آخر قد يتحوّل إلى حقيقة كاملة، أو قد تُنقل نتائجه وتؤخذ بعين الاعتبار في مركبات فضائية وأحلام جديدة ستكشف عنها الأشهر المُقبلة، لكن تلك المحاولات، أيا كان مصيرها، بكل تأكيد ستُخلّد في صفحات التاريخ.

ترجمة: رؤى بستون

المصادر: 1