علماء يكشفون عن الجينات التي تأتي من الأب، والأخرى التي تأتي من الأم

إذا كنتِ قد سمعتِ أحدهم يخبركِ بشيء مثل، “أنتِ نسخة من والدتك”، يجب أن تعرف أن هذا تصريح كاذب. في الواقع، النساء أشبه بأبائهم وليس أمهاتهم. إلى جانب ذلك، هناك نظرية بأن نمط حياة الأب قبل حمل الطفل، بما في ذلك الطعام الذي يأكله وكيفية شعوره، هو أساس صحة الطفل المستقبلية. هذه المقالة سوف تخبرك عن السمات الموروثة من الأب والتي هي من الأم.

في معظم الأحيان، يرث الأطفال شكل رأس أنفهم، المنطقة المحيطة بشفتهم، حجم عظامهم، زوايا عيونهم، وشكل ذقنهم. هذه هي المناطق الرئيسية التي تم إبرازها أثناء التعرف على الوجوه، والأشخاص الذين لديهم مناطق مشابهة المظهر ل التي ذكرناها أعلاه، سيبدو متطابقًا تقريبًا معنا.

والمنطقة الواقعة بين الحاجبين غالبًا ما تكون مختلفة جدًا.

جينات الأم عادة ما تُكون 50 ٪ من الحمض النووي للطفل، وجينات الأب هي ال 50 ٪ أخرى. ومع ذلك، فإن الجينات الذكورية أكثر عدوانية وسيطرة بكثير من الجينات الأنثوية، ولهذا السبب عادة ما تكون أكثر بروزًا.

لذلك، عادة ما يكون هناك 40٪ من الجينات النشطة النسائية و 60٪ من الجينات الذكورية النشطة.

وإلى جانب ذلك، يُصنف جسم المرأة الحامل الجنين كجسم غريب جزئيا. لإنقاذ الطفل، عليه أن يجد السلام مع جينات الأب العدوانية (في بعض الأحيان، على حساب جيناته الخاصة).

ومع ذلك، لا يزال من الممكن معرفة الصفات التي يمكن أن يرثها الطفل من والده والاخرى التي يحصل عليها من والدته.

ذكر أو انثى

نوع الفل فيما إذا كان سيصبح ذكرًا أو انثى يعتمد على الأب. من الأم، يتلقى الطفل دائماً كروموسوم X ومن الأب إما كروموسوم X (مما يعني أنه سيكون فتاة) أو كروموسوم Y (مما يعني أنه سيكون صبي).

إذا كان لدى رجل الكثير من الإخوة في عائلته، سيكون لديه ابناء اكثر وإذا كان لديه الكثير من الأخوات، سيكون لديه بنات اكثر. فقط بعض الرجال لديهم عدد متساوٍ نسبيًا من الكروموسومات X و Y في الحيوانات المنوية الخاصة بهم ومن المرجح أن يكون لديهم أولاد أو بنات.

تحتوي الكروموسومات Y على عدد أقل من الجينات مقارنة بالكروموسومات X ، وبعضها مسؤول عن تطور الأعضاء التناسلية الذكرية. هذا هو السبب في أن الصبي هو أكثر عرضة ليبدو مثل والدته. عندما يتعلق الأمر بالفتيات، يحصلن على كروموسومات X من كلا الوالدين، لذلك من المستحيل التنبؤ بالشكل الذي سيظهرن عليه.

حالة الأسنان

إذا كان الأب يزور أطباء الأسنان في كثير من الأحيان، فمن المرجح أن يعاني أطفاله من مشاكل في الأسنان. على الرغم من أن شكل وحجم الأسنان يمكن أن يُورثوا من كلا الوالدين، إلا أن جينات الأب ما زالت مسيطرة.

لذا، إذا كان لدى الأب أسنان سيئة، فمن المرجح أن يعاني الطفل من نفس المشاكل أيضًا.

الذكاء

وتأتي الجينات المسؤولة عن الذكاء في الكروموسوم X. لهذا السبب يرث الأبناء ذكاءهم من أمهاتهم. تتلقى البنات ذكاءهن من كلا الوالدين. ومع ذلك، فإن ما يصل إلى 40٪ فقط من ذكاء الأم هو الموروث، أما الباقي فيُستقبل على مدار حياتهم الباقية. لذلك، لا شيء يمكن أن يحل محل العمل الشاق.

في المتوسط، يبلغ معدل ذكاء الأطفال حوالي 15 نقطة كفرقٍ عن أمهاتهم (بحسب اختبار IQ).

الميل للاصابة بالأمراض العقلية

مع تقدم العمر، تقل جودة الحيوانات المنوية. هذا هو السبب في أن كبار السن يستطيعون نقل الجينات الطافرة لأطفالهم. هذا يزيد من خطر حدوث الأمراض النفسية، والتوحد، وفرط النشاط، أو الاضطراب ثنائي القطب.

كما أن الأطفال الذين يولدون لأبوين أكبر من 45 سنة أو أكثر يكونون أكثر عرضة للإنتحار ولديهم صعوبات في التعلم.

في أي عمر، من المرجح أن الرجال الذين لديهم مرض القلب التاجي ينقلونه إلى أبنائهم. والرجال الذين كانوا يعانون من العقم وتم الحمل بشكل مصطنع، غالبا ما يكون لديهم أبناء يعانون من نفس المشكلة.

الميل للإصابة بنزف الدم الوراثي والتوحد

هناك أمراض لا يمكن توريثها إلا من الأمهات ولكنها تتطور فقط عند الأولاد (من غير المحتمل أن تحصل الفتيات على هذه الأمراض). يحدث ذلك عندما يكون لدى المرأة الكروموسوم X مع هذا الجين وتمرر هذا الجين لابنها. على عكس والدته، فإن الصبي لديه كروموسوم X واحد فقط، وليس لديه أي شيء للتعويض عن الجين الطافر.

الهيموفيليا، التي تعوق قدرة الجسم على صنع جلطات الدم وداء دوشين العضلي من بين الأمراض التي يمكن أن تنتقل بهذه الطريقة. التوحد هو المرض الأبرز الموروث من الأم للابن.

الميل للسُمنة

الميل إلى زيادة الوزن أو أن يكون لائقا بدنيا هو منقولٌ وراثيا. تستند بعض قياسات الوزن والخصر على الجينات في حوالي 25٪ من الحالات. الناس الذين يحاولون محاربة الوزن الزائد غالباً ما يرثونه من آبائهم. في مثل هذه الحالات، من الصعب حقا أن تفقد الوزن الزائد. ولكن حتى في هذه الحالة، فإن اتباع نظام غذائي معقول ونشاط بدني سيكون مفيدًا.

يمكن أن يكون الميل إلى أن يكون صالحًا أو زائدًا موروثًا بنفس القدر من أي من الوالدين، ولكن الميل إلى أن يكون سمينا موروثٌ أكثر من الميل ليكون لائقاً بدنيا.

يعتمد وزن الطفل على أمه فقط. لا يعتمد ذلك على وزن الأب، فالطفل سيكون ضعيفًا إذا كانت الأم ضعيفة. وإذا كانت الأم تعاني من زيادة الوزن، فقد يكون لدى طفلها وزن إضافي بعد الولادة مباشرة.

الطول

الآباء يؤثرون على طول أطفالهم أكثر من الأمهات. الرجل طويل القامة عادة ما يكون له أطفال أطول. في المتوسط، يعتمد حوالي 60 إلى 80٪ من ارتفاع الشخص على الأب والأم، والباقي هو نتيجة للحمية وأسلوب الحياة والصحة.

بالإضافة إلى ذلك، ليس كل الأطفال من نفس الوالدين لديهم نفس الطول. عادة، الأطفال الأصغر سنا أقصر من الأطفال الأكبر سنا.

هناك صيغتان لمعرفة ارتفاع طفلك في المستقبل.

إذا كان لديك ولد، خذ ارتفاع الأم، وأضف الأب ثم أضف 5 بوصات في الأعلى. اقسم الناتج على 2 وهذا هو طول ابنك. إذا كانت لديك فتاة، فقم بإضافة ارتفاع الأم إلى ارتفاع الأب واطرح منه 13. قسّم النتيجة على 2 وسيكون هذا هو طول ابنتك.

سيظهر طول ابنتك عندما يبلغ عمرها 18 شهرًا وولدك عندما يبلغ من العمر عامين ويضاعف الرقم بمقدار 2. هذا هو طول (أعطِ أو خذ حوالي 4 بوصات) طفلك البالغ مستقبلا.

لون العيون

لون العين البني هو جين سائد. لذا، إذا كان أحد الوالدين (وخاصة الأب) لديه عيون داكنة، والآخر لديه عيون زرقاء أو خضراء، فمن المرجح أن يكون لدى الطفل عيون بنية. فرص الحصول على طفل ذو عينين زرقاء ليست صفراً، ولكن يمكن أن يحدث فقط إذا كان أحد الوالدين لديه جينة مسؤولة عن اللون الأزرق.

الأزرق والأخضر جينات متنحية، والأزرق أكثر هيمنة من اللون الأخضر.

ولكن مع ذلك، من الممكن أن يكون للوالدين ذوي العيون الزرقاء طفل ذو عين بنية.

الغمازات

الغمازات هي صفة متنحية. إذا كان أحد الوالدين على الأقل يمتلك غمازات، فمن المرجح أن الطفل سيحصل عليها أيضًا.

الشعر المجعد

الشعر المجعد جميل حقا وتحلم العديد من الأمهات بإنجاب طفل بشعر مجعد. ولكن، على الرغم من حقيقة أن الشعر المجعد هو صفة سائدة، حتى إذا كان أحد الوالدين لديهم ذلك، فإنه لا يعني أن الطفل سيحصل على هذا الشعر.

النظام البسيط هو هكذا:

إذا كان كلا الوالدين يملكان شعرًا مجعدًا، فإن الطفل سيحصل على شعر مجعد أيضًا.

إذا كان لدى كلا الوالدين شعر مستقيم، سيحصل الطفل على شعر مستقيم.

إذا كان أحد الوالدين لديه شعر مجعد والآخر لديه شعر مستقيم ، سيكون للطفل شعر متموج.

أيضا، إذا كان كلا الوالدين شعر مجعد وشخص ما في عائلته شعر مستقيم ، قد يكون للطفل شعر مستقيم للغاية.

ترجمة: محمد جواد

المصادر: 1