في إكتشاف مذهل وجد العلماء الصينيون طريقة يمكنها تحويل النحاس إلى ذهب خالص!

بمدة طويلة قبل ان يتم انقاذه من قبل براثن الذي لايجب تسميته بواسطة صبي بريطاني ذو 11 عاما يلبس نظارات دائرية (هاري بوتر)، حجر الفيلسوف كان غرضا قديمًا وغامضًا تناقل حول العالم من اجل خصائصه العجيبة وقدراته على اعطاء الخلود.

تقول الأسطورة إن الحجر كان مفتاح الخلود – حيث اعتقد البعض أنه السبب في تمكن آدم وحواء من العيش لأكثر من 900 عام في الكتاب المقدس. ليس ذلك فحسب، بل قيل إنها تمتلك قدرة تدعى “chrysopoeia”، أي القدرة على تحويل المعادن الأساسية إلى ذهب خالص.

الآن، بعد آلاف السنين من تخيلها لأول مرة من قبل هؤلاء الصوفيين القدماء، قد يكون العلماء في الصين على وشك جعل هذا الحلم حقيقة. لا، لم يكتشفوا مفتاح الحياة الأبدية لكنهم وجدوا طريقة لتحويل النحاس إلى مادة جديدة “متطابقة تقريبًا” مع الذهب.

في ورقتهم التي نُشرت هذا الأسبوع في Science Advances، يصف الفريق كيف قذفوا ذرات النحاس التي تحتوي على بلازما أرغون عالي الطاقة، مما أدى إلى تغيير هيكل الإلكترون المعدني. “المجمد” في صفر التكافؤ من خلال هذه العملية، أصبح النحاس أقل تفاعلية وبدأ يتصرف مثل المعادن النبيلة مثل الذهب أو الفضة.

وقد أوضح الفريق في بيان نشر على موقع الأكاديمية على شبكة الإنترنت، أن الجسيمات النانوية النحاسية “حققت أداءً تحفيزيًا شبيهاً للغاية بالذهب أو الفضة”، وقد أثبتت النتائج أنه بعد المعالجة، يمكن أن يتحول النحاس المعدني. من “الدجاج” إلى “طائر الفينيق”.

على عكس الحلول الكيميائية التي يسعى إليها إسحاق نيوتن، من بين أمور أخرى، فإن هذا الاكتشاف لن يجعل الكيميائيين فجأة ومفهومين على نحو لا يمكن تفسيره – لا يمكن استخدامه لصنع الذهب المزيف. لكن هذا لم يمنع بعض المعلقين من التكهن بأن التطور قد يؤدي إلى فقدان المعدن النفيس مكانه كسوق للأوراق المالية ومعيار تحوط اقتصادي – ربما إلى بديل إلكتروني مثل Bitcoin.

على الرغم من أن الذهب اشتهر استخدامه في صناعة المجوهرات، غير أن للمعدن الأصفر استخدامات متنوعة في قطاع الصناعة، بسبب خصائصه الفريدة. وتمثل ندرته سبباً رئيسياً في تكلفته العالية، وإذا ما استطاع العلماء إنتاج نظائر معدنية تعمل بنفس خصائص ومميزات الذهب، فقد يؤدي ذلك إلى توفير كبير في التكلفة.

ومع ذلك، وقبل الاندفاع لتحويل ما لديك من نحاس إلى شذرات صغيرة من الذهب، تجدر الإشارة إلى أن هذه المادة الجديدة التي توصلت إليها المختبرات الصينية لا تزال في الأساس عبارة عن نحاس، وتحتاج إلى معالجة.

لكن سيكون هذا الاكتشاف مفيدًا لعالم التصنيع حيث تم العثور على مادة جديدة مقاومة لدرجات الحرارة العالية والأكسدة والتآكل.

ترجمة: ليث حسين

المصادر: 1