ماذا سيحدث لو اختفت الشمس؟

إذا اختفت الشمس فجأةً من الوجود، فإنّه لن يكون لديك أي شيء يدعو للقلق، في الواقع للدقائق الثماني الأولى فقط ومع ذلك، فإنّها لن تكون النهاية اللحظية للحياة على الأرض كما قد تتصور.

يستغرق الضوء حوالي ثماني دقائق للوصول إلى كوكب الأرض قادمًا من الشمس. لهذا السبب لو حدث واختفت الشمس، فإنّه ما زال بإمكاننا أن نرى ذلك في السماء لمدة ثماني دقائق أخرى. ولكن ماذا عن الجاذبية؟ كما نعرف الشمس هي نقطة الارتكاز للنظام الشمسي أجمع وإنّ حجمها يعادل كتلة الأرض 333,000 مرة، لذا فإنّها تبذل قوة سَحب ضخمة جدًا من أجل المحافظة على الكواكب ثابتة في مداراتها. لو اختفت كل تلك القوة الجاذبية فإنّها ستستغرق منا ثماني دقائق لنشعر باختفاءها، وذلك بحسب نظرية آينشتاين للنسبية “الجاذبية تسير بنفس سرعة الضوء”.

بعد ذلك، لا تزال الحياة مستمرة على الأرض، ولا تزال الكهرباء تعمل، وسوف يستغرق الأمر ساعة تقريبًا حتى ينعكس الضوء من كواكبنا إلى الأرض مرة أخرى، لذلك سيكون هناك توهج سلمي في السماء. لكن مع عدم وجود ضوء الشمس فإنّ عملية البناء الضوئي سوف تتوقف، وهذا من شأنه أن يقتل بعض النباتات فقط، حيث إنّ هناك بعض الأشجار الكبيرة التي يمكنها البقاء على قيد الحياة لعقود دون الحاجة لذلك. في غضون بضعة أيام ستبدأ درجات الحرارة في الانخفاض، وبالتأكيد فإنّ أيّ إنسان يُترك على سطح الكوكب سوف يموت قريبًا مع تزايد انخفاض الحرارة. أما في غضون شهرين، فإنّ سطح المحيط سوف يتجمد ولكنه سيستغرق ألف سنة أخرى لتجميد بحارنا. ولكن وبحلول ذلك الوقت سينهار الغلاف الجوي وستتسرب الإشعاعات إلى ما بعد الغلاف الجوي، وبهذا فإن الأرض ستكون مقفرّة قاحلة تسير بلا هدف في الفضاء.

لكن من حُسن حظنا جميعًا، إنّ الشمس لا تظهر أيّ علامات للاختفاء في أي وقت قريب.

ترجمة: حنين سعد

تدقيق لغوي: مؤمن الوزان

المصادر: 1