أنسى ما سمعت: كوكب المشتري لا يدور حول الشمس

كوكب المشتري، الكوكب الخامس، عملاق الغاز، وموضوع بعثة جونو.

إنه ضخم جدًا، في الواقع، أنه لا يدور حول الشمس. ليس تماما. مع 2.5 ضعف كتلة جميع الكواكب الأخرى في المجموعة الشمسية مجتمعة، يكون حجمه كبيرًا بحيث لا يقع مركز الجاذبية بين المشتري والشمس في داخل الشمس – بدلاً من ذلك، عند نقطة في الفضاء فوق سطح الشمس مباشرةً.

اليك كيفية ذلك.

عندما يدور جسم صغير حول جسم كبير في الفضاء، لا يسافر الجسم الأصغر في دائرة كاملة حول الجسم الأكبر. بدلا من ذلك، يدور كلا الجسمين حول مركز ثقل مشترك.

في الحالات التي نعرفها – مثل الأرض التي تدور حول الشمس الأكبر بكثير – يكمن مركز الثقل بالقرب من مركز الجسم الأكبر بحيث يكون تأثير هذه الظاهرة لا يكاد يذكر. يبدو أن الجسم الأكبر لا يتحرك، والأصغر يرسم دائرة حوله.

لكن الواقع دائمًا أكثر تعقيدًا.

على سبيل المثال: عندما تدور محطة الفضاء الدولية (ISS) حول الأرض، يدور كل من الأرض والمحطة الفضائية حول مركز ثقل مشترك. لكن مركز الثقل هذا قريب من مركز الأرض، لدرجة أنه من المستحيل ملاحظة حركة الكوكب حول النقطة، وترسم محطة الفضاء الدولية دائرة شبه كاملة حول الكوكب بأكمله.

نفس الحقيقة تصمد عندما تدور معظم الكواكب حول الشمس. إن الشمس أكبر بكثير من الأرض، أو الزهرة، أو عطارد، أو حتى زحل، حيث أن مراكز كتلتها مع الشمس تقع كلها في أعماق الشمس نفسه.

لكن ليس كذلك مع المشتري.

عملاق الغاز كبير جدا بحيث أن مركز كتلته مع الشمس، يقع في الواقع 1.07 نصف قطر شمسي من وسط الشمس – أو 7 ٪ من نصف قطر الشمس فوق سطح الشمس. يدور كل من الشمس والمشتري حول هذه النقطة في الفضاء.

هذه الصورة المتحركة غير القياسية من وكالة ناسا توضح التأثير:

via Gfycat

وهذا هو، في جوهره، كيف يتحرك المشتري والشمس عبر الفضاء معا – على الرغم من اختلاف المسافات والأحجام. لا يزال المشتري جزءًا فقط من حجم الشمس.

لكن في المرة القادمة عندما يطلب منك شخص ما حقائق مذهلة عن الفضاء ستعرف أن: المشتري ضخم جدا، لا يدور حول الشمس.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1