سبع نصائح لالتقاط صور للطبيعة بواسطة كاميرا الهاتف الذكي الخاص بك

اجعل من كل يوم يوماً لتصوير الطبيعة

سمح لي الميل خارج نافذة المشاهدة في قطار ألاسكا هذا بتضمين بعض العربات لإضفاء سياق إلى بقية المشهد. صورة بواسطة نوكيا

يقول مصور ناشيونال جيوغرافيك «جيم ريتشاردسون» وهو المسؤول عن بعض من أفضل نصائح التصوير الفوتوغرافي على الإطلاق: “إذا كنت تريد أن تكون مصورًا أفضل، قف أمام الأشياء الأكثر إثارة للاهتمام”. الطبيعة مليئة بالأشياء المثيرة للاهتمام، وبفضل الهواتف الذكية، نحن لا نتواجد في أي مكان تقريباً إلا بدون كاميرا عالية الجودة.

لكن حتى أكثر المواقع جمالا وإذهالاً لن يكون جذابا في الظروف الخاطئة. بالأدنى، ستجد بعض النصائح السريعة لمساعدتك في الحصول على أقصى استفادة من مغامرة تصوير الطبيعة القادمة.

اضبط الأفق الخاص بك

خط الأفق المعوج قد يتسبب في إفساد صورة أي منظر طبيعي. من غير الممكن أن تحصل دائما على خط معتدل تماما عندما تقوم بالتصوير، لكن يمكنك تخصيص بعض الوقت لضبط الأمور قبل مشاركتها.

استخدم وضع التصوير بالمدى الديناميكي العالي HDR، أو التقط صورًا خامًا إذا كنت متطلعا.

تعد صور المناظر الطبيعية فرصة رائعة للاستفادة من إعداد HDR في تطبيق الكاميرا. من الممكن أنه تم تمكينه افتراضيًا، ولكن يمكنك تشغيله من إعدادات تطبيق الكاميرا، إن لم يكن. عند تمكينه، سيلتقط وضع HDR عدة صور في تتابع سريع ثم يجمع بيانات الصورة في صورة واحدة.

وبالتالي، سيحافظ على المزيد من التفاصيل التي من الممكن أن تنطفأ أو تختفي في الظلال الداكنة. هذه التقنية مفيدة بشكل خاص في المشاهد عالية التباين مثل ضوء النهار الساطع. وعلى الرغم من ذلك، عليك التحقق من النتائج بعد التصوير، وذلك لأن تقنية المدى الديناميكي العالي (HDR) يمكنها في بعض الأحيان أن تجعل لون المشهد موحد بشكل غير طبيعي.

إذا كنت متطلعاً، يمكنك أيضًا تجربة التصوير في وضع raw، وهي إمكانية تمكّن معظم الهواتف الذكية من الوصول إليها مؤخرًا (أفضل صفقة لتمكينها هو استخدام تطبيق كاميرا متقدم مثل Camera+). عندما تقوم الكاميرا بإنشاء نسخة JPEG من الصورة ، فإنها تقتطع معلومات عن الصورة في أحلك وألمع أجزاءها.

وستحتاج إلى استخدام تطبيق أكثر تقدمًا لتحرير الصور مثل Adobe’s Lightroom Mobile للاستفادة من هذه البيانات الإضافية، ولكن بإمكانه أن يوفر المزيد من المرونة فيما يتعلق بالمظهر العام للمنتج النهائي.

اختر الوقت المثالي للذهاب إلى التصوير

قبل شروق الشمس أو بعد غروب الشمس مباشرة هو إطار زمني يعرف بالساعة الزرقاء، والتي يمكن أن تنتج في بعض الأحيان سماوات أكثر روعة من الساعة الذهبية المعتادة. تم اخذ هذه اللقطة بواسطة iPhone 7 Plus في Cape Cod، MA. لم يتم تعديلها على الاطلاق.
ستان هورازيك

تعريف الإضاءة “الجيدة” قد يختلف من شخص لآخر تبعاً لذوقه، لكن حتى أكثر المناظر روعة يمكن أن تفسد بسبب ضوء علوي شديد. إذا كنت ترغب في إضاءة دافئة وخلابة، خطط للذهاب إلى موقع التصوير قرابة بداية الساعة الذهبية، وهي تقريبا الساعة التي تسبق الشروق أو تلك التي تسبق الغروب.

استخدام تطبيق رائع مثل Photo Pills سيتيح لك معرفة ما تتوقعه بالضبط من الشمس في أي وقت. إذا كنت لا ترغب في إنفاق المال على Photo Pills، يمكنك استخدام تطبيقات أخرى مجانية للساعة الذهبية أو حتى الأدوات القائمة على الويب مثل golden-hour.com.

لا تنسى التفاصيل

قد تكون المناظر الطبيعية الملحمية ساحرة الجمال، لكن بمجرد أن تنتهى من لقطاتك الواسعة، عليك بالبحث عن الملامح والتفاصيل الصغيرة التي من شأنها أن تساعد في ضبط المنظر. ابحث عن بعض أوراق الشجر المغمورة في ضوء ساعة ذهبية أو خذ لقطة قريبة لنسيج بعض الصخور المثيرة للاهتمام. ستكون اللقطات التفصيلية جميلة بمفردها، لكنها أيضاً ستعطي سياقا لصور المنظر الطبيعي عند مشاركتها عبر الانترنت، خاصة في سلسلة.

خذ حذرك أين تقع الشمس

إن وضع الشمس في الإطار يخلق توهجًا، والذي يمكن أن يؤدي إلى ظهور خطوط عبر الإطار، إدخال كائنات مضيئة غريبة ، وإزالة التباين في صورتك. لقطة بواسطة جهاز iPhone 7 Plus.

– ستان هورازيك

قد يكون إدخال الشمس في إطار الصورة أمراً صعباً. فغالباً ما يتسبب السطوع الشديد في جعل بقية الصورة مظلمة، إلى جانب أن التوهج الصادر من الآشعة سينتشر عبر الصورة، ليزيل التباين ويضيف قطرات ملونة غريبة الشكل – عادة ما تكون بنفسجية، خضراء، أو أحياناً بيضاء. ويمكن للتوهج أن يحدث حتى مع وجود الشمس خارج الإطار، لذا حاول تظليل عدسة الكاميرا، باستخدام يديك كحافة قبعة لمنع الشمس من أن تضرب العدسة مباشرة.

اتبع قاعدة التثليث بحذر

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Jim Richardson (@jimrichardsonng) on

تحتوي العديد من تطبيقات الهاتف الخلوي على شبكة مدمجة تقسم الإطار إلى أثلاث عموديًا وأفقيًا. وهذا يمثل لفتة من نصيحة تركيب أساسية تعرف ب”قاعدة التثليث”. الفكرة هي أن وضع أفق صورة المنظر الطبيعي على أحد الخطين الأفقيين سيخلق صورة تبدو متوازنة. في بعض الأحيان، يكون هذا صحيح. في أحيان أخرى، يؤدي هذا إلى التضحية بثلث صورتك إلى سماء زرقاء مملة في الأعلى أو إلى رمل دون بنية في الأسفل. قم بملىء إطارك بالأجزاء الأكثر إثارة للاهتمام من المشهد وجرب تكوين تراكيب مختلفة حتى تشعر بالأشياء متوازنة.

لا تدع شبكة على الشاشة تملي عليك ما يبدو جيدًا. (من المحتمل أن صورة جيم ريتشاردسون بالأعلى لم تلتقط بواسطة هاتف ذكي ، ولكنه يستخدم باحترافية تركيبة إطار منقسم تتحدى قاعدة التثليث).

اعط حجما لصورتك

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Cristina Mittermeier (@cristinamittermeier) on

الكاميرا لديها طريقة في جعل الأشياء المذهلة تبدو أقل إثارة للإعجاب. فالممرات لا تبدو شديدة الانحدار، والجبال لا تبدو بذلك الطول، والغابات لا تظهر بتلك المهابة. العدسة واسعة الزاوية بهاتفك الذكي هي الملامة جزئياً، ولكن يمكنك التغلب على هذا من خلال البحث عن طرق لإضافة مقياس.

تستخدم مصورة الحفاظ على البيئة “كريستينا ميترميير” البشر ببراعة لتعطي حجم عن طريق جعلهم أصغر في الإطار. الطيور هي خيار آخر عظيم لإعطاء الحجم، لكن قد تضطر إلى انتظار البعض كي يمر.

ترجمة: أمنية جمال

المصادر: 1