التاريخ الغريب والرائع حول كيفية تخلص البشر من موتاهم في سابق الدهر؟

عندما تقضي نحبها العمة بيتونيا المسنة، هناك فرصة جيدة في أن جسدها سيتحول إلى رماد داخل أفران مبنية لهذا الغرض أو دفنها في صندوق خشبي باهظ الثمن (ولكن ليس باهظ الثمن جدًا) إلى جانب بقايا العم هارولد المتحلل.

لو أنها عاشت فقط في وقت آخر، أو مكان آخر، يمكن أن تكون الأمور مختلفة جدا.

قامت ثقافات مختلفة بالتخلص من الرفات البشرية بطرق متنوعة، بعضها أكثر بعض الشيء من غيرها. وقد نحتاج إلى إعادة النظر في بعضها قريبًا، لأنه، دعونا نواجه الأمر، لا يمكننا الاستمرار في تعبئة موتانا في العقارات الرئيسية.

في هذا الفيديو لمدة خمس دقائق من TED-Ed، يحفر مؤرّخ ومؤلف كيث إغمنر في الماضي ممارسات جنائزية لاستكشاف كيف تطورت مقابر اليوم، وستتخيل أين ستكون في المستقبل.

إن تاريخ الجنازة البشرية موضوع صعب للدراسة. الحيوانات الأخرى عادة ما يكون لها علاقة ضئيلة مع بقايا أحبائها، وإذا عدنا بعيدا بما فيه الكفاية، لم تكن أسلافنا مختلفة. في مرحلة ما من التاريخ، انتقلنا إلى التخلص من هذه الجثث.

إن تحديد متى حدث هذا التغيير هو نوع من التحدي. كانت عدة مئات الآلاف من عظام أشباه البشر القديمة التي وجدت في حفرة في جبال Atapuerca في اسبانيا فرضية لتكون أقدم دليل على طقوس الجنائزية، بسبب وجودها بين أدوات لا أحد في عقله الصحيح من شأنه أن يلقي بها في الحفرة.

ألقت الأبحاث الحديثة شكًا على هذا التفيكر، مما يشير إلى التفسير الأكثر شناعةً وهو أكل لحوم البشر وترك السؤال حول متى تطورت طقوسنا أولاً للمناقشة.

من شبه المؤكد أن إنسان نياندرتال كان يقطع بقايا الموتى باحترام منذ عشرات الآلاف من السنين.

تمثل بقايا امرأة أسترالية من السكان الأصليين بالقرب من بحيرة مونغو أقدم جثث لحرقها، يبلغ عمرها حوالي 40،000 سنة. لذلك نحن نتخلص من الموتى لمدة طويلة على الأقل. حتى إذا لم نتمكن من التسوية “بالضبط”، فسنترك السؤال “لماذا؟”

كانت الممارسات الجنائزية جارية على قدم وساق قبل فترة طويلة من الكتابة، لذا لا يمكننا سوى التنبؤ بأسبابها.

يقترح إيجينير أن الدفن الأول ربما كانت ظاهرة أقل تقديسًا، حيث أن أولئك الذين كانوا منخفضين على السلم الاجتماعي يتم طرحهم في حفرة.

في مرحلة ما من الممكن أن يكون بعض الدفن ينظر إليه كخيار أكثر جاذبية، مفضلاً على أن يتم تجفيفه أو تناوله على مرأى من الجميع.

ومهما كان مصدر الإلهام، فقد كانت المدافن شائعة نسبيا في الوقت الذي ظهرت فيه المستوطنات الأولى منذ حوالي 10،000 عام. بدأت الثقافات على نطاق واسع بتخزين موتاهم في مواقع مشتركة، مثل سراديب الموتى تحت الأرض أو مقابر الضواحي.

في الواقع، نحصل على كلمة “مقبرة” من الكلمات اليونانية القديمة التي تعني غرفة النوم. اليوم نرى هذه الأنواع من المناظر الطبيعية كبقع قاتمة للتأمل الهادئ.

ومع ذلك، فإن هذا الموقف “ارقد في سلام” قد اختلف أيضًا على مر القرون. يصف إيجينر مقبرة القرون الوسطى كمكان حيث كانت الأسواق والمعارض تقام في الغالب، وكان المزارعون يرعون مواشيهم (على ما يبدو اعشاب نمت على القبور المصنوع من حليب أكثر حلاوة – حاول استخدام ذلك في إعلاناتك هذه الأيام!).

بدأ تقديرنا التاريخي للمقبرة كمركز مجتمعي يفقد جاذبيته بحلول نهاية القرن التاسع عشر، متزامناً مع ارتفاع شعبية الحدائق العامة والحدائق النباتية، كما يقول إيجينر.

ولكن حتى اليوم لا تزال هناك مجموعة من بدائل الجنازة في الممارسة. لا يزال بالإمكان العثور على أشكال مختلفة لما يُسمى بالدفن السماوي في المناطق النائية من التبت ومنغوليا، على سبيل المثال، حيث يتم ترك الجثث عمداً للعوامل الطبيعية وأكلات القمامة التي تستهلكها.

هناك أيضا الكثير من الأمثلة على التحنيط الذي لا يزال يحدث في جميع أنحاء العالم، حيث يتم الحفاظ على الجثث بطريقة ما قبل أن يتم إسكانها بكرامة.

وقد يؤدي التوسع في عدد السكان في مراكز المدن والقيمة من إعادة التدوير وإعادة استخدام الموارد إلى وضع نهاية للمقبرة التقليدية، مما يجبرنا على إعادة التفكير في مواقفنا تجاه الموتى.

إن معرفة ما سيبدو عليه مستقبل الموت تكاد تكون مضاربة مثل فهم ماضينا. ايجنر لديه بعض الاقتراحات التي تستحق النظر. ربما يجب أن تتحول عمة بيتونيا إلى وشم.

ليس عليها أن تقضي الخلود بجوار العم هارولد على أي حال.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1