كبد مصاب بالتليف يتحول إلى كبد سليم بواسطة علاج فيروسي

بإمكان العلاج الفيروسي تحويل الكبد المتليف إلى كبد سليم، أي من الموت إلى الحياة. تم تعديل فايروس بإمكانه إعادة الكبد المتليف إلى حالته الصحية عن طريق تحويل الخلايا المصابة فيه إلى خلايا سليمة.

قد يتيح هذا العلاج يومًا ما فرصة لآلاف المصابين بتليف الكبد للحصول على كبد سليم مرة أخرى، إن أكثر من (3000) شخص يصاب بتليف الكبد كل عام في الولايات المتحدة الأمريكية .

حيث يحارب هذا العلاج الفيروسي الجديد التليف الكبدي والتندب المضاعف للكبد الذي يؤدي في النهاية إلى فشل عضوي للكبد.

تتم الإصابة بتليف الكبد عن طريق تضرر خلاياه بسبب شرب الكحول والأمراض، حيث تمتلئ الفجوة المسببة لذلك بخلايا أخرى تسمى الأرومة الليفية العضلية والتي تولد أنسجة من الكولاجين لهذه الندب. كنتيجة لذلك لن يتمكن الكبد من تكوين المزيد من الخلايا الكبدية في الوقت المناسب للتعويض عن الضرر الناتج عن الأنسجة الندبية والفشل الكبدي.

عمل الباحث (willenbring) وزميله في جامعة (كاليفورنيا) في مدينة سان فرانسسكو على طريقة لتحويل الخلايا المتليفة إلى خلايا كبدية سليمة باستخدام مفاتيح جينات الكبد التي تسمى عوامل النسخ.

إن المشكلة هي إيجاد طريقة للحصول على عوامل النسخ في الكبد المصاب، حيث قاموا بجمع فايروس ذي صلة بفايروس الزكام يسمى (فيروس الغدة المرتبطة) أو (AAV) مع عوامل النسخ الخاصة به واستعملوه لحقن خلايا الأرومة الليفية العضلية في كبد الفأر المصاب، وبذلك فإنه فور دخول خلايا الأرومة الليفية سيقوم الفايروس بتكوين عوامل النسخ والتي تحوّل الخلايا المصابة إلى خلايا كبدية سليمة.

تسبب هذا العلاج بزيادة نسبة الخلايا السليمة في كبد الفأر وانخفاض نسبة الكولاجين إلى الثلث.

يقول (Willenbring): “نعتقد أن الجمع بين إنتاج الخلايا الكبدية وخفض الكولاجين سيشكل علاجاً فعالاً لتليف الكبد في المستقبل”.

ترجمة: امنية احمد

المصادر: 1