كم هي كمية البول الموجودة في أحواض السباحة؟

قبل أن تسبح، اعلم هذا: هناك هناك بول في حمام السباحة بكل تأكيد. لكن، من المحتمل أنه ليس بتلك القذارة.

اعترف شخص واحد من كل خمسة أشخاص بالبول في حمام سباحة مرة واحدة على الأقل، وفقاً لمسح أجري عام 2012. وإذا كنت تسأل السباحين الأولمبيين، حسناً، فإن هذا المعدل أعلى بكثير: حوالي 100 بالمائة، كما تقول كارلي جيهر، وهي عضو سابق في فريق السباحة الوطني بالولايات المتحدة.

تقدر جمعية الكيمياء الأمريكية (ACS) أن هناك ما بين 30 مل و 80 مل (1 إلى 3 أونسات) من البول للشخص الواحد في حمام السباحة. وقدرت دراسة واحدة من عام 1997 متوسط الكمية: كانت بمعدل 70 مل (2.4 أونصة) من البول للشخص الواحد.

لذا حتى لو أخذت التقدير العلوي لهذه النتائج، 80 مل من البول للشخص الواحد، فإنك ستظل بحاجة إلى أكثر من 12 شخصًا في بركة للحصول على لتر (0.3 جالون) من البول. في المقابل، يحتوي حوض السباحة ذو الحجم الأولمبي على حوالي 2.5 مليون لتر (660430 جالون) من الماء.

لكن هذه الأرقام ليست سوى تقديرات. بالضبط ما هو مقدار التبول في بركة معينة هو أصعب قليلا لتحديده.

المشكلة هي أن العلماء ما زالوا لا يملكون طريقة رائعة لقياس مستويات البول في أحواض السباحة.

يتكون بول من العديد من المواد الكيميائية، بما في ذلك المياه والأملاح والبروتينات ومنتجات النفايات. في دراسة عام 2013، قدر العلماء أن البول يحتوي على ما لا يقل عن 3000 مادة كيميائية مختلفة.

وهذه المركبات ليست بالضرورة فريدة من نوعها للبول.

يحتوي البول على مركبات عضوية عشوائية كثيرة تشبه الكثير من المركبات العضوية العشوائية الأخرى، كما يقول ويليام كارول، أستاذ الكيمياء المساعد في جامعة إنديانا.

وعندما تتلامس هذه المركبات مع مطهر – على سبيل المثال، الكلور – يمزق المطهر بينها. وهذا يعني أن الأشياء الوحيدة المتبقية في مياه البركة من البول هي شظايا الجزيئات الأصلية، وليس هناك طريقة لمعرفة ما إذا كانت هذه الشظايا تأتي من البول أو أي مادة عضوية أخرى، على حد قوله.

حل جميل؟

في إحدى الدراسات، التي نشرت في مارس 2017، وصف الباحثون من كندا طريقة ممكنة لقياس البول في ماء البركة، وهي طريقة تنطوي على تجنب تلك التفاعلات الكيميائية. استهدف الباحثون مركبًا في البول لا يتفاعل مع مواد كيميائية أخرى في البول، ولا مع مياه بركة مكلورة: وهو مُحلي صناعي يدعى acesulfame potassium.

وفي الدراسة التي نشرت في دورية دورية العلوم البيئية والتكنولوجيا، قام الباحثون بقياس تركيز البوتاسيوم اسيسولفام في 22 حمام سباحة وثمانية أحواض ساخنة، إلى جانب التركيزات في مياه الصنابير بالمدينة، في مدينتين كنديتين.

وجد العلماء أن التركيزات تراوحت بين 30 نانوجرام لكل لتر تصل إلى 7.110 نانوغرام / لتر، وهو تباين يمكن تفسيره بعوامل مثل كيفية تصفية مياه المسبح وعدد الأشخاص الذين كانوا يسبحون (ويحتمل أن يكون التبول) في البركة. في المتوسط ​​، فإن تركيز هذا التحلية الاصطناعية في البول هو 4000 نانوجرام لكل ملليلتر من الماء، حسب الدراسة.

باستخدام تركيزات أسيسولفام البوتاسيوم من 22 بركة وثمانية أحواض ساخنة دليل، ثم جمع الباحثون 15 عينة من حمامي سباحة على مدى ثلاثة أسابيع. وقدر الباحثون أن حماماً مساحته 220،000 غالون (830،000 لتر أو ثلث حجم بركة الأولمبي) يحتوي على حوالي 20 غالون (75 لتر) من البول، ويحتوي على حوض سعة 110،000 جالون (420،000 لتر) يحتوي على حوالي 8 غالونات (30 ل) من بول.

ونعم، حوالي 20 غالون من البول تبدو جسيمة – خاصة إذا تصورتها على أنها 20 قارورة من الحليب الأصطف في صف واحد. ولكن في بركة تبلغ مساحتها 220،000 غالون، فإن ذلك لا يمثل سوى 0.01 في المائة من مجموع السائل في البركة.

الموضوع بحاجة إلى مزيد من الإثبات أن هناك بول في حوض السباحة؟ في المرة القادمة التي تسبح فيها، خذ نفحة من الماء. إن رائحة حمام السباحة الكلاسيكية ليست في الواقع رائحة الكلور، ولكن بدلا من ذلك مركب يسمى الترايكلورامين. وتتكون هذه المادة عندما تتفاعل مادة كيميائية تسمى اليوريا، والتي توجد في البول والعرق، وتتفاعل مع الكلور في الماء، كما تقول الرابطة.

ترجمة: أنمار رؤوف

المصادر: 1