الذكاء الاصطناعي يمكنه إخبارك إن كنت مكتئبًا من خلال قراءة منشورات الفيسبوك الخاصة بك

لا ينبغي أن يكون الأمر مفاجئاً، لكن الفيسبوك يعرف الكثير عنك.

وعلى الرغم من أن المعلومات التي تجمعها عنك ليست في أيدٍ أمينة تمامًا، إلا أنها قد توفر لمحترفي الرعاية النفسية فرصة كبيرة للتنبؤ بسلامتك العقلية المستقبلية – إذا كنت ترغب في تسليم معلومات تسجيل الدخول الخاصة بك.

في بحث تم نشره الأسبوع الماضي ضمن وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، وصف العلماء في جامعة بنسلفانيا كيف كانوا قادرين على تحديد ما إذا كان من المحتمل أن يصبح مستخدم معين في موقع “فيسبوك” محبطاً في المستقبل، وذلك ببساطة من خلال تحليل تحديثات الحالة الخاصة بهم.

وذكرت مجلة wired أن الباحثين استخدموا خوارزميات التعلم الآلي (Machine learning) لتحليل ما يقرب من نصف مليون مشاركة على فيسبوك تمتد على مدى سبع سنوات من قبل 684 مريضًا على استعداد لمشاركة معلومات تسجيل الدخول في قسم الطوارئ في فيلادلفيا.

قال عالم النفس في جامعة بنسيلفانيا يوهانس ايشتاستيدت إلى المجلة “نحن نتفهم بشكلٍ متزايد أن ما يفعله الأشخاص عبر الإنترنت هو شكل من أشكال السلوك يمكننا قراءته باستخدام خوارزميات التعلم الآلي، بالطريقة نفسها التي يمكننا من خلالها قراءة أي نوع آخر من البيانات في العالم”.

بحثت الخوارزميات عن علامات للاكتئاب في منشورات المرضى، ووجدت أن الأفراد المصابين بالاكتئاب يستخدمون لغة الأسماء أولاً (ذكر أسم الأشخاص قبل ذكر مرضهم) اكتشف هذا تماشيًا مع العديد من الدراسات السابقة.

كانت الخوارزمية جيدة جداً في التقاط تلك العلامات التي يمكنها توقع ما إذا كان مستخدم فيسبوك قد يتعرض للاكتئاب لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر قبل التشخيص الرسمي من قبل أخصائي الرعاية الصحية.

في الوقت الحالي، لا تأخذ هذه النتائج كحل مؤكد حيث لن يكون هذا أبداً بديلاً عن علماء النفس البشر، لأن هناك الكثير من المتغيرات. لكن معلومات وسائل التواصل الاجتماعي – إلى جانب معدلات ضربات القلب أو بيانات النوم التي جمعتها أجهزة تتبع اللياقة البدنية – يمكن أن تكون أداة قوية للوقوف على مشاكل الصحة العقلية في وقت مبكر.

هذا هو، إذا كنا راغبين في مشاركة هذا النوع من المعلومات معهم في المقام الأول.

ترجمة: فيصل ماجد

المصادر: 1

المزيد