القلب البشري يبدأ النبض بعد 16 يومًا من الحمل

تنبض قلوبنا ما يقارب ثلاثةَ مليارات نبضة في حياتنا، إلاّ أنّه ليس واضح بالكامل متى تحدث هذه الطّرقة الحيويّة لأول مرّة. أظهر بحث سابق أنها تحدث في اليوم الحادي والعشرين من الحمل، لكن أفادت دراسة جديدة «eLive study» أجرتها جامعة أوكسفورد «University of Oxford» أنّها تبدأ فعلًا في اليوم السادس عشر من الحمل.

ولصعوبة التصوير المباشر لتلك اللحظة الّتي يُفعل فيها الجنين البشريّ جهاز الدّوران، يستخدم العلماء قلوب الفئران لمثل هذا النوع من الأبحاث. و بما أنّ الفئران من الثديّيات، فإن بنية القلب لديها لا تختلف كثيرًا عن تلك الّتي عند الإنسان، وبذلك يتمكّن علماء الأحياء من إيجاد نقاط التشابه والاختلاف بين الاثنين.

إلى الآن يسود الاعتقاد أنّ قلب الفأر يبدأ بضخ الأكسجين الحيوي والغذاء في شبكة الأوعية في اليوم الثامن من التطوّر الجنيني والذي يُعادل 21 يومًا عند الإنسان. وفي هذهِ المرحلة يأخذ القلب شكلَ أنبوبٍ صغير.

وعدت المراقَبات الدقيقة لتطور قلب الفأر هذه القيمة بمقدارٍ بسيط يصل إلى 7.5 أيام عند الفئران، أيّ ما يعادل 16 يومًا عند جنين الإنسان في مرحلة تشكلهِ الحيويّ. في هذه المرحلة يتشكل ما يُسمى بالهلال القلبي «cardiac crescent» والّذي يُعد جزءً من مرحلة مبكرة لتشكّل القلب. وقال الباحث بول رايلي «Paul Riley» في تقريرٍ له، وهو أستاذ في الطب التجريدي من جامعة أوكسفورد: عند اكتشافنا كيف يُباشر القلب بالخفقان وكيف تحدث المشاكل أثناء تطور القلب فإنّنا نتقدم خطوةً إلى الأمام في مجال الوقاية من أمراض القلب في فترة الحمل.

ولاكتشاف ذلك، تعقب الفريق حركة مجموعات من جزيئات الكالسيوم في جنين الفأر. هذا ويلعب الكالسيوم العنصري دورًا مهمّاً في الكيمياء الحيويّة داخل أجسامنا، فهو يعمل بصيغته المُتأينة كناقلٍ بيوكيميائي ينقل الإشارات الكهربائيّة بين الخلايا، خصوصًا الخلايا العصبيّة، كما يؤدي وظيفته كناقل في عمليّة الإخصاب.

بات معروفًا أنّ انتقال ايونات الكالسيوم إلى داخل خلايا عضلات القلب المتخصّصة وخارجها –يُطلق على هذهِ الخلايا اسم ألياف عضلة القلب «cardiomyocytess»– يحثّها على التقلّص وبالتالي تحدث النبضة الأولى. ولكنْ ظل تحديد النقطة الّتي تحدث فيها هذه النبضة أمرًا مُبهمًا لوقتٍ طويل.

عن طريق وسم هذه الجزيئات بعلامات فلوريّة (مشعة)، اكتشف الباحثون بدقة النقطة الزمنية التي تتواصل فيها هذه الجزيئات مع ألياف عضلة القلب، وهو الوقت الّذي يحينُ فيه بدء الحركة. وعلى وجهِ الخصوص، يُنظّم بروتين «NCX1» توليد إشارات الكالسيوم.

إنّ القلب هو العضو الأول الّذي يتشكل ويعمل داخل الجنين في مرحلة الحمل. ما أن يمنح ذلك الإيقاع الحياةَ في القلب، حتّى يتعاقب كلُّ شيءٍ تباعًا، ولذلك فإنّ معرفة زمان ومكان حدوث هذا بدقة هو أمر جوهريّ لفهم كيفيّة بدء الحياة خطوةً بخطوة.

نشكر هذا العمل الرائع الّذي دفعنا خطوة إلى الأمام في مشروع إتمام مخطّط القلب.

المصادر: 1