10 أشياء مثيرة للدهشة يفعلها الكافيين لجسمك وعقلك

البعض منا بالكاد يشعر بأنه إنسان دون كوب (أو ثلاثة) من القهوة في الصباح. الكافيين يغذي أيامنا ويساعدنا على التواصل مع الآخرين. أين سيكون العالم من دون المقاهي، استراحات القهوة، وقهوة إسبرسو المثالية بعد العشاء؟

لكنك ربما لم تدرك أن عادة شرب القهوة لديها تأثير حقيقي على عقلك. من أداء الذاكرة إلى خطر التدهور المعرفي المرتبط بالعمر، يمكن أن يغير الكافيين عقولنا في مجموعة متنوعة من الطرق الرائعة.

هنا شرح حول الطريقة التي يؤثر بها الكافيين على دماغك.

أولاً، الكافيين لا يوجد فقط في القهوة.

إلى جانب العدد الكبير من مشروبات الطاقة والمكملات الغذائية في السوق، يمكن العثور على الكافيين في الكثير من الأماكن الخفية.

والشوكولاتة السوداء، والآيس كريم، والمشروبات الغازية، وبعض قشور البروتين، وحبوب إنقاص الوزن كلها مصادر غير متوقعة للكافيين. حتى بعض المنتجات مثل معطرات التنفس وبذور عباد الشمس المعبأة أضيفت لها مادة الكافيين.

هل تعتقد أنك آمن مع المنتجات الخالية من الكافيين؟، حتى هذه المواد تحتوي على مادة الكافيين.

الكافيين هو في الواقع دواء نفساني.

في الواقع، إنها أكثر المواد ذات التأثير النفساني استخدامًا في العالم – وجدت دراسة أن 80٪ على الأقل من السكان البالغين يستهلكونها.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن المخدرات ذات التأثير النفساني هي مادة تعمل على تغيير وظائف الدماغ بطريقة تؤدي إلى تغييرات مؤقتة في السلوك والمزاج والإدراك. وتشمل الأدوية الأخرى ذات التأثير النفساني الهيروين والكحول والنيكوتين والماريجوانا.

إلى جانب كونها ذات تأثير نفسي، تظهر الدراسات أن الكافيين هو منبه يؤثر على جهازك العصبي المركزي. هذا النوع من القهوة هو في الواقع نوع من المخدرات عالية.

يخدع الكافيين دماغك ليعتقد أنه ليس متعبًا.

وفقا لمجلة سميثسونيان، فإن مادة الكافيين تشبه هيكليا مادة كيميائية حيوية تسمى الأدينوزين. هذه المادة الكيميائية، من بين أمور أخرى، هي المسؤولة عن جعلنا نشعر بالنعاس.

عندما تشربب فنجان من القهوة، يرتبط الكافيين بمستقبلات الأدينوزين في دماغك. هذا يمنع الأدينوساين الفعلي من الارتباط مع تلك المستقبلات ويجعلك متعبًا.

مثل سرقة أماكن وقوف السيارات، مما يعني أن الأدينوزين عليه البحث عن مكان آخر. وكما هو الحال بالفعل، فإن فائض الأدينوزين يؤدي في الواقع إلى قيام الدماغ بإنتاج الأدرينالين، وهو منبه آخر. إن إزالة الأدينوزين وإضافة الأدرينالين يساهم في الشعور المنشط بعد تناول الكافيين.

ومن المثير للاهتمام أن أدمغة مستخدمي مادة الكافيين الثقيلة تنمي في الواقع مستقبلات أدينوزين إضافية. هذا هو السبب في أنه مدمني القهوة يحتاجون للمزيد من الكافيين للحصول على تأثر مماثل مقارنة بغير المدمنين.

يمكن أن يحسن مزاجك.

هل تتذكر كيف يمنع الكافيين مستقبلات الأدينوزين هذه؟ وجدت دراسة أجريت في عام 2015 أن الدوبامين يعمل بشكل أفضل عندما يتم حظر مستقبلات الأدينوزين. الدوبامين هو منبه طبيعي ينتجه دماغك، وغالبا ما يُنظر إليه على أنه “مادة كيميائية ممتعة”. هذا يعني أنك قد تكون في الواقع أكثر سعادة.

كما توصلت دراسات متعددة إلى أن الاستهلاك المنتظم للكافيين قد يكون مرتبطًا بمعدلات منخفضة من الاكتئاب وحتى معدلات انتحار أقل.

الكافيين يقيد تدفق الدم في دماغك.

على الرغم من أن هذا يبدو مروعًا في البداية، إلا أنه في الواقع تأثيره مفيد جدًا.

الكثير من أدوية الصداع والصداع النصفي تستخدم مادة الكافيين كعنصر أساسي. بعض أنواع الصداع تسبق بتوسيع الأوعية الدموية في الدماغ، ووفقا ل Livestrong، وجد الباحثون أن استخدام الكافيين خفض تدفق الدم الدماغي بمعدل 27 ٪. في الواقع، يمكن للكافيين أن يجعل بعض أدوية الصداع أكثر فعالية بنسبة تصل إلى 40٪، وفقًا ل WebMD.

لسوء الحظ، يمكن لهذا التأثير المضخم للأوعية نفسه أن يسبب صداعًا في بعض الأفراد. مدمنون القهوة منذ فترة طويلة يقولون بتقرير “صداع الكافيين” تراجع بعد التوقف عن استخدام الكافيين، وحتى بعض شاربي القهوة الغير مدنين يمكن يشعروا بألم في الرأس بعد كوب من قهوة جو، وفقا ل Headaches.org.

كوب واحد من القهوة يمكن أن يعزز ذاكرتك لمدة تصل إلى يوم واحد.

هذا وفقا لدراسة نشرت في مجلة نيتشر نيوروساينس، التي وجدت أن الكافيين يقوي الذاكرة لمدة تصل إلى 24 ساعة بعد الاستهلاك. كانت الكمية المستخدمة في الدراسة 200 ملغ أو بقدر فنجان قهوة سعة 12 أونصة.

قد يساعدنا الكافيين أيضًا على التعامل مع المهام المملة وتذكر المعلومات المباشرة من الذاكرة. في إحدى الدراسات، ذكر المشاركون الذين أعطوا جرعات معتدلة إلى عالية من الكافيين شعورهم بالملل بعد أداء مهمة متكررة وكانوا قادرين على تذكر قوائم الكلمات بشكل أفضل من المشاركين الآخرين.

ولكن لا يوجد دليل قاطع على أن الكافيين يقلل من شهيتك.

على الرغم من أن بعض الناس يحلفون باستخدام القهوة كمساعدات غذائية، إلا أنه لا يوجد في الواقع الكثير من الأدلة للتحدث إلى فعالية الكافيين كمثبط للشهية.

على الرغم من وجود دراسات حول هذه المسألة، إلا أنها أجريت في الغالب على نطاق ضيق أو على الفئران.

من الممكن أن تصبح مدمن على الكافيين.

إذا كنت تستهلك الكافيين يومياً، فهناك احتمال أن يصبح دماغك يعتمد عليه.

تعترف منظمة الصحة العالمية بالاعتماد على مادة الكافيين كإضطراب إكلينيكي، وتؤكد هذه الدراسة أن نسبة “غير طبيعية” من مستخدمي الكافيين يمكن أن يكونوا مدمنين بشكل معتدل.

الكافيين يمكن أن يزيد من العمر.

بعد متابعة 520.000 شخص من 10 دول أوروبية بمتوسط 16.4 سنة، وجدت هذه الدراسة الجديدة أن المشاركين الذين يتناولون المزيد من القهوة لديهم خطر أقل للوفاة. على وجه التحديد، كان المشاركون الذين يشربون ثلاثة أكواب أو أكثر في اليوم 7-12 ٪ أقل عرضة للوفاة المبكر.

ووجدت دراسة أخرى تتبعت 185،855 أمريكيًا فوق 16 عامًا أن الأشخاص الذين يتمتعون بفنجانين إلى ثلاثة من القهوة يومياً كانوا أقل عرضة بنسبة 18٪ للموت بسبب أمراض القلب والسرطان والسكتة الدماغية والسكري وأمراض الجهاز التنفسي وأمراض الكلى.

قد يحمي دماغك من مرض الزهايمر.

مرض الزهايمر هو حالة دماغية تنكسية يمكن أن تؤدي إلى التدهور المعرفي وفقدان الذاكرة والموت.

وجدت هذه الدراسة أن تناول 3 إلى 5 أكواب من القهوة يوميا كان مرتبطا بما يصل إلى 65٪ من خطر الإصابة بالخرف والزهايمر. كما وجدت دراسة أخرى أن ارتفاع مستويات الكافيين في الدم بشكل مستمر يمكن ربطه بتناقص خطر الإصابة بالخرف.

يتفاعل دماغ كل شخص مع الكافيين بشكل مختلف قليلاً.

كلنا نعرف شخصًا يشرب القهوة مثل الماء. ينتعش بعض الناس بعد شرب مستويات عالية من الكافيين، في حين أن الآخرين يتأثرون ويشعرون بشعور سيء بعد شرب الكثير.

وجدت هذه الدراسة أن كمية صغيرة من الكافيين تقلل في الواقع من القلق وتحسن المزاج، في حين أن جرعة أكبر تزيد من القلق وتؤدي إلى العصبية و “توتر الكافيين”. تختلف نقطة التحول عند الجميع، ولهذا السبب يجب على الجميع أن يزن فوائد وعيوب استخدام الكافيين قبل صب القهوة في الفنجان.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1