سينفق معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مليار دولار لفتح كلية في عام 2019 مختصة بالذكاء الاصطناعي

سينشئ معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا كلية جديدة تضم دورات تجمع بين الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، وعلوم البيانات مع التخصصات الأكاديمية الأخرى.

مع تمويل بقيمة 1 مليار دولار، سيكون هذا أكبر استثمار مالي في الذكاء الاصطناعي من قبل أي مؤسسة أكاديمية أمريكية. وستضم الكلية الجديدة 50 وظيفة جديدة بالكلية والعديد من الزمالات لطلاب الدراسات العليا. وستفتتح المدرسة في سبتمبر المقبل، وتبدأ في البداية في المباني الأخرى حتى حوالي عام 2022، عندما تقرر إنشاء الكلية الجديدة الخاصة بها.

وقال رافائيل ريف، رئيس معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إن النهج الجديد للتعليم الجامعي كان ضروريًا نظرًا للطريقة التي تعمل بها الحوسبة وأن الذكاء الاصطناعي “يعيد تشكيل العالم”.

مع وجود بيانات ضخمة تسبب بالفعل تقلبات كبيرة في الآراء السياسية، بدأ التعلم الآلي يؤثر على كل شيء من التوظيف إلى الحكم الجنائي، ستشجع الكلية الجديدة الطلاب والباحثين على التفكير في التأثير المحتمل للحوسبة والذكاء الاصطناعي على العالم.

وقال ريف لصحيفة نيويورك تايمز إن هدف الكلية الجديدة هو “تعليم ثنائيي اللغة للمستقبل”. وقد حدد ثنائي اللغة كأشخاص في مجالات مثل علم الأحياء والكيمياء والعلوم السياسية الذين كانوا ماهرين أيضًا في تقنيات الحوسبة الحديثة المطبقة على موضوعات الدراسة هذه.

لقد تم بالفعل جمع ثلثي الأموال الخاصة بالكلية. من بين مبلغ الـ1 مليار دولار المطلوب لتمويل الكلية، جاء 350 مليون دولار من ستيفن شوارزمان، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة بلاكستون، وهي شركة أسهم خاصة.

“نأمل أن تكون هذه المبادرة الطموحة بمثابة دعوة واضحة لحكومتنا بأن الاستثمار المالي الضخم في الذكاء الاصطناعي أمر ضروري لضمان أن يكون لدى أمريكا صوت رائد في تشكيل مستقبل هذه التقنيات القوية والتحويلية.”

وقد تعهد معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا عدة التزامات رئيسية تجاه الذكاء الصناعي على مدى السنوات القليلة الماضية. في وقت سابق من هذا العام، أعلنت الجامعة عن برنامج يسمى Quest for Intelligence – وهي مبادرة تهدف إلى تحقيق اختراقات في الذكاء الاصطناعي من خلال الجمع بين علماء الأعصاب والعلوم المعرفية وعلوم الكمبيوتر.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 1