العين الوردية (التهاب الملتحمة): الأسباب والأعراض والعلاج

العين الوردية، والمعروفة أيضا باسم التهاب الملتحمة، تتطور عندما تلتهب الأوعية الدموية في الغشاء الشفاف، أو الملتحمة، التي تبطن الجفن والجزء الأبيض من مقلة العين. يؤدي الالتهاب إلى أن تصبح الأوعية الدموية أكثر وضوحا وتعطي بياض العين صبغة مميزة بلون وردي أو أحمر، حيث من هنا جاء أسم الحالة.

الأسباب

تعتبر العين الوردية واحدة من أكثر الأمراض التي تصيب الأطفال والكبار على حد سواء، وفقا للمعهد الوطني للعيون (NEI). هناك أربعة عوامل رئيسية يمكن أن تسبب العين الوردية: رد فعل تحسسي، مادة غريبة في العين، عدوى فيروسية أو عدوى بكتيرية.

عندما تنجم عن عدوى بكتيرية أو فيروسية، يمكن أن تكون العين الوردية شديدة العدوى.

وقالت الدكتورة جيل شوارتز، وهي طبيبة متمرسة: “ينتشر المرض عندما يلمس الشخص عينه ثم يلمس عين شخص آخر، أو ينتقل إلى الفرد عن طريق لمس العدوى في الأنف أو الجيوب الأنفية”.

التهاب الملتحمة الفيروسي هو الشكل الأكثر شيوعاً للعيون الوردية وهو الأكثر شيوعًا بسبب فيروس البرد، وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب العيون. ويمكن أيضا أن يحصل بسبب فيروس الهربس البسيط.

يحدث التهاب الملتحمة الجرثومي بسبب عدوى بكتيرية في العين. هذه البكتيريا هي نفسها التي تسبب التهاب الحلق.

من ناحية أخرى، التهاب الملتحمة التحسسي الذي يحصل بسب الأجسام الغريبة هو غير معدي. يحدث التهاب الملتحمة التحسسي بسبب مسببات الحساسية مثل حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات الأليفة أو عث الغبار أو العفن. من ناحية أخرى، يمكن أن تنتج العين الوردية المسببة للتهيج من جسم غريب في العين، والاتصال مع المواد الكيميائية والأبخرة ومستحضرات التجميل أو من ارتداء العدسات اللاصقة لفترة طويلة جدا أو دون تنظيفها بشكل صحيح.

كما يمكن لحديثي الولادة أن يصابوا بالعين الوردية “التهاب الملتحمة الوليدي”، من عدوى أو تهيج أو بسبب مجرى دموع مسدود، وفقا ل NEI.

الأعراض

يمكن أن تحدث الأعراض في واحدة أو كلتا العينين، وفقا لمايو كلينك.

العين الوردية يمكن كشفها بسهولة. عندما يصبح الغشاء ملتهبًا، فإنه ينتج مخاطًا ودموعًا لحماية العين.

وقالت سيندي ويستون، وهي أستاذة مساعدة في كلية التمريض في كلية العلوم والصحة في ولاية تكساس، “عادة ما تبدأ في عين واحدة مع إفرازات غليظة، متقشرة سميكة – تستيقظ من النوم وتشعر بأن عينك محكمة الغلق مثل الغراء”.

والعرض الأكثر وضوحاً هو بياض العين. الالتهاب أو التورم من العين الوردية يجعل الأوعية الدموية أكثر وضوحا، مما يسبب الاحمرار.

العين الوردية يمكن أيضا أن تسبب حكة في العينين، وشعور محبب في العين، وتورم في الأجفان، ورؤية غائمة، وحرقان، وحساسية للضوء. في بعض الأحيان يمكن أن تتضخم العقدة الليمفاوية الموجودة أمام الأذن أو تصبح طرية أو قد لا تبقى العدسات اللاصقة في مكانها أو تشعر بعدم الارتياح بسبب المطبات التي قد تتشكل تحت الجفون، وفقًا لـ NEI.

يمكن أن تختلف الأعراض حسب السبب. وقال ويستون إن التهاب الملتحمة الفيروسي عادة ما يحدث بسرعة ويمكن أن يترافق مع أعراض زهرية “باردة” مثل سيلان الأنف والسعال والتهاب في الحلق والحمى والاحتقان.

التهاب الملتحمة البكتيري غالباً ما يتميز بإفرازات سميكة خضراء صفراء ويمكن أن تظهر أعراض تشبه البرد. ويمكن أيضًا أن تصاحبه عدوى الأذن، وفقًا لـ NEI.

العلاج

غالبا ما يمكن علاج العين الوردية في المنزل، وفقا ل NEI. ولكن يجب أن ترى الطبيب إذا كان لديك ألم شديد في العين، ومشاكل بصرية لا تتحسن عندما يتم مسح الإفرازات من العين واحمرار شديد في العيون. إذا كنت تعاني من ضعف في جهاز المناعة أو كنت تظن أن العين الوردية الفيروسية والأعراض تتدهور أو لا تتحسن مع مرور الوقت، فمن المهم أيضًا رؤية طبيب، وفقًا لـ NEI.

يجب على المواليد الجدد الذين يعانون من أعراض التهاب الملتحمة رؤية الرعاية الصحية على الفور، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض.

عدوى التهاب الملتحمة الفيروسي عادة ما تكون خفيفة وستتحلل من تلقاء نفسها في غضون أسبوع أو أسبوعين، وفقا ل NEI. غالباً ما تختفي العين الوردية التي تسببها البكتريا الخفيفة بنفسها، لكن المراهم بالمضادات الحيوية أو قطرات العين يمكن أن تسرع العملية.

بالنسبة للعيون الوردية التي تحصل بسبب الحساسية، فإن الالتهاب سوف يزول من تلقاء نفسه بمجرد التخلص من مسببات الحساسية أو المهيجات أو تقليلها بشكل كبير.

هناك العديد من العلاجات المنزلية التي يمكن أن توفر بعض الراحة. واقترح شوارتز أنه من الأفضل مسح الإفرازات بقطعة قماش دافئة عدة مرات في اليوم.

كما يمكن استخدام الضغط البارد لتهدئة التهاب الملتحمة التحسسي ويمكن استخدام الضغط الدافئ لتهدئة العين الوردية الفيروسية أو البكتيرية. قد تساعد قطرات العين أيضًا في تخفيف الجفاف والمساعدة. يمكن علاج التهاب الملتحمة التحسسي باستخدام مضادات الهيستامين بدون وصفة طبية.

يجب على مرتدي العدسات اللاصقة التوقف عن ارتداء العدسات اللاصقة حتى تلتئم عينه. يجب عليه أيضا رمي أي عدسات مستخدمة.

العين الوردية عادة ما تكون معدية الى أن تختفي الدموع والأفرازات. يمكن أن تستمر لمدة أسبوعين.

الوقاية

يمكن أن تكون العين الوردية شديدة العدوى، خاصة عند الأطفال، لذا من المهم اتخاذ خطوات لمنع العدوى. قدم الدكتور جون سعود، المالك والمؤسس المشارك لمراكز العلاج العاجل للعناية بالسرعة، هذه النصائح لمنع انتشار العين الوردية:

  • لا تلمس عينيك أبدًا أو المنطقة المحيطة بعينيك دون غسل يديك أولاً.
  • تأكد من التخلص من مستحضرات التجميل القديمة وأي شيء يتلامس مع عينيك أثناء الإصابة.
  • لا تشارك منتجات الماكياج أبدًا.

وأضاف ويستون أنه ينبغي محو الأسطح باستخدام المطهرات، ويجب غسل المناشف بعد استخدامها للمساعدة في منع انتشار العدوى.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1