كيفية تغطّ في نوم عميق خلال دقيقتين فقط

بينما يحارب الجنود معاركهم في ساحات المعارك الحقيقية، كثيرون منا يكونون هنا في صراع العالم السلمي مع قضاياه الخاصة. الحرمان من النوم هو مشكلة شائعة جدًا يعاني منها الناس اليوم بسبب الإجهاد، أو النظام اليومي غير المتوازن، أو الصعوبات العاطفية. تشير الإحصائيات إلى أن ما يصل إلى 70 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من اضطرابات النوم. في هذه المرحلة، لم يعد عليك فقط الحفاظ على غرفة نومك هادئة ومظلمة بعد الآن. الأوقات الصعبة كهذه تتطلب إجراءات خاصة.

يسعدنا أن نريكم أدناه الخدعة التي يستعين بها الجيش الأمريكي كي يناموا بأمان وصحة في أقل من 120 ثانية.

تم وصف سر الاسترخاء السريع والنوم لأول مرة في الكتاب، Relax and Win: Championship Performance في عام 1981. ولكن الآن قد تم مناقشة هذه النظرية والممارسة على نطاق واسع وتم تنفيذها من قبل عامة الناس.

ويقال إن هذه التقنية اخترعها قادة الجيش المتشددين الذين كانوا قلقين بشأن أداء جنودهم. أدى التعب والحرمان من النوم إلى أخطاء لم يكن يتعين على الجندي الصالح القيام بها – فقد احتاجوا إلى أن يكونوا أكثر يقظة. أثبتت هذه الطريقة نجاحها في 96٪ من الحالات بعد 6 أسابيع من الاختبار.

فيما يلي الخطوات الجسدية والعقلية التي يجب عليك اتخاذها:

الخطوة 1

استرخ عضلات وجهك، بما في ذلك لسانك، وفكك، والعضلات حول عينيك.

الخطوة 2

اسحب كتفيك إلى أدنى مستوى ممكن. ثم حرك ذراعك اليمنى واليسرى جانبًا.

الخطوة 3

استرخ صدرك. ثم ارفع ساقيك من الفخذين وللأسفل.

الخطوة 4

بعد مرور 10 ثوانٍ على الاسترخاء، حان الوقت للتوقف. يقترح مؤلف الكتاب، لويد بدر وينتر، تصور ثلاث صور يمكن أن تساعد في التخلص من أفكارك ومنع أي شيء آخر.

الصورة 1: مستلقٍ في زورق على بحيرة هادئة لا يوجد فيها سوى سماء زرقاء صافية فوقك.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Tyler Holley (@tjholleyphotography) on

الصورة 2: مستلق على أرجوحة مخملية سوداء في غرفة سوداء.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Caroline Beresford (@carolineberesforddesign) on

الصورة 3: تقول “لا تفكر ولا تفكر ولا تفكر” مرارًا وتكرارًا لمدة 10 ثوانٍ.

نظامك العصبي المركزي هو أول شيء يعاني ويتخلف إذا كانت لديك مشاكل في النوم لفترة طويلة من الزمن. وتشمل التأثيرات السلبية الأخرى المناعة الضعيفة وقضايا الذاكِرة وإرتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن وأكثر من ذلك بكثير. فلماذا تخاطر بكل هذا عندما يمكنك تجربة طريقة جديدة؟ لا يوجد في الحقيقة أي عذر.

نأمل أن تساعدك هذه التقنية العسكرية مع لمسة إبداعية على النوم أخيراً بشكل أسرع ولفترة أطول.

ترجمة: ليث حسين

المصادر: 1