7 خرافات في كتب التاريخ المدرسية يؤمن بها الجميع

يقول غاندالف: “القصص الجيدة تستحق القليل من التزييف”. وعلى الرغم من أنه امر جيد للخيال، الا ان التاريخ لا يغفر مثل هذه التزييف حيث تتحول الافتراضات والتفسيرات غير الصحيحة للأحداث إلى حقائق في الكتب المدرسية مع مرور الوقت.

جمعنا لكم في هذا المقال 7 حقائق تاريخية معروفة لم يكن علينا تصديقها.

لم يكتب شكسبير قط أي قطعة موسيقية. كان المؤلف شخصًا مختلفًا.

ولد شكسبير ونشأ في مركز تجارة الأغنام حيث لا يمكنه اكتساب المعرفة الكافية لكتابة وصف مفصل للسياسة ومكائد المحكمة وثقافات الدول الأخرى.

علاوة على ذلك، لا يوجد توقيع فريد للكاتب. فمعظم أعماله موقعة بشكل مختلف، وحتى الاسم الأخير مكتوب على أنه شكسبير أو شيك-سبير أو حتى شاكسبيار

غالباً ما يتم رفض هذه النظرية، لكنها وجدت الدعم من شخصيات بارزة مثل تشارلي شابلن، مارك توين، وسيغموند فر

لم تقل ماري أنطوانيت ” فليأكلوا الكعك”.

زُعِمَ ان الملكة ماري أنطوانيت الفرنسية ذات مرة قالت الكلمات التالية لرعاياها الفقراء: “إذا لم يكن لديهم خبز، فليأكلوا الكعكة!”

ومع ذلك كان جان جاك روسو هو أول من كتب هذه العبارة التي يفترض أن يقولها بعض الملوك. ولكنها لم تكن ماري أنطوانيت لأنها كانت في التاسعة من عمرها في ذلك الوقت ولا تزال تعيش في النمسا. وهناك نسخة اخرى لهذه الحقيقة الزائفة تقول إنها كانت تقول هذه الكلمات ولكن دون نية زائفة فقد فرض قانون ذلك الوقت على الخبازين أن يخفضوا الأسعار على الخبز الباهظ أثناء الأزمة. ربما هذا ما قصدته اة حقا.

الأهرام لم يبنيها العبيد.

كان هيرودوت أول من كتب عن العمل بالسخرة في بناء الأهرام. الا ان المؤرخ القديم عاش في فترة زمنية مختلفة وبعيدة عن فترة بناء الاهرامات.

في أوائل التسعينات، عثر علماء الآثار على مقابر لأشخاص كانوا يعملون في بناء الأهرامات. دفنوا مع مرتبة الشرف وكانوا قريبين جدا من الفراعنة أنفسهم. وقد أظهر التحقيق في هياكلهم العظمية أن هؤلاء الناس كانوا يتغذون بشكل جيد ويعملون في نوبات، لذا كان الاستنتاج واضحا بانهم كانوا عمالليسوا عبيدا.

حزام العفة كذبة

تقول القصص أن رجلاً ذهب إلى حملة صليبية مقدسة ووضع حزامًا معدنيًا على زوجته حتى لا تستطيع خداعه أثناء غيابه، وأخذ المفتاح معه. الا انه ليس بإمكان أي امرأة ارتداء مثل هذا الشيء والبقاء لايام عديدة دون ان يتسبب هذا الشيء بموتها بسبب الإنتان.

لا يوجد مصدر موثوق للقرون الوسطى يقول أي شيء عن هذا الغرض، وتلك الأحزمة التي تم العثور عليها في العصر الحديث تبين أنها مزيفة.

فقد أبو الهول في الجيزة أنفه قبل فترة طويلة من وصول نابليون إلى مصر.

هناك فكرة خاطئة شائعة مفادها أنه خلال حملة نابليون على مصر (1798-1801) أمر جنوده بممارسة التصويب على أبو الهول كهدف. هذه هي الطريقة التي فقد بها ابو الهول أنفه.

في الواقع، كان أبو الهول قد فقد انفه عندما جاء نابليون إلى مصر، وثبت بنقش قام به بعض المسافرين قبل عقود من الحملة الفرنسية. هناك أيضا مصادر تقول إن الأنف قد كسر من قبل متعصب عرب القرن الرابع عشر.

دمرت مكتبة الإسكندرية قبل فترة طويلة من الحريق الشهير.

الآلاف من المخطوطات والمعرفة التي لا تقدر بثمن – من المفترض أنها أحرقت أثناء هجوم يوليوس قيصر على الإسكندرية في مصر.

ما حدث حقا ان قيصر لم يجد ما يدمره. فقبل وقت طويل من وصوله، تضررت المكتبة بشكل خطير من قبل عدو آخر وحتى قبل ذلك من قبل المتعصبين الدينيين. الا ان هذا لم يكن هو السبب الرئيسي.

فقد كان السبب لسقوط المكتبة الأسكندرانية هو ان الدولة خفضت تدريجياً نفقاتها على احتياجات المكتبة. وألغت المنح الدراسية، وكان العلماء الأجانب ممنوعين من زيارة المبنى. في الة، تم التخلي عن المكتبة.

حصان طروادة لم يكن موجودًا.

للأسف، لا يمكن لأي مصدر أن يخبرنا بأي شيء عن حرب طروادة غير هوميروس “الإلياذة” .

مما أدى إلى ظهور العديد من الأساطير والخرافات الملتعلقة بالقصة. يعتقد بعض الباحثين أنه لم يكن هناك حصان خشبي، بل مجرد كبش بدا كحصان أو سلاح حصار. ويقترح آخرون أن حصان طروادة كان زلزال دمر جدران طروادة. في أي حال، يبدو أن قصة الحصان مجرد قصة على كل حال.

ترجمة: نسرين نزار

المصادر: 1