تعرف على التقلصات المهبلية حيث لا تستطيع الانفصال عن شريكك

هل هذه الحالة شائعة؟

تبدو وكأنها أسطورة، ولكن من الممكن أن يعلق القضيب داخل المهبل أثناء العلاقة الحميمة. تعتبر هذه الحالة نادرة الحدوث. انها حالة نادرة جدا، في الحقيقة، أن تقارير القصصية هي الوسيلة الوحيدة للأطباء وخبراء الصحة ليعرفوا حدوث هذه الحالة.

من غير الواضح كيف تحدث هذه الحالة لأن الأزواج قد يكونوا قادرين على الانفصال عن بعضهم البعض قبل أن يكون العلاج الطبي ضروريًا. وقد لا يبلغون الطبيب عن الحادث.

في حال لم تجد نفسك قادرًا عن الانفصال أثناء العلاقة، فمن المهم أن تبقى هادئًا. معرفة ما يحدث يمكن أن يساعدك أنت وشريكك. استمر في القراءة لتتعلم المزيد.

كيف تحدث هذه الحالة؟

لكي تحصل هذه الحالة، أثناء الممارسة، يجب أن تحدث سلسلة من الأحداث اولا. القضيب، الذي يُملأ بالدم أثناء الانتصاب، قد يستمر في النمو في الحجم قبل بلوغ النشوة. جدران المهبل، التي هي مكونة من أنسجة العضلات، تتوسع وتتقلص أثناء الممارسة. قد تنقبض العضلات داخل المهبل قليلاً عند بلوغ النشوة أيضًا.

في بعض الأحيان، قد تنكمش عضلات المهبل أكثر من المعتاد. هذه الانقباضات يمكن أن تضيق فتحة المهبل. هذا التضييق يمكن أن يمنع الرجل من سحب قضيبه، خاصة إذا كان لا يزال محتقنًا بالدم ومنتصبًا.

بعد النشوة، ستبدأ عضلات المهبل بالأسترخاء. إذا وصل الرجل أيضاً إلى النشوة، سيبدأ الدم بالتلاشي من قضيبه، وسيقل الانتصاب. قد تتمكن من إزالة قضيبك من المهبل عند الوصول لهذه النقطة.

يمكن لمعظم الناس الذين يواجهون الحالة أن يتوقعوا البقاء معا لبضع ثوان فقط. إن الحفاظ على الهدوء والسماح للعضلات بالاسترخاء سيساعدكم على الأنفصال.

هذه الحالة هي أحد مظاهر التشنج المهبلي. التشنج المهبلي هو انقباض صارم لعضلات المهبل التي تكون قوية جدا، المهبل يغلق نفسه أساسا.

كيف يبدو شعورك؟

قد تكون الانقباضات المهبلية النموذجية ممتعة بالنسبة للرجل. قد يزيد الضغط المتزايد حول القضيب من الأحاسيس. ومع ذلك، إذا أصبح قضيبك عالقًا داخل المهبل، فقد لا يكون الضغط ممتعاً بما يكفي للتغلب على قلقك بشأن مأزقك.

من غير المحتمل أن تؤذيكم هذه الحالة. ومع انخفاض الانتصاب، ينخفض الضغط على القضيب. وبالمثل، عندما تنتهي التقلصات، يجب على العضلات الاسترخاء بما فيه الكفاية حتى يعود المهبل الى حجمه الطبيعي.

عندما تكونوا عالقين معًا، من المهم ألا تفعلوا أي شيء يمكن أن يؤذيكم أو يسبب لكم ألماً إضافياً. هذا يعني أنك لا يجب أن تحاول إبعاد نفسك عن شريكك. من غير المحتمل أيضًا أن يؤدي التزييت الإضافي إلى إصلاح الوضع.

بدلا من ذلك، حاول أن تبقى هادئًا ودع العضلات تسترخي بمفردها، معظم الأزواج يكونوا عالقين لبضع ثوان.

هل هناك دليل سريري لذلك؟

نظرًا لأن هذه الحالة نادرة جدًا، فلا يوجد أي بحث أو دليل طبي لها. ومع ذلك، فهذا لا يعني عدم وجود تقارير عن الحالة في الأدبيات الطبية.

تقارير الأشخاص العاملين في المستشفيات هي واحدة من الطرق الوحيدة التي نعرف بها أن هذه الحالة حقيقيةة. في عام 1979، نشرت المجلة الطبية البريطانية قصة حول هذه الحالة. وقد اقتبست عن أطباء نسائيين في القرن التاسع عشر ادعوا تجربة أولى لهم هذه الحالة.

في العام التالي، نشرت المجلة الطبية رداً من قارئ يزعم أنه كان حاضراً عندما أحضر زوجان إلى المستشفى المحلية بسبب هذه الحالة.

وفي الآونة الأخيرة، في عام 2016، قامت قناة تلفزيونية كينية ذات سمعة جيدة بتشغيل قطعة خبرية تضم زوجين تم نقلهما إلى طبيب محلي بعد أن علقا سويا.

ماذا تفعل إذا واجهت هذه المشكلة؟

إذا كنت في منتصف الطريق ووجدت نفسك لا تستطيع الانفصال، فمن المهم أن تظل هادئًا. يمكن أن يؤدي الذعر إلى محاولة سحب القضيب بقوة، وهذا يمكن أن يؤدي إلى المزيد من الألم وعدم الراحة.

معظم الأزواج سيكونون عالقين لبضع ثوان فقط، لذا امنح نفسك فترة من الراحة قبل القيام بأي إجراء. خذ أنفاسًا عميقة قليلا.

في حال بقيت عالقاً بعد بضع دقائق، اتصل على الرعاية الطبية الطارئة. قد يكون الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية قادراً على مرخ عضلي لك أو لشريكك للمساعدة في تخفيف الانقباضات.

إذا استمر هذا الأمر، فعليك أن تخبر طبيبك في زيارتك القادمة. قد يرغبون في البحث عن الظروف الكامنة المحتملة، مثل التشنج المهبلي أو مشاكل تدفق الدم، والتي يمكن أن تسهم.

الخلاصة

تعتبر هذه الحالة نادرة جدًا. في الواقع، معظم الأزواج لم يجربوهنا أبداً، لكن إذا جربتها، تذكر أن تبقى هادئاً. لا داعي للذعر ولا تحاول إبعاد نفسك عن شريك حياتك.

يمكن أن تؤذي شريكك، الأمر الذي سيجعل الوضع يعمل فقط. سيتمكن معظم الأزواج من الانفصال بعد بضع ثوان، أو في أسوأ الأحوال، بضع دقائق. في حين أنه قد يكون غير مريح، توقف عن الحركة وانتظر. ستتحرر قريبًا.

ترجمة: زيد عبدالله

المصادر: 1