لماذا 10% فقط من الناس يستخدمون يدهم اليسرى

هل تساءلت لماذا لا تكون النسبة 50%؟ هل أنت يميني أم يساري؟ لا نتحدث هنا عن توجهاتك السياسية بل عن أي يد تستخدم بشكل رئيسي. حتى لو كان لديك الكثير من الأصدقاء العسر فربما لاحظت أن عددهم قليل بالمقارنة مع الأشخاص الذين يستخدمون يدهم اليمنى. أذًا لماذا فقط 1 من بين كل 10 أشخاص هم عُسر؟

لحد الآن لا يوجد تفسير قطعي لهذهِ الظاهرة, هنُاك الكثير من الفرضيات التي ظهرت منذ أكثر من قرن, وبعض الأدلة التي تُشير إلى وجود تأثير جيني وذلك بسبب انتشار العسر في كافة أرجاء العالم.

رفاقك الذين يلعبون ويركلون كرة القدم بشكل منتظم, ستدرك أن هناك تباينات في أجسامهم لأن اللاعب سيفضل استخدام أحد القدمين عند ركل الكرة, هذه التباينات توجد في كامل جسدنا كالقدمين والأذنين والعينين وحتى في الدماغ.

لو مددت يدك إلى الأمام ونظرت إلى أبهامك بأحد العينين ثم بالأخرى, فأن العين التي تظهر الأبهام أقرب هي الأقوى. وبنفس الحالة فأنك على الأغلب تميل إلى استخدام أحد الأذنين عند الإجابة على الهاتف أو التنصت من خلف الباب هذهِ الأذن التي تستخدمها باستمرار هي الأقوى.

نعود الآن إلى تساءلنا لماذا نسبة الأشخاص الذين يستخدمون يدهم اليمنى لا يساوي نسبة الأشخاص العسر؟

بعض المختصين يعتقدون بوجود عوامل اجتماعية ساهمت عبر ألاف السنين بهيمنة الأشخاص الذين يستخدمون اليد اليُمنى. بتعبير أخر عندما كانت الجماعات تتعامل مع بعضها البعض – من ناحية مشاركة الأدوات وأماكن السكن – فأنهم وجدوا أن من المفيد استخدام نفس اليد.

رأي أخر يعتقد أن الأمر لهُ علاقة بطريقة ترتيب الدماغ, فالدماغ مقسم إلى نصفين كل قسم يسيطر على نصف الجسد المعاكس لهُ, النصف الأيمن من الدماغ يسيطر على النصف الأيسر من الجسم والنصف الأيسر من الدماغ يسيطر على النصف الأيمن من الجسم.

في اغلب الناس النصف الأيسر من الدماغ يحتوي على مراكز اللغة, المهارات الحركية والتفكير هذا التوزيع زاد من هيمنة اليمناء.

واحدة من الفرضيات الاستثنائية في تفسير قلة الأشخاص العسر هو حدوث طفرة وراثية في الماضي أدت إلى انتقال مركز اللغة إلى النصف الأيسر من الدماغ, فأدت إلى هيمنة اصحاب اليد اليمنى.

إن التفسيرات الجينية تقدم الكثير من الأجوبة لكن ليست كل الأجوبة. مثلًا الأبوين الأعسرين على الأرجح ينجبون أطفال عسر مقارنة بالأبوين الأيمنين لكن بشكل عام نسبة إنجابهم أطفال يمناء أكبر.

حتى الآن أبحاث الحمض النووي (DNA) غير قادرة على تحديد الجين المسؤول عن العسر, الأبحاث الحديثة تؤكد على وجود العشرات من الجينات التي تلعب دورًا في تحديد كونك أيمن أو أيسر.

علاوة على ذلك, دراسات أخرى ربطت بين مستويات الاستروجين والوضع الولادي مع فرصة كونك أعسر أو أيمن, باختصار يبدو أن هناك الكثير من الاعتبارات بما يخص الموضوع والباحثون يحاولون أن يربطوا فيما بينها. هذا يعني أن العلم لحد الآن لا يستطيع أن يجيب على سؤالك لماذا نولد يمناء أو عسراء, لكن العلماء يعملون بجد لكي يجدوا الإجابة.

المصادر: 1