إنكسار القضيب: الأعراض، العلاج وأكثر من ذلك

نظرة عامة

إنكسار القضيب هو تمزق في الغلالة البيضاء. الغلالة البيضاء هي غمد من الأنسجة تحت الجلد التي تسمح للقضيب بالإنتصاب بزيادة طوله وتضخمه. في بعض الأحيان يتمزق النسيج أيضًا في الغلالة البيضاء. هذا يعرف باسم الجسم الكهفي (وهو واحد من زوج من اجسام اسفنجية الشكل توجد في القضيب، والتي تمتليء بكميات كبيرة من الدم خلال عملية الانتصاب).

إنكسار القضيب هو حالة طبية طارئة. إذا حدث ذلك، فأنت بحاجة للوصول إلى المستشفى في أقرب وقت ممكن، وربما تحتاج إلى الجراحة. العلاج السريع يمكن أن يساعد في منع المشاكل الجنسية والبولية الدائمة.

الأعراض

إذا تعرضت لضربة قوية على أعضائك التناسلية، فقد يبدأ قضيبك يؤلمك أو تجده يحتوي على بعض الكدمات. بينما إنكسار القضيب هو إصابة أكثر قوى من هذه الإصابة التي تفكر بها. اﻷﻋﺮاض اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ هي ﻋﻼﻣﺎت دالة لإنكسار القضيب:

  • صوت مسموع أو صوت فرقعة
  • عدم القدرة على الإنتصاب وبشكل مفاجئ
  • ألم شديد بعد الاصابة
  • كدمات مظلمة فوق المنطقة المصابة
  • تدلي القضيب
  • تسرب الدم من القضيب
  • التبول الصعب

الأسباب

يحدث أن ينكسر القضيب عندما تتعرض لصدمة مفاجئة أو ليّ القضيب بقوى والذي يؤدي بدوره إلى تمزيق الغلالة البيضاء. قد ينفجر أيضًا النسيج تحت الغلالة البيضاء. هذه الأجسام التوأم من الأنسجة الإسفنجية تمتلئ عادة بالدم عند الإثارة.

يمكن أن يصيب الكسر أيضًا الإحليل. الإحليل هو القناة في القضيب التي يمر بها البول.

تشمل الأسباب الشائعة لكسر القضيب ما يلي:

  • الانحناء القوي للقضيب أثناء الجماع المهبلي.
  • ضربة حادة للقضيب المنتصب أثناء السقوط أو حادث سيارة أو أي حادث آخر
  • الاستمناء الخطير

السبب الأكثر شيوعا لإنكسار القضيب في الرجال النشطين جنسيا هو الصدمة أثناء الجماع.

عوامل الخطر

على الرغم من أن إنكسار القضيب يمكن أن ينتج عن حركة قوية أثناء أي موضع جنسي يؤدي إلى لوي القضيب بطريقة أو أخرى، فإن بعض الممارسات تزيد من الاحتمالات.

إن وضع في موضع أعلاك يزيد من المخاطر الخاصة بك بخصوص إنكسار القضيب. عند دخول القضيب في المهبل، فيمكن للوزن الكامل للمرأة أن يثني القضيب المنتصب بقوة. وكذلك عندما تتحرك المرأة للأمام وخلف، فهذه الحركة تثني القضيب بقوة.

طلب المساعدة

إذا كنت تشك في حدوث كسر في القضيب، راجع الطبيب في أقرب وقت ممكن. إذا لم يتم علاج المشكلة، يمكن أن يؤدي الكسر إلى إتلاف القضيب بشكل دائم. قد يؤدي الكسر أيضًا إلى صعوبة في الانتصاب. وهذا ما يعرف باسم ضعف الانتصاب (ED).

التشخيص

يمكن أن يؤكد الطبيب أنك قمت بكسر قضيبك بناء على اختبار ومناقشة ظروف الإصابة. قد تحتاج إلى إجراء تصوير طبي إذا لم يستطع الطبيب إجراء تشخيص واضح من خلال الاختبار. تشمل الدراسات التصويرية لإصابات القضيب ما يلي:

  • أشعة سينية خاصة تسمى الكهف بالأشعة، والتي تتطلب حقن صبغة خاصة في الأوعية الدموية للقضيب
  • الموجات فوق الصوتية للقضيب، حيث يتم تصوير البنية الداخلية للقضيب بموجات صوتية
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)؛ ماسح ضوئي يستخدم مجالًا مغناطيسيًا ونبضات طاقة لاسلكية لإنشاء صورة مفصلة لداخل القضيب

قد تحتاج أيضا إلى الخضوع لاختبارات بولية خاصة للتحقق مما إذا كان الإحليل قد تعرض للتلف. يحدث هذا لدى ما يصل إلى 38 بالمائة من الرجال المصابين بكسور القضيب.

يتضمن الاختبار الشائع حقن صبغة في مجرى البول من خلال طرف القضيب وأخذ أشعة سينية. هذا يكشف عن أي ضرر أو تشوهات يجب على الجراح معرفتها عند إجراء عملية إصلاح.

العلاج

تتطلب كسور القضيب عادة عمليات جراحية. سيستخدم الجراح غرزًا لإغلاق التمزق في الغلالة البيضاء والجسم الكهفي. الأهداف الرئيسية للعلاج هي استعادة أو الحفاظ على قدرتك على الانتصاب والحفاظ على وظيفة المسالك البولية.

التعافي

بعد الجراحة، ستبقى في المستشفى، عادة لمدة يوم إلى ثلاثة أيام. سوف يصف الطبيب دواء الألم والمضادات الحيوية. تناول الدواء حسب توجيهات الطبيب.

بعد الجراحة، يحتاج الكسر لشهور لكي يشفي بالكامل. يجب أن تكون لديك فحوصات متابعة وربما تصاوير من أجل:

  • تحقق من تقدم الشفاء
  • فحص الأوردة والشرايين في القضيب
  • تقييم تدفق الدم

لا يجب عليك الجماع لمدة شهر على الأقل بعد الجراحة. اسأل طبيبك عما يمكنك فعله للمساعدة في شفاء الإصابة.

تأتي العمليات الجراحية نتائج جيدة في أكثر من 90 في المئة من حالات الكسور. قد يعاني بعض الرجال من آثار جانبية بعد إتمام العلاج، بما في ذلك ضعف الانتصاب، انحناء القضيب، وانتصاب مؤلم.

الملخص

إذا كنت تعتقد أنه قد كسر قضيبك، فانتقل إلى خدمات الطوارئ المحلية الخاصة بك. النتائج ستكون أفضل بكثير عند معالجة الأمر خلال 24 ساعة بعد الإصابة. بعد الجراحة، يسترد معظم الرجال القدرة على الانتصاب ويبلغون عن الرضا العام عن حياتهم الجنسية.

لتجنب إصابات القضيب، تأكد من وجود تزييت كافٍ أثناء الجماع وكن حذراً أثناء الجماع العنيف والقوي. أيضًا، تجنب محاولة إجبار القضيب المنتصب في الملابس الداخلية الضيقة أو التدحرج على القضيب المنتصب في السرير. أي قوة مفاجئة يتأثر فيها القضيب المنتصب يمكن أن تؤدي إلى إنكساره.

ترجمة: ليث حسين

المصادر: 1