قد يمتلك الكون زر حذف وقد يكون بإمكانه تدمير الفيزياء التي نعرفها

إليكم شَيئاً علينا أن نُفكر بهِ – قَد أقترحَ علماء الفيزياء إنَ الكون يُمكن أن يتوفر علىٰ آلية ” التَدمير الذاتي “، حَيثُ إنَ كُل شيء في الوجود يُمكنهُ الإختفاء إلىٰ الأبد في أي وَقت وَبِدون سابقِ إنذار. إذا تَبينَ إن زر التدمير الذاتي هَذا أمر حقيقي، فَهَذا يَعني إننا يُمكن أن نَكونَ هُنا في ثانية، وَنختفي في أخرىٰ، وَلَن نَتمكن أبداً مِن التنبؤ بِذلكَ.

لِفهم هَذا السيناريو المرعب، عَلينا أولاً أن نَتَطرق لِمبدأين مِن المبادئ الأساسية للكون، وأولهما مستويات الطاقة.

فَأساساً، كُلَ شيءٍ في الوجود لديهِ مُستوىٰ طاقة. الخَشب، علىٰ سَبيل المِثال، لديهِ مُستوى طاقة مُرتفع نسبياً، وَهَذا يُتيح لهُ أن يَحترق لِيحرر الكثير مِن الطاقة الحرارية. إما الرماد الذي يخلفهُ فَلَديهِ مُستوىٰ طاقة مُنخفض نسبياً.

إما المَبدأ الأساسي الثاني للكَون فَهوَ الإستقرار ، وَهَذا يَصف كَيف إن كُل شيء في الكون يَرجع إلىٰ ” الحالة الأرضية “ – الحالة التي تُعرف أستقراراً تَاماً، وَلَديها أقل قَدر مُمكن مِنَ الطاقة.

لِذلك إذا كانَ هناكَ شَيءٌ في عالمِنا غيرِ مُستقر، وَلَديهِ الكثير مِنَ الطاقة فَإنهُ سَيرغب في التَخَلصِ مِنها لِيصبح مستقراً إذ إنَ كل شيءٍ في الوجود يَتبع هَذهِ القاعدة – حَتىٰ في عَالم ميكانيكا الكم الغَريب.

الآن وَبَعدَ فَهمِنا لِهَذين المبدأين، قَد حَان الوقت لِلحديث عَن الحُقول الكمومية، والتي يُمكن بِبساطة شديدة وَصفها بِأنها قوانين الكون التي يَتوجب عَلىٰ الجزيئات أن تَمتَثل لها.

الحقول الكمومية تَتبع أيضاً مَبادئ مُستويات الطاقة والإستقرار، لأنها تُريد أن تَكون في أدنىٰ مُستويات الطاقة المُمكنة. وَلكن في هَذهِ الحَالة فإنها لا تُسمىٰ الحالة الارضية، بَل تُسمىٰ حالة الفراغ الكمي.

الفرضية الحالية هيَ إن كل حَقل كمومي قَد وَصل إلىٰ حَالة فراغهِ ( رُبما بِإستثناء حَقل هيغز المسؤول عَن إعطاء الجزيئات كُتلتها ).

وَبدلاً مِن أن يَكون في حالة فراغهِ، مِن المقترح إن حَقل هيغز يَقوم بِتزوير حالتهِ – فَهوَ يَبدو إنهُ في حَالة فراغ، وَلكن ذَلكَ لَيسَ صَحيحاً. إنها حَالة فراغ كَاذبة.

إذا كانَ حَقل هيغز في الواقع في حَالة فراغ كاذبة، فَهَذا يَعني إن هناكَ الكثير مِنَ الطاقة المحتملة التي تَنتظر أن تُحرر، وَشَرارة عَشوائية بِإمكانها أن تُفجر كل شيء في أي لحظة.

أنا لا أريد أن أبدو متشائماً، ولكن إذا حُرر حقل هيغز فجأة كل تلكَ الطاقة المحتملة، فإنهُ سيخلق كرة الموت التي تَنمو بِمعدل سرعة الضوء، و تَطمس كل شيء في طريقها.

والأخبار السيئة لا تَتوقف عِندَ هذا فقط – كرة الموت هَذهِ سَتحول النموذج القياسي للفيزياء رأساً علىٰ عقب، وسَتدمر الكيمياء التي نَعرفها إلىٰ الأبد. وهَذا يعني إنَ الحياة كَما هي في الوقت الراهن لا يمكن أن تظهر مرةً أخرىٰ ما دامت كرة الموت قد تَدحرجت حَول الكون.